الاتحاد

عربي ودولي

"استشراف العالم عام 2007".. عام التحديات والمفاجآت

غادة سليم:

بعد كل الذي قد كان في 2006 ، ترى ما الذي ينتظر العالم في 2007 ؟· لا شك أنه المزيد من التغيرات المذهلة والتحديات الصعبة والأحداث المتصاعدة· ومن يجرؤ على توقع غير ذلك· فأجندة العام الجديد مليئة بانتخابات رئاسية وقرارات مصيرية وتقلبات اقتصادية· ومن المتوقع أن تظهر قيادات وتستبدل حكومات وتنهار عملات· وقد تساهم التغيرات المناخية في نقل صخب الأحداث من مناطق ألفت الضجيج إلى مناطق أخرى اعتادت الفرجة على مصائب غيرها· ورغم الاحتباس الحراري الذي سيعم الكوكب إلا أن حرارة التوترات السياسية والصراعات الطائفية ستبقى حبيسة مناطق جغرافية دون غيرها وحكرا على شعوب بعينها· وسيبقى شعار'' نحن ·· وهم'' مرفوعا بقوة فوق القضايا الساخنة بين الشيعة والسنة ، وبين فتح وحماس ،وبين الشرق والغرب· وخلال العام الجديد ستحرص دول على تحقيق قفزات عالية نحو رفاهية مواطنيها وستحرص أخرى على أن يبتلع مواطنيها مسكنات الألم· وسيجلس نصف الكرة الأرضية يتابع مشاريع تعلو وبرامج تنفذ واستراتيجيات ترسم وخططا تدعم الإصلاح والديمقراطية ، بينما سيظل النصف الآخر من الكرة الأرضية فاتحا فاه طمعا في الماء والغذاء والدواء· لا شك أن 2007 عام جديد زاخر بالتحديات ولا يخلو من المفاجآت·
أولويات 2007
في الوقت الذي اعتبرت فيه الأردن عام 2007 عام اللغة العربية، رأت مصر أنه عام حق الفتاة، وأسمته الجامعة العربية عام السياحة العربية للبنان· وأطلقت عليه الأمم المتحدة عام التصدي للفقر، أما أميركا فاعتبرته عام الغزو الصيني لسوق السيارات الأميركية· وفرنسا أسمته عام حظر التدخين في الأماكن العامة· أما إسرائيل فأطلقت عليه عام الحسم في الجيش الإسرائيلي· إلا أن عام 2007 في نظر العلماء هو عام التغيرات المناخية والكوارث البيئية· ففي صيف 2007 سيتصبب كوكب الأرض عرقا إذ يتوقع العلماء ارتفاع الحرارة درجتين مئويتين· وينوي الخبراء عقد مؤتمر عالمي في ألمانيا في أغسطس القادم لحسم المعركة مع الدول الصناعية قبل أن ترتفع درجة الحرارة إلى ست درجات مئوية، إلا أن الولايات المتحدة -التي انسحبت من بروتوكول كيوتو- لا تزال ترى أن اقتصادها لا يحيا إلا بانبعاث الغازات الضارة· أما عام 2007 لجمعية النقل الجوي الدولية فهو عام الترحم على تذاكر السفر الورقية التي ستلغى في ديسمبر القادم وتستبدل بتذاكر إلكترونية فتوفر 3 مليارات دولار سنويا· وفي لشبونة سيجتمع خبراء التاريخ يوم 7/7/2007 لاختيار سبع عجائب جديدة في الدنيا باقية حتى يومنا هذا·
عام الانتخابات
ويعتبر 2007 عام اللافتات الانتخابية والتغيرات الدراماتيكية على مستوى القيادات· فبريطانيا سيصبح لها رئيس وزراء خلفا لتوني بلير، وفرنسا تتشوق لمعرفة الضيف الذي سيحل على قصر الإليزيه بدلا لجاك شيراك· وفي اليابان سيبدأ شينزو آبي ممارسة مهامه كرئيس للوزراء· وفي الأمم المتحدة سيتسلم الأمين العام الجديد ''بان كي موون'' تركة سلفه ''كوفي أنان''· وفي الاتحاد الأوروبي تعتزم ألمانيا استعراض مهاراتها الإدارية في فترة رئاستها الدورية تليها البرتغال· وفي الولايات المتحدة سينطلق السباق المحموم بين الحزبين الديمقراطي والجمهوري لاختيار خليفة بوش· كما سيشهد 2007 انتخابات رئاسية في كل من نيجيريا وفرنسا وتركيا والأرجنتين وكينيا وكوريا الجنوبية وباكستان وموريتانيا· وانتخابات تشريعية في المغرب وبنجلاديش ، ونيابية في الكويت والأردن والجزائر وبرلمانية في روسيا وقطر وبلدية في سوريا· وفي العراق سيتحدد مصير كركوك من خلال استفتاء شعبي قد يلحقها بكردستان العراق· ولا أحد يعلم ما تخبئه الأيام للعالم العربي فقد يشهد انتخابات رئاسية مفاجئة في فلسطين ولبنان أو تغيرات رئاسية مفاجئة في أقطار أخرى يترتب عليها توارث السلطة·
