أبوظبي (الاتحاد) - نمت الأرباح الصافية للشركة العربية للاستثمارات البترولية «أبيكورب» بنسبة 31% خلال النصف الأول من عام 2013 لتصل إلى 66 مليون دولار مقارنة مع 51 مليون دولار للنصف الأول من العام السابق. وبحسب بيان صحفي امس، ارتفع إجمالي أصول الشركة إلى 5,12 مليار دولار بنهاية النصف الأول من هذا العام. وتملك حكومة الإمارات العربية المتحدة 17? من أسهم شركة ابيكورب. وأعلنت أبيكورب، ، التي تصنّف كمصرف تنمية متعدد الأطراف وتمتلكه الدول العشر الأعضاء في منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول «أوابك»، عن إعادة وكالة موديز تأكيد التصنيف الائتماني الممنوح للشركة، كمُصدر سندات، وتصنيف متقدم غير مضمون، من فئة Aa3 مع نظرة مستقبلية مستقرة. ويعكس تأكيد تصنيف أبيكورب متانة مركزها المالي، ومحفظة أصولها ذات الجودة العالية، والدعم القوي الذي تحظى به من قبل المساهمين. كما حافظت وكالة موديز على تصنيفها لديون الشركة قصيرة المدى عند Prime-1. وقال أحمد بن حمد النعيمي الرئيس التنفيذي والمدير العام لـ “أبيكورب”: “يعكس النمو القوي في أرباحنا قدرتنا على تعزيز وتوسيع مصادر دخلنا بالتوازي مع توفير مصادر التمويل الأفضل لتحقيق النمو المستدام. ونحن مستمرون في توسيع آفاق استثماراتنا ومصادر تمويلنا من خلال استكشاف فرص جديدة، مع التركيز بشكل خاص على أنشطة تمويل التجارة المتنامية في المنطقة. وسوف تقوم (أبيكورب) في الربع الأخير من هذا العام بتتويج إنجازاتها بوضع خطة استراتيجية خمسية جديدة للأعوام 2014 - 2018، وذلك بهدف زيادة ودعم قدرات الشركة على جمع رؤوس الأموال وتعزيز الأداء المالي لقطاع الطاقة العربي”. و تمثلت إحدى المجالات الرئيسية لتنويع الاستثمار في عام 2012 في إنشاء أول صندوق استثماري لـ«أبيكورب» لنقل المنتجات البترولية بقيمة 150 مليون دولار، بهدف الاستفادة من فرص النمو في سوق تأجير ناقلات المنتجات البترولية. ويعتبر هذا الصندوق، الذي استقطب اهتماماً كبيراً من قبل سوق النقل البحري، أول صندوق استثماري من نوعه في المنطقة كونه يستهدف فئة محددة من سفن النقل البحري. وواصلت «أبيكورب» زخم نموها في مجال أنشطة تمويل التجارة والسلع الهيدروكربونية لتعزز بذلك، ومنذ عام 2011، دورها التقليدي المتميز في مجال تمويل المشروعات. وقد ساعدت عمليات تمويل التجارة والسلع وكذلك القروض المقدمة من قبل «أبيكورب» خلال النصف الأول من عام 2013، على إنجاز معاملات شملت كبرى الشركات العالمية في تجارة السلع الهيدروكربونية من المتعاملين مع مصافي التصدير القائمة في المنطقة العربية. ولعبت «ابيكورب» منذ انطلاقها قبل 37 عاماً، دوراً بارزاً في تنمية قطاع النفط والغاز في المنطقة العربية، حيث أسهمت على امتداد الأعوام السبعة والثلاثين الماضية في رؤوس أموال 22 مشروعاً في مجال الصناعة البترولية وخدماتها بلغت قيمتها الإجمالية نحو 16 مليار دولار، كما أسهمت في تمويل مشروعات هذه الصناعة بقيمة إجمالية بلغت نحو 130 مليار دولار. وقد بلغ التزام «أبيكورب» النهائي من خلال المساهمة المباشرة في رؤوس الأموال وتقديم القروض أكثر من 12 مليار دولار.