الاتحاد

الاقتصادي

إقبال كبير على معرض الكنوز المصرية الغارقة في باريس

باريس - أ ش أ: شهد متحف القصر الكبير ''الجراند باليه'' بقلب العاصمة الفرنسية زحاماً استمر، على الرغم من البرودة الشديدة وسوء الأحوال الجوية، لساعات طويلة من أجل مشاهدة معرض ''الكنوز المصرية الغارقة'' الذي افتتح في مطلع الشهر الجاري، ويصطف في طوابير تمتد على مرمى البصر الفرنسيون وأطفالهم، إذ أن هذا الموسم هو موسم إجازات في فرنسا بمناسبة أعياد الميلاد ونهاية العام·
وينتهز السائحون من مختلف الأجناس الفرصة لمشاهدة المعرض الرائع الذي لم يختلف اثنان على ما ينطوي عليه من إبهار سواء من حيث المعروضات أو من حيث طريقة العرض، وحرص الجران باليه على اقامة ''بوتيك'' على هامش المعرض لبيع صور للآثار المعروضه به، وبطاقات بريدية، وتماثيل صغيرة، وتذكارات أخرى كثيرة·
كما أعد المتحف موقعاً لحجز التذاكر على شبكة الإنترنت وعبر التليفون منعاً للزحام على شبابيك التذاكر، وتباع التذكرة مقابل 12 يورو للفرد و10 يورو للمجموعات إلى جانب تذاكر عائلية للأب والأم وطفلين نظير 33 يورو·· وتضم المعروضات الآثار المصرية الغارقة التي انتشلت من أمام سواحل أبوقير والميناء الشرقي بمدينة الإسكندرية ويرجع تاريخ بعضها إلى ألفي عام، وتضم تمثالاً ضخماً لآله فيضان النيل ورمز الخصوبة عند المصريين القدماء ''الاله حابي'' إلى جانب تمثالين عملاقين طول الواحد منهما خمسة أمتار كانا في معبد آمون وينتميان إلى العصر البطلمي وهما من الجرانيت الوردي·
كما يضم تماثيل لآله عند المصريين القدماء منها ''سيرابيس'' حاملاً زيوس واوزيريس، وتماثيل أخرى لايزيس وقطعا من الحلى وقطعا من الذهب واخرى من السيراميك تكاد تكون سليمة بالاضافة إلى آثار مسيحية وصلبان ذهبية وحلى مختلفة واختام·
وإلى جانب ذلك هناك لوحة حجرية عليها تقويم مصري قديم تعد فريدة من نوعها، حتى أن جيريون سيفرينش مدير المتحف الألماني الذي عرضت به من قبل وصفها بأنها من أعظم الآثار البشرية المكتشفة، وهناك أحجار من الجرانيت الأسود بنقوش هيروغليفية ويونانية·
ويمتد تاريخ هذه الآثار المصرية المعروضة والتي قال عنها فرانك جوديو الذي اشرف على انتشالها انها ''تنم عن ذكاء ومعارف كبيرة في مجال الهندسة وتعكس الحس الفني لأحياء الإسكندرية الشعبية القديمة'' على مدى 1500 عام من تاريخ مصر القديمة·
وكان الرئيسان شيراك ومبارك قد افتتحا المعرض في مهرجان ثقافي كبير في الثامن من شهر ديسمبر الحالي بمناسبة الزيارة الرسمية التي قام بها الرئيس المصري إلى فرنسا، ويستمر معرض ''الكنوز المصرية الغارقة'' في باريس حتى شهر مارس القادم·

اقرأ أيضا

«دبي للطيران» يختتم فعالياته بصفقات تتجاوز الـ 200 مليار درهم