الاتحاد

الاقتصادي

حضور قوي للمطبخ الشعبي في قرية الغوص

دبي- الاتحاد:
شهدت منطقة الشندغة من بداية أيام العيد فعالية المطبخ الشعبي الإماراتي بقدوره الكبيرة وموقد الحطب المشتعل في تظاهرة تقليدية في قرية الغوص، ضمن الفعاليات التراثية المستحدثة هذا العام للجنة الفعاليات التراثية لسياحة دبي ضمن مهرجان دبي للتسوق·
ويقول حكم الهاشمي رئيس اللجنة التراثية: اخترنا هذا العام أن تكون الفعاليات في منطقة الشندغة التراثية خاصة بتراث دولة الإمارات ودول مجلس التعاون فقط، حتى يتسنى للجمهور من مختلف أنحاء العالم التعرف على عاداتنا الاجتماعية التي نشترك فيها مع دول مجلس التعاون، والتي تشارك منها كل من السعودية والبحرين وعُمان بفرقها الشعبية وأعراسها التقليدية·
واضاف: أما المطبخ الشعبي في الإمارات فهو فعالية جديدة نقوم باستحداثها لأول مرة من تاريخ المهرجان، فقد وجدنا للمطبخ الإماراتي إقبالا كبيرا من جميع الجنسيات من خلال بعض الخبازات اللاتي ينتشرن في قريتي التراث والغوص ويقمن بتقديم أصناف مختلفة من الخبز مثل الخمير والرقاق والجباب واللقيمات الشهية بلونها الذهبي وغيرها من الأصناف الأخرى التي يتدافع الأجانب والزوار لتجربتها وتنال استحسانهم، مما يجعلهم يقصدون منطقة الشندغة التراثية فقط للاستمتاع بتذوق هذه الأصناف وتجربتها مرة أخرى·
وافاد بأن هذا الأمر جعلنا نستحدث فعالية الطبخ الشعبي الإماراتي لهذا العام، لأن المطبخ الإماراتي ليس فقط أصنافا من الخبز واللقيمات، فهناك العديد من الطبخات الإماراتية المشهورة والمحبوبة أيضا مثل الهريس والثريد والباجلا والنخي وهو الحمص المسلوق وغيرها·
ويقول ناصر جمعة المشرف على فعالية الطبخ الشعبي: لقد أعددنا مكانا خاصا بفعالية الطبخ الشعبي الإماراتي وتم تجهيزه بكل ما يلزم، حيث تتميز قدور المطبخ الشعبي في الإمارات بحجمها الكبير والضخم ومعدات خاصة كتوفير الحطب الذي يتم طهي الطعام على موقد النار والحطب·
وقال: تلقى الفعاليات إقبالا من الجمهور، وسط شغف الزوار للتعرف على كيفية إعداد هذه الأصناف من المطبخ الإماراتي الذي يسبقهم قبل وصولهم لموقع الفعالية، خاصة أننا نرى الطلب على المأكولات الشعبية في ازدياد عاما بعد آخر، لافتا الى النساء تقوم بتقديم عروض الطبخ الحي أمام الجمهور خلال أيام المهرجان من الساعة الخامسة حتى الساعة العاشرة مساءً في قرية الغوص في منطقة الشندغة التراثية·

اقرأ أيضا

أصول «المركزي» ترتفع لأعلى مستوياتها إلى 432.6 مليار درهم