ذكريات ومناسبات
ويصادف عام 2007 ذكرى أحداث عديدة ستعود لتفرض نفسها على الذاكرة· ففي العام الجديد سيحتفل الأوروبيون بالذكرى الخمسين لتوقيع اتفاقية روما وهي اللبنة الأولى التي بني عليها الاتحاد الأوروبي· وسيحتفل الاسكتلنديون بذكرى مرور 300 سنة على دمج بلادهم بانجلترا لتصبح المملكة المتحدة· وسيحتفل دعاة حقوق الإنسان بذكرى مرور 200 سنة على قانون منع الرق في الإمبراطورية البريطانية· أما الصينيون ففي ديسمبر القادم ستمر عليهم الذكرى الأليمة لمرور 70 عاما على مذبحة نانكينج التي قتل فيها 400 ألف صيني على يد اليابانيين وهي مناسبة ستخضع فيها الدبلوماسية بين البلدين لاختبار صعب· وبحلول عام 2007 سيكون قد مر 10 سنوات على وفاة الأميرة ديانا و20 سنة على انهيار حائط برلين و30 سنة على عقد أول انتخابات ديمقراطية في أسبانيا و40 سنة على نكسة 67 و50 سنة على رحلة الكلبة لايكا للفضاء على متن مكوك سوفيتي و60 سنة على قرار تقسيم فلسطين· وفي الوقت الذي سيحتفل فيه الصينيون بعام الخنزير سيحتفل علماء بريطانيا بذكرى مرور عشر سنوات على أول حيوان مستنسخ هي النعجة دوللي·
لأول مرة
ومن المنتظر أن تجري عام 2007 أحداثا لأول مرة· ففي أوائل العام ستجري في قطر أول انتخابات برلمانية لإنشاء مجلس استشاري من 45 عضوا ينتخب ثلثاهما ويعين الأمير الثلث الباقي، وفي أبريل القادم سينزل الانتخابات الرئاسية الفرنسية أول مرشح من أصل عربي هو المغربي رشيد نكاز الذي يعتمد في أجندته على صوت الأقليات العرقية · ولأول مرة أيضا تتنافس امرأتان على منصب الرئيس الفرنسي هما ميشيل أليو ماري وزيرة الدفاع من حزب الاتحاد من أجل الحركة الشعبية، وسيجولين رويال من الحزب الاشتراكي· كما ستشهد سوريا للمرة الأولى منذ عام 1972 انتخابات بلدية سيدلي فيها 20 مليون سوري بأصواتهم لاختيار 15 ألف ممثل لهم في جميع التجمعات السكانية باستثناء منصب المحافظ الذي لا يزال يصدر بمرسوم رئاسي· ولأول مرة في تاريخ الكيان الصهيوني تجاهر إسرائيل بميزانية الموساد لعام 2007 وتعلن أنها ستبلغ 430 مليون دولار بعد أن كانت سرا عسكريا طوال السنين· ولأول مرة سيحظى14 محتجزا من سجن جوانتنامو في مطلع العام الجديد بفرصة محاكمة قضائية بعد أربع سنوات من وقوعهم خارج دائرة القانون· وعلى ذكر المحاكمات ستبدأ في كمبوديا لأول مرة عام 2007 محاكمة زعماء الثوار الحمر الذين ارتكبوا أعمالاً وحشية أثناء فترة حكمهم بين 1975 و·1979
تفاؤل وتشاؤم
نتمنى أن يأتي عام 2007 لسكان الأرض طائرا يرفرف بجناحي السلام والصحة، إلا أن التوقعات في مجملها توحي بطائر ذي أنياب حادة، آت بكوارث طبيعية وانحسار للديمقراطية وتراجع في الحقوق المدنية· فالتقارير تشير إلى استمرار تفشي الأمية بوجود حوالي 130 مليون شاب في الدول النامية لا يستطيعون القراءة أو الكتابة· والأمم المتحدة تقول إن هناك 3 مليارات شخص في العالم يفتقدون المقومات الأساسية للحياة وأنها تسعى لجمع 3,9 مليارات دولار لمساعدتهم· ومنظمة العمل الدولية تؤكد أن هناك 12,3 مليون عامل بالسخرة في العالم· ومنظمة الصحة العالمية حذرت من عودة الملاريا لعشر دول في العام الجديد تهدد 500 مليون نسمة· أما شركات التكنولوجيا العالمية فأعلنت عجزها عن تعيين كفاءات شابة جديدة ، فالتقرير الدولي يؤكد انحسار المستوى العلمي بين جيل الشباب على مستوى العالم بنسبة 62% وكل عام وأنتم بخير·

اقرأ أيضا

عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى والقدس تتحول إلى ثكنة عسكرية