الاتحاد

كرة قدم

الجزيرة والعين.. «ديربي الضغوط»!

الفوز شعار الفريقين في أقوى لقاءات الجولة العشرين لدوري الخليج العربي (الاتحاد)

الفوز شعار الفريقين في أقوى لقاءات الجولة العشرين لدوري الخليج العربي (الاتحاد)

أمين الدوبلي (أبوظبي)

بعيداً عن أجواء الإحباط الآسيوية، يحل العين ضيفاً على الجزيرة، ويدخل الفريقان اللقاء بظروف متشابهة في «القارية»، ومختلفة محلياً، وكلاهما يعاني من «جرح غائر»، بعد الخسارة في الجولتين الأولى والثانية لدوري الأبطال، الجزيرة أمام تراكتور الإيراني، والعين أمام الجيش القطري، أما عنصر الاختلاف في الدوري المحلي ناتج عن موقعهما في جدول الترتيب، ويحتل «الزعيم» المركز الثاني برصيد 46 نقطة، ويأتي «فخر أبوظبي» ثامناً وله 25 نقطة، وكلاهما يحتاج إلى الفوز والنقاط الثلاث، الجزيرة للدخول في منطقة الوسط، والعين لملاحقة الأهلي الذي ابتعد عنه بـ4 نقاط.
يدخل الجزيرة المباراة اليوم معتمداً على أوراق رابحة عدة، ممثلة في تياجو نيفيز الذي كان قاسماً مشتركاً في النتائج الإيجابية الأخيرة بالدوري، وعلي مبخوت القادر دائماً على صنع الفارق لـ«فخر أبوظبي»، ويعد الهداف الرئيسي للفريق، وكينوين جونز الذي يرهق أي دفاع بطول قامته، ويتميز بصناعة الأهداف وتسجيلها.
ويعتمد «البنفسج» على قوته الضاربة في وسط الملعب، والهجوم، وتضم عمر ومحمد عبدالرحمن، ولي ميونج، وباستوس، وبرمان، ودوجلاس وأسبريلا، فضلاً عن الدفاع القوي وأبرز عناصره محمد فايز وإسماعيل أحمد ومهند العنزي.
وسيناريو اللقاء سيكون عبارة عن معركة في الوسط تميل الغلبة فيها للعين، بفضل عناصره المميزة والمواهب الكبيرة، وأخرى في الهجوم تصب الأفضلية لمصلحة الجزيرة، لمهارات مبخوت وخطورة جونز، وتحركات نيفيز، وأيضاً حوار «هولندي كرواتي» بين تين كات مدرب الجزيرة، وزلاتكو مدرب العين. وانتهت مباراة الذهاب بفوز العين بهدفين، وبالتالي يسعى الجزيرة بكل قوة لرد الدين، وفي المقابل يقاتل العين للعودة إلى سكة الانتصارات، حتى يحافظ على حظوظه في المنافسة على الدرع.

مسلم فايز:
فريقي لا يخشى أحداً
أبوظبي (الاتحاد)

أعرب مسلم فايز لاعب الجزيرة عن تفاؤله بقدرة فريقه على تحقيق نتيجة إيجابية أمام العين اليوم، مشيراً إلى أن «فخر أبوظبي» لا يخشى أي منافس، ولكنه سوف يظهر الاحترام المطلوب لـ«الزعيم» عندما تنطلق المباراة، وأنه رغم أن المباراة «ديربي» تنتظره كل الجماهير، فإنه يساوي 3 نقاط مثل أي مباراة أخرى.
وقال: واجهت العين كثيراً مع الجزيرة منذ انتقالي موسم 2013، وحققت الفوز وتعادلت مع «الزعيم» بقميص الجزيرة، وخسرت أيضاً، لكن أظل متفائلاً دائماً بالتسجيل وهز شباك «البنفسج» مثلما فعلت في المباراة الآسيوية الموسم الماضي، رغم أنني مدافع.
وأكد مسلم فايز أن اللاعبين في وضع بدني وذهني جيد لمواجهة العين، رغم أنهم لم يحصلوا على الوقت الكافي للراحة، أو الاستعداد الجيد لـ«الديربي» الذي يحظى باهتمام الجميع.

لي ميونج:
نتفهم «غضبة» الجماهير
العين (الاتحاد)
قال الكوري الجنوبي لي ميونج لاعب العين إنهم في كامل الجاهزية الفنية والبدنية، ويواجهون الجزيرة الليلة بروح معنوية عالية، بعد أن وضعوا خسارتهم مباراتين في «الآسيوية» خلف ظهورهم، لافتاً إلى أن الفريقين يخوضان اللقاء في ظروف متشابهة، بعد أن عانى كل منهما في بداية مشواره القاري، وفقد نقاط أول جولتين.
وأشار إلى أنهم يدركون غضب الجماهير، ولكنهم مطالبون بالفوز في مباراتي الجزيرة وبني ياس قبل مواجهة الأهلي السعودي، حتى يتمكن الفريق من استعادة نغمة الانتصارات.
وأوضح أن المباراة لن تكون سهلة على الفريقين، من منطلق أن كلاً منهما يسعى جاهداً للخروج بنتيجة إيجابية، وحصد كامل النقاط، خاصة العين الذي يتطلع إلى المحافظة على فرصته في المنافسة على الدرع، وعدم الابتعاد عن الأهلي صاحب الصدارة، بفارق كبير من النقاط.

