الاتحاد

الاقتصادي

عرس الشحوح·· مفاجأة الفعاليات التراثية





دبي- ''الاتحاد'': شهدت قرية التراث في منطقة الشندغة التراثية أمس اقبالا كثيفا حيث كان عرس الشحوح بمظاهره المميزة مفاجأة الاحتفالات التي استقطبت آلاف الزوّار ليحظوا بالتعرف إلى روعة المظاهر التي تميزه عن باقي الأعراس في الإمارات·
يقول حكم الهاشمي رئيس لجنة الفعاليات التراثية للعام الرابع على التوالي يقام عرس الشحوح ضمن الفعاليات التراثية التي تنظمها دائرة السياحة، مما يدل على قوة حضورها كفعالية استطاعت أن تصنع لها جمهورا كبيرا ينتظر فرصة قدوم مهرجان التسوق بفارغ الصبر لعيش هذه الأجواء الخاصة، وفي كثير من الأحيان نتلقى اتصالات هاتفية من الجمهور فقط للتأكد من وجود فعالية من الفعاليات دون غيرها ليكون حاضرا قبل بدء هذه الفعالية بوقت كاف فيحجز مكانه لمتابعتها وذلك لعلمه بنجاحها كفعالية لها عشاقها خاصة وأنها تعكس جانبا مختلفا للأعراس في الإمارات·
ويضيف : إن عرس الشحوح من الفعاليات الناجحة التي أثبتت وجودها وصمودها على مدى السنوات الأربع الأخيرة خلال المهرجان، مؤكدا حرص المنظمين على تقديم كل ما يسلط الضوء على العالدات والتقاليد التراثية القديمة·
ويقول ناصر جمعة منسق فعالية عرس الشحوح إن فكرة تكرار عرس الشحوح وردت إلينا قبل انتهاء فعاليات مهرجان التسوق في العام 2005 ، نظرا للتميز الذي تحققه هذه الفعالية من عام لآخر وهذا ما نتوقعه لها خلال هذا العام أيضا، لذا قمنا بالتنسيق المبكر مع جمعية الشحوح للفن الشعبي بأبوظبي ليقوموا بتجهيز سيناريو متكامل لهذه الفعالية التي تشتهر بطقوس خاصة وتحتاج لترتيبات مسبقة ومعينة قبل البدء في تنفيذها، مثل مساحة متسعة من الأرض لأن عدد الرجال كبير كما أن حركتهم تحتاج لمتسع لتسهيل خطوات السير من بدء الاحتفال حتى انتهائه، لذا قمنا بتخصيص ساحة قرية التراث التي تتميز باتساع رقعتها لتنفيذ العرس حيث يتسنى للجمهور مشاهدة كل مظاهرة من أي اتجاه يقف فيه·
من جهته قال عبدالله راشد الشحي رئيس جمعية الشحوح للفن الشعبي بأبوظبي إن عرس الشحوح هو عبارة عن فن من فنون التراث في الإمارات والتي تختص بفئة معينة من سكانها وهم أهل الجبال، وقد تختلف بعض المظاهر أو ترتيب مراحل العرس من قبيلة إلى أخرى بحسب عاداتهم الاجتماعية لكنها تتفق في الإطار العام وتعرف جميعها بعرس الشحوح، أما أكثر ما يميز أعراس الشحوح فهي ثلاثة فنون تعرف بـ''الرواح'' و''الندبة'' و''الحربية''، وتأتي على الترتيب التالي فالرواح يتمثل في مجموعة من الأشخاص يختلفون في عددهم بحسب حجم القبيلة التي يقام فيها العرس وعدد المدعوين إليه وقد يصل عددهم إلى 50 فالرواح بدوره ينقسم إلى ثلاث مراحل أولها (السرحة) وهو نوع من الأهازيج الخاصة يصدرها الرجال في الكبكوب من طلوع الشمس حتى انتهاء العرس ويشتهر الرواح بلغة خاصة تستخدم فيها كلمة (سيرحي) وتعني السير في الصباح الباكر وهي من سرح يسرح سرحا وهي عند الشحوح تعرف بالسرحة، أما (صود ري) في اللحن الثاني من الرواح والذي يبدأ من طلوع الشمس إلى الساعة الثانية عشرة ظهرا و''صود ري'' تعني من صدر يصدر صدورا فهو ظاهر وبارز أما المرحلة الثالثة فتعرف بالرواح ويستمر فيها اللحن من بعد صلاة العصر إلى صلاة المغرب ·
