الاتحاد

الاقتصادي

صناعة البتروكيماويات تنتقل من الغرب إلى الشرق الاوسط


الدمام ـ الاتحاد: توقع مسؤول بشركة داو للكيماويات السعودية أن يصبح الشرق الاوسط محوراً عالمياً للبتروكيمياويات خلال الأعوام المقبلة·
وقال مايكل غامبرل، نائب الرئيس التنفيذي للمواد الاساسية البلاستيكية والكيميائية في شركة داو، أمام المنتدى السعودي للطاقة إن العالم يشهد تحولاً تاريخياً لمركز ثقل الصناعة البتروكيماوية من الغرب الى الشرق، وتحديداً إلى منطقة الشرق الاوسط التي باتت النقطة المحورية لنمو الإنتاجات البتروكيميائية·
وأضاف: تقود التحول عوامل متعددة بما في ذلك أسعار أدنى للمواد الخام، والقرب من الاسواق الاسرع نمواً في العالم كالصين والهند وجنوب شرق آسيا، والدعم السياسي القوي لبناء قاعدة صناعية تنافسية للتصدير، والسيولة لجهة تمويل المشاريع، والحوافز الضريبية والمرافق التي تتمتع بجودة الكيف والكم وأحدث الوسائل التكنولوجية·
واشترط غامبرل لكي تتحقق الريادة للشرق الاوسط في تلك الصناعة، ضرورة العمل على التنمية المستدامة، والتوجه نحو التصنيع، والتوصل الى إنتاج سلع كيميائية استهلاكية وشحنها مباشرة الى المستهلك·
وأوضح أن الرؤية التي تعتمدها السعودية لجذب عملاء التصنيع لبناء مرافق صناعية في المملكة، تمثل رؤية جيدة، غير أن فيها الكثير من التحديات، مضيفا: لتحقيقها هناك حاجة لأكثر من الموارد الطبيعية، مثل الحاجة للموارد البشرية، وخبراء في الاسواق الصناعية ومنها التغليف والمواد اللاصقة والطلاءات والنظم·
ولفت الى أن إنتاج منتجات متنوعة يتطلب ما هو أبعد من مادة اوليفين الكيميائية، فهناك حاجة أيضاً للمواد الكيميائية العطرية والكلور، باعتبارها من الركائز الاساسية لصناعة أجهزة الحرارة، والفينيل والمواد الكيميائية المتخصصة والأدوية·
وأكد غامبرل أن المجمع الذي تخطط له ''داو'' مع شركة ''أرامكو'' السعودية في ''رأس تنورة'' يتضمن هذا التنوع في المنتجات، الامر الذي سيفتح مجالات لا نهاية لها في صناعة الكيماويات من الحجم العالمي في المملكة·
وختم حديثه بالتنويه بأن اللاعبين العالميين يحتاجون كذلك الى سلسلة تجهيزات عالمية مع إمكانية توصيل المنتجات الى اي مكان في العالم، الامر الذي تملكه شركات مثل ''داو''، وشدد على ضرورة أن يعمل أغلبية القادة على تعزيز التنمية المستدامة في ما يتعلق بكيفية تصريف النفايات والتأكد من استعمال المنتجات بشكل مسؤول·

اقرأ أيضا

ترامب: لن أمنع رئيس مجلس الاحتياط الاتحادي من الاستقالة