تين كات:
القتال بشراسة لتعويض غياب 7 لاعبين
أبوظبي (الاتحاد)

أكد الهولندي تين كات مدرب الجزيرة أن ظروف الفريقين في البطولة الآسيوية، لن تنعكس عليهما سلباً في لقاء «الديربي»، وتعهد المدرب بأن لاعبيه سوف يقاتلون بشراسة أمام العين، حتى يعوضوا النقص العددي الكبير الذي تعاني منه تشكيلة الفريق الأساسية بسبب الإيقافات والإصابات التي تحرم الفريق من 7 لاعبين بحسب تصريحاته، هم عبدالله موسى، وأنخيل لافيتا، وسعيد حزام، وسالم علي، للإصابة، وسالم راشد، ويعقوب الحوسني للإنذار الثالث، وبارك يونج للبطاقة الحمراء بعد الإنذار الثاني في المباراة الأخيرة أمام بني ياس.
وأضاف: لم نجد وقتاً طويلاً للاستعداد لـ«الديربي»، وتعرضنا لانتكاسة، بعد أن تأكد غياب أنخيل لافيتا عن الفريق لمدة أسبوعين، بسبب إصابة في الركبة تعرض لها في الشوط الأول من المباراة الأخيرة أمام تراكتور الإيراني، لكن لدينا لاعبون متميزون قادرون على تحقيق الإضافة للفريق في وقت الحاجة، مثل خلفان مبارك الذي كان متميزاً عندما شارك بديلاً أمام تراكتور، وأحمد العطاس الذي قدم مستوى جيداً، ومسلم فايز الذي كان أفضل لاعب في الفريق أمام تراكتور، فضلاً عن الثلاثي الخطير مبخوت وجونز وتياجو نيفيز.
وعن العين قال: أفضل فريق في الدوري بالنسبة لي، وشخصياً أستمتع عندما أشاهده، وأتوقع أن لاعبي الجزيرة سوف يقاتلون طوال المباراة لتعويض النقص في التشكيلة، وفريقي تحسن كثيراً في النصف الثاني، وتطورنا على المستوى الدفاعي، وأصبحنا فريقاً عنيداً، وسوف نستفيد من عودة القائد علي خصيف. وأكد تين كات أن العين يمر بفترة معقدة على مستوى النتائج بعد خسارتيه الأخيرتين في «الأبطال» والشباب في الدوري، لكنه ما زال الفريق الأفضل في الدوري، ولا يجب أن ننخدع بتلك النتائج، بل بالعكس يجب أن نحترمه، وربما تميل الكفة بعض الشيء لمصلحة العين الذي يتمتع مدربه بتشكيلة كاملة تسهل عليه الاختيارات، لكن نعوض الغيابات بالروح القتالية.

زلاتكو:
«الزعيم» ليس سعيداً ولكن لن نستسلم!
صلاح سليمان (العين)

شدد زلاتكو داليتش مدرب العين على أنهم يمرون بمرحلة لا يشعرون فيها بالسعادة، بعد أن خسروا 3 مباريات خلال 20 يوماً الماضية، وهي محصلة لم يتوقعها أحد، لافتاً إلى أن مهمته الحالية تتمثل في إعادة الثقة للاعبين، والعودة إلى سكة الانتصارات، مشيراً إلى أن مباراة الجزيرة أول فرصة لبلوغ هذا الهدف، ولكن المهمة ليست سهلة.
وقال: ما زلنا في دائرة جميع المنافسات، ويدرك الجميع أننا قدمنا عملاً فوق الممتاز خلال الأشهر الثمانية الماضية، ولكن لست سعيداً بالنتائج الأخيرة، بعد خسارتنا جولتين في أبطال آسيا، ومرة في الدوري، رغم ما قدمناه من مستوى طيب، وأتحمل المسؤولية كاملة، ومن مهامي مساندة فريقي، والعمل على عودته إلى طريق الانتصارات.
وأضاف: في هذا التوقيت لابد أن يكون لاعبونا أقوياء وأكثر هدوءاً، ولديهم القدرة والإمكانيات لتخطي هذه المرحلة، والجزيرة أيضاً لديه بعض المشاكل بعد خسارته الثانية في دوري أبطال آسيا، ولكن مباراة اليوم تجمع فريقين كبيرين، وعادة ما تكون قوية وصعبة، وأتوقع نتيجة إيجابية لفريق العين.

وقال: قبل أسبوعين حصلت على لقب أفضل مدرب، وبعد خسارتين للعين أصبحت المدرب الأسوأ، والكل يريد أن يقتلني، وأثق في عملي، وثقتي لن تهتز في لاعبي فريقي لأنهم الأفضل، وإذا ارتأى النقاد غير ذلك، فمن حقهم أن يعبروا عن رأيهم، ولكن لن أستسلم والآن أشعر بأنني أكثر قوة.
وبسؤاله عن كيفية علاج الأخطاء التي تكررت في معظم المباريات، قال: العلاج يتمثل في العمل الجاد والقوي وعودة الثقة للاعبين، وارتكبنا من قبل الأخطاء نفسها، ولكن لم نستقبل أهدافاً، والمنافسون يعاقبوننا حالياً على أي خطأ نرتكبه، وفي آخر مواجهة سجل الجيش القطري هدفه الأول من خطأ، وليس من جملة تكتيكية، ولكن خسرنا النتيجة، رغم أن العين الأكثر سيطرة وبنسبة استحواذ 70% و15 تسديدة مقابل 5 للجيش و600 تمريرة متقنة مقابل 120 للمنافس، وكل الأرقام تؤكد تفوقنا، والعين يلعب دائماً مهاجماً، ولكن لدينا مشكلة في التسجيل.

اقرأ أيضا