أما الحربية فهي رقصة شعبية تشتهر باللعب بالسيوف ويمتاز بها عرس الشحوح وتكون ولها مظاهر خاصة متبعة عند انطلاق الاحتفال، فبعد اجتماع المعازيم (المدعوين) الذين تجتمع الحربية وهم الرجال الذين يقومون بالرقصة الحربية بالسيوف تعرف بالرزيف أو الرزفة حيث يبدأ الرجال بالرزيف عند استقبال الضيوف وبعد اكتمال عددهم برمي السيوف في الهواء إلى مسافات بعيدة شرط أن يكون السيّاف محترفا في رمي السيف واستعادته مرة أخرى من المكان نفسه الذي قام بإلقائه منه، وإن لم يكن كذلك فعليه أن يتحرك بالاتجاه الذي يتحرك به السيف شرط أن لا يقع منه على الأرض كما يشترط أن يلقاه من النصلة وهي المسكة المخصصة لمسك السيف، وإن لم يتمكن من إمساك السيف من النصلة فعليه أن يمسكة بأي صورة كانت حتى وإن كان في هذا الأمر إصابات بالغة وكثيرا ما تحدث للسيّافة، فمن العيب أن يسقط السيف على الأرض، كما أنه من العيب أيضا أن تسقط منه أي قطعة من القطع التي يرتديها من الملابس كالغترة أو القحفية وهي الأغطية التي تلبس على الرأس، لذا يتطلب ويشترط في السياف أن يمتاز بالحرفية والمهارة·
ويقول سعيد المزيود من جمعية المزيود الحربية إن مراحل الاحتفال تبدأ عند استقبال المدعوين حيث لا بد أن يبدأ التحية بالسلام على يمين المدعوين حتى آخر شخص، والشلات الحربية تصاحب توافد المدعوين والشلة الحربية هي أيضا عبارة عن نوع من الفنون التراثية المتوارثة لدى بعض القبائل في الإمارات وهي عبارة عن أهازيج وكلماتها عبارة عن ذكر مفاخر العرب والخصال الحميدة ، كما وتبدأ (الندبة) التي تتكون من كبكوب أو عدة كباكيب بحسب حجم العرس المقام وعدد المدعوين والكبكوب يتألف من مجموعة من الرجال يقفون بشكل دائري يتوسطهم شخص يقوم بالندب والرجال من حوله في الكبكوب يرددون مايقول ويعرفون بالرديدة، ويصاحب الندبة إطلاق بعض الأعيرة النارية إيذانا بخروج المعرس(العريس) ، ويتم بعد ذلك تجهيز العشاء للمدعوين وكان عبارة عن خبز يعرف لدى الشحوح بـ (السفاع) ويقدم معة الجبن والعسل والتمر والقهوة أما اليوم فالأمر مختلف بحسب التطور الزماني للمنطقة فالعشاء في عرس الشحوح عبارة عن ولائم ضخمة من الأرز واللحم والفاكهة وغيرها من الحلويات والقهوة العربية حيث يتم تقديم العشاء بعد صلاة العصر إلى قبل أذان المغرب لضمان بقاء المدعوين لأطول فترة ممكنة ·
ومن ثم تبدأ مرحلة زف العريس إلى العروس والذي يأتي عن طريق الوسيط بين عائلتي العروس والمعرس يستأذنهم بدخول المعرس على عروسه في بيت أهلها وتخبر إحدى قريبات العروس من النساء عن مكان عروسه ليتجه صوبها ويصحب معه هدية يقوم بتقديمها للعروس، ويجلس بجانبها قليلا ثم يخرج للرجال الذين يستقبلونه بإطلاق الأعيرة النارية تعبيرا عن التهنئة والتبريكات·
شرح صور:
حكم الهاشمي
ولائم العشاء في عرس الشحوح



اقرأ أيضا

79 ألف رخصة تجارية مجددة في أبوظبي عام 2018