أبوظبي (الاتحاد)- أشاد وفد تربوي سنغافوري بأهمية دور كلية الإمارات للتطوير التربوي في رفد الميدان التربوي بالمعلمين والمعلمات المواطنين الأكفاء، والذين تم إعدادهم و تدريبهم وفق أحدث الوسائل العالمية ليسهموا بدورهم في بناء مستقبل دولة الإمارات الواعد ، وذلك في إطار تحقيق الكلية لرسالتها الوطنية والتربوية . جاء ذلك خلال استقبال الدكتور محمد يوسف بني ياس مدير كلية الإمارات للتطوير التربوي في مقر الكلية بأبوظبي للوفد التربوي السنغافوري برئاسة البروفيسور كويك بحضور الدكتور روبرت ميلان المستشار الأكاديمي للكلية، وعدد من أساتذة وإداريي الكلية ، وذلك في إطار تبادل الزيارات بين الكلية والمؤسسات الأخرى داخل الدولة وخارجها. ورحب الدكتور بني ياس بالوفد السنغافوري الزائر، وأشاد بالدور القيادي الذي قام به البروفيسور كويك في إنشاء كلية الإمارات للتطوير التربوي، وبجهوده الكبيرة في وضع الاستراتيجيات والمناهج العلمية لها، وذلك بالاشتراك مع نخبة من الأساتذة والإداريين ذوي الاختصاص والخبرة في المجال التربوي الذين أسهموا في إنشاء الكلية ونجاحها وتطورها. وأوضح الدكتور بني ياس انه جرى خلال الزيارة مناقشة سبل التعاون والتنسيق بين الطرفين لوضع الخطط المستقبلية لكلية الإمارات للتطوير التربوي كونها الجهة الأكاديمية الشريكة لمجلس أبوظبي للتعليم ، وكونها تلعب دورا مهما في تحقيق استراتيجيات التعليم المستقبلية في إمارة أبوظبي . وأضاف انه تمت خلال الزيارة مناقشة الآفاق المستقبلية للكلية ، والتي تتمثل باستحداث برامج الدراسات العليا من دبلوم وماجستير و دكتوراه في مجالات جديدة مثل: القيادة والسياسات التربوية ، والتربية الخاصة ، و غيرهما مما يتطلبه سوق العمل في القطاع التعليمي والتربوي بالدولة . وقد أبدى الوفد السنغافوري الزائر إعجابه بالوسائل التعليمية الحديثة والأجهزة التقنية المتطورة التي تستخدم في الكلية خلال قيامه بجولة على مختلف الأقسام العلمية.