الاقتصادي

الاتحاد

كمبيوتر ذكي للفقراء

إعداد - عدنان عضيمة:

يقول المحلل كيفن آليسون في تقرير نشرته ''الفاينانشيال تايمز'': إن من بين أهم الأخبار المفرحة في عام ،2006 ذلك الذي يتعلق بابتكار''لابتوب'' رخيص حدد سعره بـ100 دولار فقط؛ وأصبح يعد من أهم الأجهزة التي ابتكرت في هذا العام بالنظر للنتائج والتداعيات المهمة التي ستنطوي على نشره في دول العالم النامية والفقيرة· وبالرغم من سعره المنخفض للغاية، إلا أن سعة ذاكرته تبلغ 100 ميجابايت، كما يمكن استخدامه بمرونة عالية للإبحار في مواقع الإنترنت ومحركات البحث· ويخطىء من يظن أن هذا الجهاز ليس إلا نموذجاً للكمبيوتر اليدوي "iPod", بل هو كمبيوتر محمول تم بناؤه لهدف مهم يتمثل في تغيير نمط حياة الأطفال والشباب في الدول الفقيرة وربط كافة شعوب الأرض بعجلة تكنولوجيا المعلومات· وهو يعد أيضاً أداة يمكنها أن تضع مخزون الثقافات والمعارف العالمية تحت أصابعهم·
ويأتي هذا الكمبيوتر في إطار تنفيذ ''مبادرة لابتوب لكل طفل'' التي أطلقتها في بداية 2006 جماعة غير ربحية تابعة لمعهد ماساشوسيتس التكنولوجي وبدعم من مجموعة شركات من بينها: ''جوجل'' و''نيوز كورب'' و''إيه إم دي ونيكولاس نيجروبونتي''· وتقول مصادر الجمعية: إن الأمر لن ينتهي عند تأمين هذه الأجهزة للمحتاجين إليها عبر العالم، بل يمتد أيضاً إلى تقديم المزيد من الخدمات المكملة بما فيها نشر برامج التدريب على استخدام الكمبيوتر ودعمها بالخبراء·
ويذكر أن كلاً من الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي عنان وسفير الولايات المتحدة السابق في الأمم المتحدة نيجروبونتي أشرفا على إطلاق النسخ الأولى من هذا ''اللابتوب'' المحمول الذي يعمل ببرنامج تشغيل من طراز ''لاينوكس''، وتم ذلك خلال حفل نظم لهذه الغاية في العاصمة التونسية الشهر الماضي· ومن المقرر أن ينطلق إنتاج ''اللابتوب'' الجديد بكميات كبيرة بدءاً من منتصف عام ·2007 ويقدر التقرير أن تبلغ تكلفة ''اللابتوب'' الواحد في بداية انطلاق الحملة الإنتاجية 140 دولاراً، إلا أن سعره سيحدد عند 100 دولار في أواخر عام 2008 أو بداية 2009 بسبب الانخفاض المتواصل لسعر التكلفة مع تزايد الطاقة الإنتاجية·
ويخطط المشرفون على تنفيذ ''مبادرة لابتوب لكل طفل'' لبيع الأجهزة إلى الحكومات التي ستوزعها بدورها على الأطفال، بحيث يدفع ولي أمر الطفل ما بين 30 و35 دولاراً سنوياً ولمدة خمس سنوات· وسوف يعمل الجهاز بتقنية الاتصال اللاسلكي بالشبكات، وهو مجهّز بفأرة منفصلة ما يجعله قادراً على تنفيذ المهمات المطلوبة كافة من كمبيوتر سطح المكتب العادي أو الكمبيوتر الشخصي·
وتأمل المجموعة المشرفة على تنفيذ المشروع أن تتمكن من شحن 20 حاوية من الأجهزة كل شهر، وبحيث يبلغ عدد الأجهزة في كل حاوية 5000؛ وهذا يعادل توزيع 100 ألف جهاز شهرياً· وتقضي الخطة بعدم تفريغ الحاويات في موانىء الدول النامية والفقيرة، بل داخل المدارس· وسيكون برفقة كل حاوية خبير يشرف على توزيع الأجهزة ثم يتولى تعليم التلاميذ والمعلمين مهارات استخدامها· وبعد انتهاء عملية توزيع الأجهزة الموجودة في كل حاوية، يعود الخبير لاصطحاب حاوية أخرى ويشرع بتوزيعها من جديد·
ويقدر خبراء أن يحتاج تنفيذ المبادرة إلى 600 مشرف وخبير من أجل توزيع مليون ''لابتوب'' خلال 12 شهراً· ومن العوامل المساعدة في إنجاح الفكرة أن الحاجة إلى الخبراء والمدربين سوف تقلّ مع ازدياد أعداد المتدربين في المدارس، ومن المحتمل أن تنتفي الحاجة لهؤلاء تماماً بعد سنوات قلائل من إطلاق عملية التوزيع· ويذكر أن شركة ''كوانتا كمبيوترز'' التايوانية هي التي تتكفل بصناعة أجهزة ''اللابتوب'' الخاصة بهذا المشروع ،ويتوقع خبراؤها أن تتم الاستفادة من الفكرة لصناعة أجهزة كمبيوتر رخيصة خاصة بالدول الغنية أيضاً·
وطالما أن المبادرة تنطوي على مثل هذه الفوائد الكبرى في مجال ردم الهوّة بين ''من يملك'' و''من لا يملك'' الكمبيوتر، فإن من المتوقع أن تظهر سلسلة من المبادرات المشابهة خلال السنوات القليلة المقبلة وبما يجعل الاستفادة من تكنولوجيا المعلومات حقاً عالمياً لا يحرم منه شعب على هذه الأرض·

اقرأ أيضا

البنك الدولي يدعم دول الساحل الإفريقي بـ7 مليارات دولار