الاتحاد

الرياضي

يحيى الحمادي: أراهن على حصد الإمارات 50 ذهبية في عالمية 2016

 يحيى الحمادي محققاً ذهبية 2015 أمام بطل بولندا(أرشيفية)

يحيى الحمادي محققاً ذهبية 2015 أمام بطل بولندا(أرشيفية)

أمين الدوبلي (أبوظبي)

أكد البطل الذهبي يحيى الحمادي الملقب بـ«العاصفة» وصاحب ذهبية العالم في بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجو جيتسو أعوام 2009، و2010، و2011، و2015، أن استعداداته للنسخة الثامنة من عالمية أبوظبي تسير على ما يرام، وأنه على ثقة من تكرار إنجاز النسخة السابعة، والتتويج بالذهب في أبريل المقبل، مشيراً إلى أنه يراهن على أبناء الإمارات في رفع معدل الإنجازات إلى 50 ذهبية بمختلف الأوزان والأحزمة في هذا التحدي العالمي الكبير.
وقال الحمادي في حواره مع «الاتحاد» إن لحظة تتويجه بذهبية النسخة الأخيرة من بطولة العالم ما زالت ماثلة أمامه، ولا يمكن أن ينساها، وأنه يعتبرها واحدة من أغلى الذهبيات على قلبه، لأنه كان قد غاب عن البساط لفترة ليست بالقصيرة للإصابة، وتطرق الحمادي لأول مرة في أمور أخرى كثيرة عن مسيرته مع اللعبة، وأهم المحطات في حياته، وسر الإبداع في تجربة أبوظبي مع الجو جيتسو، وأولوياته في المرحلة المقبلة.
وأوضح : لدي تصميم كبير على تكرار مشهد النصر، والتتويج بالذهب في النسخة المقبلة بعد شهر تقريباً، وأتدرب 3 مرات يومياً في معسكر منذ أكثر من شهر لهذا السبب، لأننا تعلمنا من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ألا نرضى سوى بالرقم واحد، وأن الرقم واحد أصبح ثقافة سائدة في اتحاد الجو جيتسو سواء على المستوى الإداري أو على المستوى الفني، وليس غريباً على شيوخنا أن يراهنوا على أبنائهم في مختلف التحديات.
وعن توقعاته للنسخة الثامنة في بطولة أبوظبي العالمية وفرص الإمارات في حصد الميداليات بها يقول الحمادي: إنه يتوقع أن تكون بطولة المفاجآت في كل شيء، وأولها أن عدداً كبيراً من لاعبينا الصغار سوف يحصدون الذهب، لأنهم برزوا بشكل واضح في العام الجاري على المستوى العالمي كونهم يخضعون لأعلى برامج التأهيل والتطوير والصقل، كما ستكون لدينا مفاجآت في جيل الوسط للاعبين من 17 و18 سنة أيضاً، ومفاجآت بالنسبة للكبار، ناهيك عن مفاجآت التنظيم وعدد الأيام، والفعاليات المصاحبة للجمهور.
وعن سر انفعاله الشديد وصرخاته المتتالية بعد الفوز في نهائي البطولة الأخيرة على بطل بولندا يقول يحيى الحمادي: بطل بولندا جاء إلى الإمارات وكان واثقاً من الفوز، وأنا من قبل المباراة قررت أن نكرمه في بلادنا، وأن ننتزع منه الفوز ونقدم بعض اللمحات الفنية المميزة على حسابه، وقد تحقق، برغم أن وزنه كان يفوق وزني بمراحل، وهو بطل مشهود له على المستوى العالمي، وكان قد فاز في نصف النهائي على زميلي محمد القبيسي، وكان علي أن أرد الدين له.
وعن بداياته مع الجو جيتسو يقول يحيى الحمادي كانت بداياتي عام 2003، وأتشرف بالقول بأن من شجعني على ممارسة لعبة الجو جيتسو هو صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي الفخر بأن سموه أكثر من دعمني في تلك اللعبة، وإذا كان هناك سر للتميز في حياتي فإن سموه هو السر في أي إنجاز أحققه.
وقال: لا يمكن أن أنسى توجيهات سمو الشيخ طحنون بن زايد آل نهيان لي بوصفه الأب الروحي للعبة، وكان من أوائل الداعمين لي، وفي ظني أنني تحولت من الهواية للاحتراف في تلك اللعبة عام 2009، وأن ذهبية بطولة العالم في 2009 بأبوظبي كانت واحدة من أهم المحطات في حياتي، لأنه في تلك البطولة تأكدت أنني من الممكن أن أحول حلم حياتي بالذهب إلى حقيقة، وفي بطولة 2009 كانت لحظة القبض على الفرحة.
