الاتحاد

عربي ودولي

قوات سوريا الديموقراطية تتقدم في معركتها الأخيرة ضد داعش

مسلحون من قوات سوريا الديموقراطية

مسلحون من قوات سوريا الديموقراطية

قالت قوات سوريا الديموقراطية، اليوم الأحد، إنها تتقدم في معركتها الأخيرة ضد تنظيم داعش الإرهابي التي أطلقتها أمس السبت.
إلا أن قائداً عسكرياً في مجلس دير الزور العسكري التابع لقوات سوريا الديموقراطية أقر بصعوبة المعركة التي تخوضها ضد آخر جيب تحت سيطرة التنظيم المتشدد في ريف دير الزور قرب الحدود السورية العراقية.
وقال "تتقدم قواتنا ببطء باتجاه بلدة الباغوز والمراشدة آخر جيب تحت سيطرة عناصر داعش شرق الفرات".
وأضاف القائد العسكري، الذي طلب عدم ذكر اسمه، "في المعركة الأخيرة، يحسب التقدم بالمتر لأن عناصر تنظيم داعش منذ عشرة أيام يقومون بوضع الألغام ورفع السواتر الترابية. وتقدمت قواتنا باتجاه بلدة الباغوز ومزارع قرية المراشدة.. وعناصر داعش يستخدمون أطراف نهر الفرات في تواصلهم بين بلدة الباغوز والمراشدة".
وأكد القائد العسكري أن "القوى النارية التي استخدمت خلال الـ24 ساعة الماضية هي الأعنف إن كان من سلاح المدفعية أو مقاتلات التحالف الدولي. وقد تمكنا من رصد مجموعة من 10 عناصر لتنظيم داعش على أطراف بلدة الباغوز وتم استهدافهم بقذيفة مدفعية أدت لمقتلهم جميعاً".
اقرأ أيضاً... قوات سوريا الديموقراطية تبدأ معركتها الأخيرة ضد داعش
ونفى القائد العسكري أن يكون قادة من الصف الأول في تنظيم داعش من المحاصرين في منطقة الباغوز، قائلاً "من خلال المعلومات التي حصلنا عليها من الأشخاص المدنيين الذين خرجوا من مناطق هجين والسوسة، لم يذكر وجود قادة الصف الأول من عناصر داعش. ولكن ربما يكون هؤلاء متخفين تحت أسماء مستعارة. ولكن أغلب قياديي التنظيم ربما في مناطق سيطرة داعش غرب الفرات أو في مناطق العراق المجاورة لسوريا، وربما نحصل على صيد ثمين في نهاية المعركة. ولكن كل الدلائل تشير إلى هروب أغلب قادة التنظيم، رغم وجود عناصر من داعش من جنسيات أجنبية ربما عددهم لا يتجاوز 400 شخص إضافة إلى وجود عائلات معهم وأغلبهم من الجنسية السورية والعراقية".
وأعلنت قوات سورية الديمقراطية، أمس السبت، بدء المعركة الأخيرة للسيطرة على جيب داعش الأخير الذي يقدر بحوالي 4 كم 2 ويقع شمال مدينة البوكمال قرب الحدود السورية العراقية، بعد توقف المعركة حوالي عشرة آيام تم خلالها خروج آلاف المدنيين ونقلهم ٌلى مناطق سيطرة قوات سوريا الد يموقراطية.
من جانبه، قال مصدر في مجلس دير الزور المدني التابع للمعارضة السورية "تمكن حوالي 50 شخصاً أغلبهم أطفال ونساء من الخروج من بلدة الباغوز اليوم".

اقرأ أيضا

توقف قطار في ألمانيا وإجلاء ركابه بسبب طرد مريب