الاتحاد

عربي ودولي

مجالس عزاء واستنكار في بلدان عربية



عواصم العالم - ''الاتحاد''، وكالات: أقام أقرباء لصدام حسين لجأوا إلى سوريا بعد الاجتياح مجلس عزاء للرئيس السابق الذي أعدمته الحكومة التي يقودها الشيعة والمدعومة من الولايات المتحدة· ووقف في مسجد الأكرم في دمشق أبناء عمومة صدام ليستقبلوا المئات من المعزين السوريين والعراقيين الذين أتوا للمواساة والإعراب عن سخطهم على حكم الإعدام الذي نفذ في بغداد أول أيام عيد الأضحى· وقال محمد اليوسف أحد المعزين السوريين ''الشارع السوري حزين فصدام كان بطلا قوميا ليس هناك قائد عربي يضاهيه يكفي انه ظل ينادي بالأمة العربية حتى آخر أيامه''· وكان الشيخ عبد الله بن حسين الأحمر رئيس مجلس النواب اليمني قد وصف إعدام صدام بأنه ''كارثة ووصمة عار في جبين العرب جميعا في يوم عيدهم· وفي صنعاء أيضا تدفق المئات من الاشخاص على دار للعزاء أقيمت في العاصمة اليمنية للتعزية في إعدام صدام· وحضر اللقاء الذي نظمه يحي محمد عبد الله صالح ابن شقيق الرئيس اليمني علي عبد الله صالح، عدد من أقارب صدام الذين يعيشون في المنفى في اليمن· وعلق على بوابة المنزل لافتة كتب عليها ''الشهيد البطل الرئيس القائد المجاهد صدام حسين رحمه الله''· من جهته قالت الجزائر أمس الأول إنها تأسف لتنفيذ حكم الاعدام في الرئيس العراقي السابق في عيد الاضحى مع ما تقتضيه حرمة هذا اليوم، معبرة عن أملها في أن لا يؤدي هذا الحدث إلى ''تأجيج العنف وأن لا يزيد من محن الشعب العراقي الشقيق الذي يتخبط في المآسي''·

اقرأ أيضا

الشرطة التركية تعتقل عضواً في الحزب الحاكم اعتدى على زعيم المعارضة