سجل حافل
وعن سجل إنجازاته الحافلة في ميدان الجو جيتسو يقول يحيى الحمادي: في مسيرتي 145 ميدالية ذهبية محلية وعالمية حتى اليوم، ولا أنسى دور عبدالمنعم الهاشمي رئيس اتحاد الجو جيتسو معي، فهو بالنسبة لي كالوالد والأخ الأكبر، والقدوة، وهو معي دائماً في كل لحظة، وأنا أفتخر بما قدمه كرئيس اتحاد آسيا ونائب أول لرئيس الاتحاد الدولي، وللحق أقول بأن دعم عبدالمنعم الهاشمي ليس ليحيى الحمادي فحسب، لكن لكل اللاعبين والمدربين والإداريين وراء نجاحات الجوجيتسو محلياً ودولياً.
وداعاً للتوتر
وفي تعليقه على ما يتردد حول ارتباكه في البساط عندما كان يشعر بأن الهاشمي موجود ويتابعه، يقول الحمادي: هذا الكلام صحيح، وظلت هذه الظاهرة معي لفترة كبيرة، لكنني الآن أحب وجوده، وأتفاءل به، وقد ودعت تلك الظاهرة في النسخة الأخيرة من بطولة أبوظبي العالمية نهائياً، وأشعر بالارتياح حالياً، وبالمزيد من الدافعية للفوز في ظل وجوده، وأتمنى وجوده في كل بطولة.
أصعب مباراة
وعن أصعب مباراة خاضها في حياته يقول الحمادي: كانت عام 2010 في بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجو جيتسو، ففيها كان يحضر النزال صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وكان قريباً جداً مني، وفيها فزت في النهائي فوق وزن 94 كجم، وبعد المباراة ناداني سموه واحتضنني، وكانت تلك اللحظة أغلى وسام في حياتي لأنني شعرت بأنني قدمت شيئاً لوطني، وأسعدت سموه.
وعن أصعب ميدالية حققها في حياته يقول الحمادي: هي ذهبية 2015 في نهائي بطولة العالم، لأن بطل بولندا كان قوياً جداً، ووزنه ثقيل، وبالنسبة للجميع كان مفاجأة البطولة، وبالتالي لم نكن قد درسنا فنياته، وأسلوبه في اللعب، ومن أجل ذلك استخدمت معه تكنيكات عديدة.
سر الإبداع
وعن سر الإبداع في تجربة أبوظبي مع الجو جيتسو وتسيدها للعالم يقول الحمادي: تجربة أبوظبي مع الجو جيتسو قصة نجاح يجب أن يتوقف أمامها الكثيرون، وإذا وقف سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وراء فكرة أو مشروع فلا يجب لأحد أن يسأل عن سر الإبداع فيه، لأنه يلهم كل من حوله الثقة بالنفس، والتحدي لإبهار العالم، والإصرار على الرقم واحد دون سواه، ومن أجل ذلك فقد استوعب عبدالمنعم الهاشمي ورفاقه في الاتحاد أفكاره وحولوها إلى برامج، ولنا الفخر أن إنجازات الجو جيتسو أصبحت تقاس حالياً باليوم، وليس بالعام ولا الشهر مثل الباقين، فكل يوم مع الجو جيتسو هو مختلف عما قبله، وأملنا كبير في أن تصل لعبة الجو جيتسو للأوليمبياد، لأن الإمارات سوف يكون لها كلمتها وإنجازاتها في هذا اليوم.
جيل مميز
وفيما إذا كان يشعر بالقلق على مستقبل اللعبة بعد فيصل الكتبي ويحيى الحمادي وطالب الكربي، ومحمد القبيسي، وهذا الجيل المميز قال الحمادي: لا داعي للقلق وانتظروا عشرات فيصل الكتبي، ويحيى الحمادي وغيرهم قريباً، وهم قادرون على استمرار مسيرة الإنجازات، وأراهن عليهم في تحقيق 50 ميدالية الشهر المقبل في بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجوجيتسو.
3 مرات يومياً
وعن برامج استعداده لبطولة العالم أبريل المقبل يقول: أتدرب 6 ساعات يومياً على يد أفضل مدربي العالم، بواقع 3 مرات لأن البطولة اقتربت، وسوف أغادر إلى لندن للمشاركة في الجولة الرابعة من جولات أبوظبي جراند سلام، وبعد لندن لدينا بطولة غرب آسيا في الأردن، وكلها استعدادات لبطولة العالم، وبالنسبة لجولة جراند سلام في لندن يقول الحمادي: سأذهب لعاصمة الضباب باحثاً عن ذهبيتين إحداهما في وزن فوق الـ94 كجم، والثانية في الوزن المفتوح، ولن أكون راضياً عن نفسي إذا حققت ميدالية واحدة.

