الاتحاد

الإمارات

منصور بن زايد: زيادة الموارد المائية أولوية استراتيجية



أشاد سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان وزير شؤون الرئاسة رئيس إدارة دراسات الغلاف الجوي بالجهود العلمية الجادة المبذولة لرفع القدرات المائية للبلاد· وثمن سموه نتائج الأبحاث الجارية لزيادة كميات الأمطار الهاطلة على الدولة بتوظيف أحدث التقنيات والدراسات لاستمطار السحب صناعيا والاستمرار فيها، واصفا سموه المشروع الذي انطلقت تجاربه الأولى في عام 2001 بأنه واحد من أهم مشاريع الخطة الوطنية لصون الثروة المائية والرامية إلى ضمان حسن إدارة مصادر المياه وتطوير وزيادة مواردها تأمينا لاحتياجات المسيرة الحضارية التي تنشدها الدولة وما يرتبط بها من تنام فائق في الكتلة السكانية والأنشطة الصناعية·
جاء ذلك في تصريحات لسموه بمناسبة الانتهاء من عمليات الاستمطار وسير التجارب لعام 2006 في الدولة والتي انطلقت قبل 5 سنوات في تعاون كامل مع خبراء من وكالة الفضاء الأميركية ''ناسا'' والمركز الوطني لأبحاث الغلاف الجوي بالولايات المتحدة الأميركية وجامعة ''وت ووتر راندز'' بجنوب أفريقيا·
وقال سموه إن زيادة موارد الدولة من المياه هي أولوية استراتيجية وأمنية قصوى وبتوجيهات مباشرة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ''حفظه الله'' وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رصدت الدولة كافة الموارد والإمكانيات وأعلنت ضمن التشكيلة الوزارية الأخيرة وزارة للبيئة والمياه وأصدرت العديد من القوانين والتشريعات الخاصة بتنمية الموارد المائية الطبيعية وزيادة معدلات استرداد الفاقد منها وحسن إدارتها وترشيد استهلاكها كما اتخذت العديد من الإجراءات لدعم مخزون المياه الجوفية وتحسين كفاءة الري والاستفادة من المياه العادمة·
وأكد سمو الشيخ منصور بن زايد تقديره للجهود المبذولة لزيادة الحصاد السنوي من مياه الأمطار باعتبارها أحد الخيارات الرئيسية لدعم الوضع المائي للدولة وبزيادة معدلات الجريان السطحي للأودية ودعم المخزون الاستراتيجي من المياه الجوفية ووضع حد من مخاطر الجفاف وظاهرة الملوحة·
وأشاد سموه بالدعم الذي يجده المشروع من خبراء وكالة الفضاء الأميركية ''ناسا'' والمركز الوطني لأبحاث الغلاف الجوي بالولايات المتحدة الأميركية وجامعة ''وت ووتر راندز'' بجنوب أفريقيا والمنظمة العالمية للأرصاد الجوي داعيا سموه إلى مزيد من الانفتاح على المنظمات العالمية والمراكز العلمية المعنية بدراسة الغلاف الجوي وتطوير تقنيات استمطار السحب والوقوف على تجارب مختلف الدول·
كما ثمن سموه جائزة أفضل الدراسات في مجال تحسين الطقس والتي تم توزيعها تحت إشراف إدارة دراسات الغلاف الجوي في مارس الماضي بقيمة 600 ألف دولار لتحفيز الجهود الدولية المبذولة لتطوير البحوث المتعلقة بالاستمطار·(وام)

اقرأ أيضا

محمد بن راشد يصدر مرسومين بتعيين مديرين عامين