الاتحاد

الاقتصادي

100% نمو الطلب على الطيران الخاص بالمنطقة في 2010

دبي - الاتحاد:
توقع مراقبون وناشطون في قطاع الطيران أن تشهد السنوات القليلة المقبلة دخول مستثمرين جدد في قطاع الطيران الخاص وتأسيس شركات تعمل في تأجير الطائرات، خاصة مع نمو الطلب على هذه الخدمات، بالتوازي مع النمو الاقتصادي، وزيادة حركة السياحة في الإمارات ودول الخليج بشكل عام، خصوصاً سياحة النخبة وسياحة المناسبات الرياضية والبحرية·
وقال محمد فيروز مساعد المدير العام لشركة ''وسترن للطيران'' التابعة لمجموعة ''أي تي إيه أسكون'': يشهد الشرق الأوسط نمواً كبيراً في الطيران الخاص، وبلغ عدد الطائرات الخاصة في المنطقة أكثر من 300 طائرة خاصة خلال العام ،2006 مع توقعات بنمو لا يقل عن 10 بالمئة خلال العام ،2007 ومضاعفة حجم الطلب بنسبة 100 بالمئة بحلول عام ·2010وأضاف أن حجم الطلب العالمي على الطائرات الخاصة عالمياً ينمو بشكل كبير، حيث تشير التقديرات إلى أن قيمة الطلبات على الطائرات الخاصة تصل إلى 131 مليار دولار بما يوازي 480 مليار درهم بحلول العام ،2020 ويمثل الشرق الأوسط أهم الأسواق نمواً في هذا القطاع، خاصة دول مجلس التعاون الخليجي·
وأشار إلى أن هذا النمو كان وراء تأسيس شركة (وسترن للطيران) والتي حصلت على ترخيص التشغيل خلال عام ،2006 لافتاً إلى أن الشركة تستهدف الاستفادة من فرص النمو والطلب على خدمات الطيران الخاص، مشيراً إلى أن مطارات الإمارات تستقبل شهرياً ما يزيد على 400 رحلة طيران خاص، كما قفز عدد الرحلات للطيران الخاص خلال العام 2006 إلى أكثر من 60 ألف رحلة على مستوى منطقة الشرق الأوسط، وتستحوذ السعودية على نصف هذا العدد محتلة المركز الأول، وتحتل الإمارات المركز الثاني ومصر تأتي ثالثاً· وأضاف فيروز: يعمل في الخليج ثماني شركات رئيسية في تأجير الطائرات، إلا أن السوق يستوعب مستثمرين جدداً، لافتاً إلى أن الدراسات التي أجرتها مجموعة (أي تي إيه أسكون) أثبتت مدى الحاجة لشركات جديدة، ومن هنا جاء تأسيس (وسترن للطيران)، وهدفنا أن نكون أحد اللاعبين الرئيسيين في هذا القطاع خلال خمس سنوات· وأشار إلى أن الشركة تمتلك وتستأجر ثلاث طائرات في الوقت الحاضر كبداية، من طرازات تشالينجر - بومبارديه، وسيتانيون، وهوكر، ونخطط للتوسع للاستثمار المباشر في شراء طائرات، أو إعادة التأجير خلال العام ،2007 خاصة مع الطلب الكبير على الشركة منذ انطلاقتها· وقال محمد فيروز: تعاقدت (وسترن للطيران) على تأجير طائراتها الثلاث لشركة رئيسية في المنطقة ولآجال طويلة، وتصل ساعات الأشغال إلى 100 بالمئة، ولدينا عقود مع شركات تمتد إلى 50 شهراً، وهو ما دفع الشركة الى رصد 40 مليون دولار (147 مليون درهم) لتوسيع أسطولها لاستيعاب النمو في الطلب· وأضاف: أن سوقي الإمارات والسعودية من الأسواق الرئيسية التي نهتم بها، نظراً لنمو طلب نقل المدراء التنفيذيين والشخصيات المهمة ورجال الأعمال في هذين السوقين، كما أن هناك مجالاً للتوسع في خدمة السوق الروسي ومنطقة الشرق الأوسط، في ضوء التوقعات بتضاعف حجم قطاع تأجير الطيران الخاص بنسبج 100 بالمئة خلال السنوات الأربع المقبلة اعتباراً من عام 2007 وحتى ·2010
وقال فيروز: إن الشركة تركز على الرفاهية في خدمات الطيران الخاص والإقلاع في الوقت والزمان المناسبين للمسافرين، مع خدمة الرحلات إلى دول مجلس التعاون والشرق الأوسط وأوروبا وآسيا، كما نخدم عملاء في العراق وافغانستان مع توفير نقل المسافرين من وإلى المطارات في خصوصية تامة·
وقال سليم شيخ سالاي مدير النقليات في ''وسترن أوتو'': يمثل قطاع الشحن واحداً من أهم القطاعات الاقتصادية في الدولة، ويصل معدل النمو فيه إلى 15 بالمئة سنوياً، مع توقعات باستمرار هذا المعدل لمدد طويلة، وذلك بالتوازي مع النمو التجاري بالدولة، واتساع حجم التطور الصناعي· وأشار إلى أن الشركة توسعت في قطاع خدمات الشحن بهدف أن تزداد حصته ضمن أعمال الشركة إلى 10 بالمئة خلال العام ،2007 مشيراً إلى أن الشركة ومن خلال مكتبها الرئيسي في دبي تدير أعمالها في 12 دولة أخرى من خلال مكاتب أو ممثلين، ونغطي السعودية، والكويت، والبحرين، وسوريا، وقطر، والسودان، وتايلاند، والهند، وسيرلانكا، والصين، وتركيا· وأضاف سليم شيخ: وفرت الشركة مؤخراً خدمات الشحن إلى العراق وافغانستان، من خلال شحن آمن عبر رحلات دولية منتظمة، لافتاً إلى أن الشركة تتعامل مع 20 شركة طيران إقليمية وعالمية·

اقرأ أيضا

النفط ينزل من أعلى سعر في 4 أشهر.. وتخفيضات "أوبك" تدعم السوق