لحظة لم تأت بعد!
أبوظبي(الاتحاد)
قال الحمادي: أبحث عن الظهور في الأولمبياد، ورفع علم الدولة فيها، تمثيل الإمارات في هذا المعترك العالمي الكبير حلم كل لاعب جو جيتسو في الإمارات، ونحن على ثقة بأنه سيتحقق ما دام عبدالمنعم الهاشمي وضع الموضوع في رأسه، وتولى منصباً كبيراً في الاتحاد الدولي.

حان وقت «الأسود» في أبريل
أبوظبي (الاتحاد)

يقول يحيى الحمادي إن فرحته لن تكتمل في أبريل المقبل، إلا عندما تتم ترقية حزامه إلى «الأسود» على هامش بطولة أبوظبي العالمية التي ستقام في الفترة من 15 إلى 24 أبريل في صالة أيبيك أرينا، مشيراً إلى أن النسخة السابعة كانت على الموعد مع ترقية حزامه من البنفسج إلى البني، وأنه على ثقة بأن الوقت قد حان للترقي للحزام الأسود في 23 أبريل المقبل.

لن تكون سهلة
أبوظبي (الاتحاد)

عن توقعاته للمنافسة في بطولة أبوظبي العالمية لمحترفي الجو جيتسو المقبلة يقول الحمادي: لن تكون سهلة بالمرة، والمؤشرات تقول بأنها ستكون الأقوى في العالم، وفقاً للأسماء التي أكدت حضورها من أبطال العالم في مختلف الأوزان، وللسمعة التي حققتها البطولة في الفترة الماضية.
لقد أصبحت البطولة هدفاً لكل بطل في العالم، ووفقاً لبرنامج البطولة وجوائزها، والتصفيات التي أقيمت في 30 دولة سوف تفرز أسماء قوية للغاية، ويجب أن نعلم بأن لعبة الجو جيتسو تتطور يوماً بعد يوم في كل دول العالم وليس عندنا فقط.

المستقبل للمنصوري والهاشمي
أبوظبي (الاتحاد)

عندما سألنا الحمادي عن اللاعب الذي يمكن أن يكون خليفته على البساط لم يتردد لحظة في الرد وأجاب: زايد المنصوري يذكرني ببداياتي مع اللعبة، لاعب طموح له مستقبل كبير، وسيكون له مكانة مميزة على مستوى العالمي، وأتابع تطور مستواه، ومتفائل جداً به في المستقبل، كما أنني متفائل بمحمد الهاشمي أن يكون له شأن كبير في المستقبل.
وقال: لدينا عشرات اللاعبين الرائعين في الصغار يمكنهم أن يكرروا تجربة الحمادي، لكني لا أعرف أسماءهم، وأشعر بسعادة كبيرة عندما أتابعهم، وأطمئن كثيراً منهم على المستقبل.


اقرأ أيضا

العين يقترب من ضم مزاوياني