الاتحاد

عربي ودولي

مئات العراقيين يتدفقون على قبر صدام سيراً على الأقدام

بغداد - وكالات الأنباء: توجه المئات من أبناء تكريت صباح أمس سيرا على الأقدام الى بلدة العوجة المجاورة لزيارة ضريح الرئيس السابق صدام فيما حث حزب البعث المنحل العراقيين على أن ''يضربوا بلا رحمة'' قوات الإحتلال الأميركي وإيران للثأر لصدام لكنه حذر من الإنجرار إلى حرب أهلية في حين خرج عشرات الاشخاص في تظاهرة وسط قضاء الحويجة غربي كركوك للتنديد بشنق صدام· من جهته اعتبرعبد العزيز الحكيم رئيس المجلس الأعلى للثورة الاسلامية تنفيذ الاعدام ''اقامة للعدل'' مطالبا ''بطي تلك الصفحات السوداء'' ابان الحكم السابق وانتقد الجهات التي نظمت مجالس عزاء صدام ببعض الدول العربية واصفا اياها ب''ايتام صدام ودكتاتوريات ومنتفعين''· فقد اغلقت قوات الأمن العراقية منافذ مدينة تكريت أمام السيارات لكن المئات من ابنائها قطعوا سيرا مسافة الأربعة كلم التي تفصل هذه المدينة السنية عن مسقط رأس صدام· وأفادت التقاريرأن الوضع هادئ في تكريت· وكان حزب البعث المنحل قد حث العراقيين على أن ''يضربوا بلا رحمة'' قوات الإحتلال الأميركي وإيران للثأر لصدام· وقال الحزب الذي يعتقد أنه يقود تمردا مناوئا للولايات المتحدة في العراق في بيان نشرعلى الانترنت أمس الأول ''اليوم يومكم العظيم· إضربوا بلا رحمة العدو المشترك في العراق وهو أميركا وإيران''· وأضاف البيان قائلا ''انسوا عناوينكم التنظيمية واتخذوا موقف الشرف الذي يليق بكم وهو الثأر لصدام حسين''· ولم يتسن على الفور التحقق من صحة البيان· وأفادت الأنباءأن عشرات الاشخاص تجاوزوا ال 250 تظاهروا أمس وسط قضاء الحويجة وحملوا صور صدام ولافتات تندد بإعدامه فيما حمل آخرون صورا له وهم يبكون واضعين على صدورهم أوسمة وأنواطا وسيوفا كرمهم بها صدام خلال حربه مع إيران وحرب الخليج الثانية كما حملوا أعلام العراق ولافتات لجماعات مسلحة يشرف عليها حزب البعث والجيش العراقي السابق تنشط في الحويجة التي تعد من أسخن مدن محافظة كركوك· من جهته قال مشعان الجبوري عضو مجلس النواب العراقى ورئيس كتلة المصالحة والتحرير إن بث تنفيذ حكم الاعدام بحق صدام هو جرح لمشاعر العراقيين مؤكدا أن وراء بث حكم الاعدام اعتبارات طائفية واضحة المعالم·
وأشار الجبوري الى أن تسليم الرئيس الراحل الى السلطات العراقية هو جريمة تضاف الى سجل جرائم الولايات المتحدة المتعلقة بحقوق الإنسان والمخالفة للشرائع الدولية·
الى ذلك قال الحكيم في صلاة العيد أمام أعضاء مجلس النواب ومئات من المصلين، ان ''إعدام صدام يمثل اقامة للعدل واستقلالا للقضاء''·
كما اعتبر تنفيذ عقوبة الاعدام بحق صدام ''أهم حدث كونه اعداما للديكتاتورية ولسياسة الاضطهاد القومي والطائفي في العراق واعداما للمعادلة الظالمة التي حكمت العراق طيلة الفترة السابقة وإعداما للظلم والطغيان''·
وقال الحكيم في كلمته في مقر المجلس الأعلى في منطقة الجادرية (جنوب بغداد) ان ''هؤلاء هم ايتام صدام (في إشارة للذين يقيمون مراسم عزاء) عاشوا على اموال العراق يقيمون مجالس العزاء في بعض الدول''· وأضاف ''بعض الدكتاتوريات تقف اليوم الى جانب هذه الدكتاتورية والى جانب صدام وتعلن الحداد''· من جانبه، اعتبر الشيخ عبد الرزاق النداوي عضو مكتب الصدر في النجف أن ''الطاغية (صدام) لقي النهاية التي يستحقها''·

اقرأ أيضا

كوشنر سيعلن خطته للسلام في الشرق الأوسط خلال يونيو بعد رمضان