الاتحاد

الاقتصادي

الشاشات الرديئة تؤثر على إنتاجية العامل


دبي - الاتحاد: أثبتت الدراسات العلمية المتخصصة التي أجريت أن شاشات الكمبيوتر ذات النوعية السيئة تلحق آثاراً صحية ضارة بمستخدميها، بل إنها تضرُّ الإنتاجية في مجملها، وهذا ما أكدته ''فيوسونيك'' العاملة في مجال صناعة الشاشات وتقنياتها المتقدمة، وقد أظهرت دراسة علمية حديثة أن 60 بالمئة من موظفي المكاتب يعانون من متاعب مختلفة بسبب استخدامهم، مراراً وتكراراً، لشاشات سيئة النوعية أو قديمة ومتهالكة، مما يؤثر على حضورهم، وإنتاجيتهم، بل وتحمسهم للعمل·
وفي إطار التزامها بعملائها، عرضت فيوسونيك في جيتكس 2006 شاشات ذات التقنيات متقدمة وتصميمات ذات معايير هندسية عالية، حيث ستدشن حملة خاصة تحت عنوان ''اطلبوا فيوسونيك''، كما ستطلق سلسلة شاشات الكريستال السائل من طراز ضا التي تم تصميمها بعناية فائقة للارتقاء بالإنتاجية، وتتسم أيضاً بتكلفتها المعقولة·
وقال آرون فرايت المدير الإقليمي لشركة فيوسونيك في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: أثبتت الدراسات الحديثة العلاقة الجلية بين الحواسيب المتقادمة أو المتهالكة من جهة، وعدم رضا الموظفين عن وظائفهم، وتدني إنتاجيتهم، بل وإصابتهم بعدد من الأمراض ذات الصلة وتغيبهم عن عملهم أكثر فأكثر''· وتابع قائلاً: ''وإذا ما أخذنا في عين الاعتبار أن الموظفين يقضون المزيد والمزيد من وقتهم وقد التصقوا بشاشاتهم وتسمَّرت أعينهم عليها، مقارنة مع شاشات التلفاز التي قد ينظرون إليها عن بُعد، فإن الشاشات القديمة أو المتقادمة تسبب بطبيعة الحال مجموعة من الأمراض التي لا يمكن الاستهانة بها· لذا، فإن فيوسونيك حريصة على التوعية بالمضار التي قد تسببها المعدات المكتبية متدنية النوعية، بل وإبراز أهمية الشاشة المناسبة في مواجهة هذه المضار·

اقرأ أيضا

أبوظبي تطلق شركة طيران اقتصادية جديدة 2020