الاتحاد

الاقتصادي

3,3 مليون شخص يموتون سنويا بسبب المخاطر البيئية

بكين - أ ش أ: حذر التقريرالسنوى لبنك التنمية الآسيوى من مغبة الارتفاع المضطرد فى أعداد الوفيات داخل منطقة آسيا والباسيفيك الناجمة عن الكوارث والمخاطرالبيئية وسط إحصاءات رسمية تشير غلى أن هذه الوفيات سجلت 3,3 ملايين شخص سنويا خلال الفترة من 1002 إلى ·6002
وذكرالتقرير الذى يحمل عنوان ''صحة الإنسان الآسيوى بين الفقر والبيئة'' أن الارتفاع القياسى فى مستويات تلوث الهواء والماء والتربة فضلا عن افتقار غالبية سكان المناطق القروية لأبسط المعايير الصحية اللازم توفرها فى مرافق البنية التحتية، إضافة إلى الكوارث الطبيعية مثل الفيضانات والسيول والانهيارات الأرضية وحرائق الغابات والجفاف والبراكين والزلازل التي تشكل فى مجملها المخاطر البيئية الرئيسية التى يتعرض لها سكان منطقة آسيا والباسيفيك· ونبه التقرير إلى أن أكثر المواطنين تعرضا لخطر الموت فى هذا الصدد هم مواطنو الصين ومنغوليا والكوريتان والهند وفيتنام ومناطق الشرق الأقصى الروسى، محذرا من أن أكثر من 004 مدينة صينية من إجمالى عدد مدنها البالغ 866 مدينة تعاني اليوم من تلوث الهواء والماء، فضلا عن كونها إحدى أكثر دول العالم تضررا بالكوارث الطبيعية على اختلافها· وشارك فى إعداد التقرير منظمة الصحة العالمية، وبرنامج البيئة التابع للأمم المتحدة، إلى جانب خبراء بنك التنمية الآسيوى الذى يتخذ من العاصمة الفلبينية مانيلا مقرا له·

اقرأ أيضا

ترخيص «العربية للطيران أبوظبي» في المراحل النهائية