الاتحاد

الاقتصادي

اليابان تستعين بالمسنين لسد نقص العمالة




طوكيو- ''رويترز'': هل تبحث عن فرصة عمل في اليابان؟ يقول شيجو هيرانو: إنه ربما تكون لك الأفضلية إذا كنت فوق الستين، ويقول هيرانو رئيس وكالة التوظيف مايستار 60 كورب: إن هناك طلبا متزايدا على من يسمون بالعمال ''ذوي الشعر الفضي'' مع تقدم متوسط الأعمار في اليابان· وقال هيرانو، الذي تتخصص شركته في إيجاد وظائف لمن يبلغون من العمر 60 عاما أوأكثر: ''أفضل مهندسي وفنيي اليابان يتركون المصانع والمكاتب للتقاعد''، وأضاف هيرانو (63 عاما) ''تدرك الشركات ان توظيف كبار السن السبيل الوحيد للمحافظة على مستويات عليا من المهارة والخبرة''·
وتنامت المخاوف من نقص العمالة وعجز في العمالة المهرة في اليابان مع بدء بلوغ مواليد ما بعد الحرب العالمية الثانية سن التقاعد وهو 60 عاما، فيما تصفه وسائل الإعلام اليابانية ''بمشكلة ،''2007 وتتفاقم المخاوف مع تراجع عدد العاملين في سن الشباب وارتفاع متوسط الاعمار بوتيرة غير مسبوقة·
ويوجد في اليابان بالفعل أعلى نسبة لمن تجاوزوا الخامسة والستين من العمر إلى تعداد السكان، وتبلغ 20 في المئة من إجمالي عدد السكان البالغ 127 مليون نسمة، ويتوقع أن تصل النسبة إلى 40 في المئة في عام ،2055 ويعني تغير الهيكل السكاني أن تسعى الشركات لإبقاء كبار السن في العمل لسنوات أطول·
ويحرص عمال مثل هيروشي ابيهارا في مصنع في إباراكي بشمال شرق طوكيو على العمل،
ويقول ابيهارا الذي عمل لعقود في شركة ''مايكاوا ام·اف·جي'' لصناعة وحدات ضغط خاصة ببرادات التخزين: ''أريد أن أعمل طالما تسمح لي الشركة''، ويضيف ''يأتي إلي عمال شبان لأساعدهم في قراءة رسومات أوأي شيء آخر لا يعرفونه''· ويقول ياسوهيرو ساساكي (33 عاما) وهو مشرف في نفس المصنع: إن حماسة ومهارة وخبرة العمال كبار السن لاغِنىً عنها لفريقه، وتابع ''يتمتعون بحيوية أكبر من العاملين الشبان''، وتقول وكالة باسونا للتوظيف وهي وكالة كبرى: إن عدد كبار السن الذين يبحثون عن فرص عمل وعدد الشركات التي ترغب في توظيفهم زاد إلى المثلين منذ ابريل·
ولا تقتصر الوظائف المتاحة لكبار السن على قطاع الصناعة إذ تتهافت المؤسسات المالية على توظيف عاملين أكبر سنا لتلبية احتياجات العدد المتزايد من المستثمرين من الأفراد،
وقال متحدث: ''يريد عدد كبير من العملاء تحليلا موجزا قبل التقدم بأي طلبيات شراء ووجود شخص لديه معرفة اكتسبها على مدار عقود وخبرة في العمل في الصناعة يكون مفيدا''، غير أن العثور على فرصة عمل ليس يسيرا بالنسبة للجميع· وأظهر مسح أجرته وزارة الصحة والعمل أن 70 في المائة من اليابانيين في الخمسينات من العمر يريدون الاحتفاظ بوظائفهم بعد بلوغهم الستين، ولكن مسوحا أخرى تشير إلى أن شركات تقتر في دفع الأجور وتنتقي العاملين الذين تسمح لهم بالاحتفاظ بعملهم أو من توظفهم·
وذكر دايسوكي ناكاياما المدير في باسونا والذي تتولي إدارته إيجاد فرص عمل لكبار السن أن لدى وكالته طلبات عمل من نحو ثمانية آلاف متقاعد عن العمل، وأن 10 بالمائة فقط وجدوا فرصة عمل· وعدلت اليابان قوانين في العام الماضي لتقضي بأن تبقي الشركات على العاملين كبار السن، ولكن عددا كبيرا منها يسمح باستمرار قلة مفضلة·
ويقول محللون: إن هذا الاتجاه يثير القلق ليس فقط بسبب حرمان الشركات التي تستبعد العاملين كبار السن من نفس المهارات التي قادت النمو الاقتصادي السريع في اليابان في السبعينات والثمانينات بل لأنه يحرم كبار السن من الدخل· وليس لدى عدد كبير من كبار السن خيار سوى العمل إذ إن الحكومة ترفع تدريجيا الحد الأدنى لحصول المتقاعد على معاش تقاعد كامل من 60 إلى ·65
وقال اتسوشي سيكي أستاذ اقتصاديات العمل في جامعة طوكيو: ''ينبغي التوفيق بين نظام التقاعد ونظام معاشات التقاعد·· يجب أن ترفع الشركات سن التقاعد إلى 65 على الأقل أوحتى ،''70 وأضاف انه على اليابان فتح أبوابها أمام عدد أكبر من العمالة الأجنبية للحفاظ على قدرة صناعاتها على المنافسة، بينما تحتاج الشركات لجذب جيل أصغر سنا لاداء اعمال تحتاج مهارة·
وتفيد بيانات حكومية أن نحو مليوني ياباني في أواخر سن المراهقة حتى أوائل الثلاثينات من العمر لا يعملون بدوام كامل، بينما هناك نحو نصف مليون آخرين ممن لا يعملون أو يدرسون أو يتدربون ويعيشون على دخل آبائهم·
ويأمل هيدمتسو سانو رئيس فانكل ستاف في إيجاد فرص عمل أكثر للمتقاعدين عن العمل، ولكنه أضاف أن الشركات ربما تلجأ لتوظيف فئات أخرى، وقال: ''هناك أربعة حلول فقط لنقص العمال في اليابان كبار السن والنساء ومن تعولهم أسرهم والأجانب، فيما عدا ذلك ليس أمام اليابان سوى اللجوء إلى الروبوت''·

اقرأ أيضا

إدارة "المركزي" الإماراتي تعقد اجتماعها الرابع هذه السنة