الاتحاد

الاقتصادي

تصميم أدوات المائدة أحدث صيحة بين المشاهير




إعداد - عدنان عضيمة:

يقول خبير الأسواق الاستهلاكية البريطاني جوش سيمز: ''إذا كنت مستعداً لدفع الكثير·· فلماذا تشتري شيئاً يمكن لجارك أن يمتلك مثله؟'' وهو يرى أنه ليس هناك ثمّة ما يبرّر الذهاب إلى محل بيع الأدوات والأواني الخزفية للطاولات إذا كان المرء سيدفع مبلغاً طائلاً ثمناً لها دون أن يستفيد من ميزة خصوصيتها· ويمكنه بدلاً من ذلك أن يقصد حرفيين متخصصين ليعرض عليهم فكرة تصميم القطع النادرة التي يريدها وليقدموا له خبراتهم العريضة في هذا المجال الابتكاري·
ويتحدث تقرير نشرته ''الفاينانشيال تايمز'' عن فنانة بارعة في تصميم وتشكيل الأواني الخزفية ''السيراميكية'' تدعى جين كوكس تمكنت من استقطاب شخصيات عالمية ليصبحوا من زبائنها من بينهم المخرج السينمائي كين لاوش، وتقضي فكرة كوكس بتغيير السلوكيات الاستهلاكية التي درج الناس عليها فيما يتعلق بشراء أواني وأدوات المائدة، وتقول في هذا الشأن: أواني الطاولة المتميزة يمكنها أن تخطف أبصار الذواقين من الضيوف خاصة خلال الفترة القصيرة التي تسبق وصول الأطعمة والمشروبات، ولا شك أيضاً أن ذلك سيترك أبلغ الأثر على الشعور بلذّة الأطعمة بعد ذلك''·
وكثيراً ما يحكم الناس على أذواق بعضهم البعض من خلال طريقة اختيارهم لأواني وأدوات الموائد، بالرغم من أن شراء الأنواع المثيرة منها يتطلب في معظم الأحيان البراعة والذوق والموهبة الخاصة في الاختيار بأكثر مما يتطلب دفع المبالغ الطائلة· وتثبت كوكس هذه الحقيقة من خلال إعلانها عن تقديم عرض رائع لربات البيوت يقضي بتصميم وصناعة مجموعة كاملة من أواني الطاولة خاصة بـ 8 أشخاص مقابل 1000 جنيه استرليني أو نحو 1800 دولار فقط، ويكون على المشتري أن ينتظر شهرين حتى يتسلم المجموعة· وكوكس ليست بائعة عادية، بل إنها تمتلك مختبراً ومركزاً استشارياً تتناقش فيه مع الزبون عارضة عليه اقتراحاتها وتصاميمها وألوانها ثم تستمع إلى رأيه في الموضوع حتى تخرج مجموعة الأواني وهي تتصف بطابع الخصوصية الكاملة· وتقول كوكس: إن المجتمعات الحديثة باتت أكثر اهتماماً بتحضير عشائها في المنزل بدلاً من التوجه إلى المطاعم الفاخرة مما يزيد الطلب على الأواني الخزفية الراقية لخدمة الطاولات· وأصبحت معظم العائلات تحرص على اقتناء القطع والأدوات المصممة لها بشكل خاص، بحيث لا يمكن لأحد رؤيتها في أي مكان آخر·
وتبحث الكثير من الشركات الاستثمارية عن الاستفادة من فكرة تثوير أدوات وأواني الطاولات· وعمدت شركة (كيفن جلانسي ليمتد) البريطانية المتخصصة بتموين اليخوت وطائرات رجال الأعمال بأدوات الطاولة الفضية الفاخرة والأواني الخزفية النادرة، إلى ابتداع جيل جديد من الملاعق والسكاكين والشوك وصفته بأنه يمثل طفرة نوعية جديدة في تصميم هذه الأدوات بعد أن أدخلت عليها فنون التطعيم بمعدن البلاتين الثمين والذي يبلغ سعره ضعف سعر الذهب· وتعرض هذه الشركة أطقم كاملة من الأواني والأدوات والكؤوس المصممة بشكل خاص لكل زبون بمبلغ يتراوح بين (25 و30) ألف جنيه استرليني للطقم الواحد المخصص لخدمة 24 ضيفاً· وبعد أن يتناقش المشتري مع خبراء الشركة حول مواصفات الأدوات والأواني التي يطلبها، فسوف يتعين عليه التردد على ورشة الإنجاز بمعدل مرة في الأسبوع لإبداء رأيه في الخطوات التي يتم تنفيذها إلى أن يتم تسلم القطع المطلوبة خلال خمسة أشهر· وينقل تقرير ''الفاينانشيال تايمز'' عن أندرو ستانيستريت المدير التنفيذي لشركة ''ووترفورد'' المتخصصة بصناعة أدوات الطعام إشارته إلى الصعوبة البالغة التي ينطوي عليها تصميم طرازات خاصة من الملاعق والشوك والسكاكين لكل زبون لأن ذلك يتطلب صنع أعداد ضخمة من قوالب صبّ المعادن وإهدار الكثير من الوقت في تصميم مئات الأشكال الهندسية الخاصة· ولهذا السبب فإن الحرفيين العاملين في هذه الشركة يستخدمون برنامج التصميم والتصنيع بمساعدة الكمبيوتر المعروف باسم (كاد-كام)·
ويمكن للمصمم أن يوجه للبرنامج أسئلة معينة بعد أن يكمل تصميم قدر أوكأس مثل: هل القدرعميق بما يكفي؟·· وهل يمكن للقدر أن يكون ثابتاً على الطاولة عندما يمتلىء بالشوربة؟· وبالتنسيق الناجح بين الإجابات على هذه الأسئلة والأشكال التصميمية التي يبتدعها الحرفيون ورغبات الزبائن، يمكن خلق أجيال كاملة الأناقة والخصوصية من أدوات وأواني الموائد الراقية·

اقرأ أيضا

حمدوك: السودان ليس لديه احتياطيات لحماية الجنيه