الاتحاد

الرياضي

تقليص عدد لاعبي العنابي بسبب دورة الصداقة

قطر- أسامة السويسي:

يعلن الجهاز الفني للمنتخب القطري لكرة القدم قائمة العنابي يوم 11 يناير الجاري عقب انتهاء مباريات الجولة السابعة عشرة لدوري المحترفين القطري استعدادا للدفاع عن لقب بطل الخليج في الدورة الثامنة عشرة ''خليجي ''18 بالإمارات·
ورغم ان لوائح دورة كأس الخليج تعطي الحق لكل منتخب بقيد 26 لاعبا، الا انه تتجه النية لدى الجهاز الفني للعنابي بقيادة البوسني جمال الدين موسوفيتش بتخفيض العدد الى 22 أو 23 لاعبا، لاتاحة الفرصة أمام بقية اللاعبين للمشاركة مع العنابي الأولمبي في دورة الصداقة الدولية والتي تقام بالدوحة في نفس توقيت ''خليجي ،''18 وسيتم اختيار قائمة العنابي من القائمة الأولية التي تم ارسالها الى اللجنة المنظمة منذ فترة وضمت 35 لاعبا·
وسيبدأ العنابي تجمعه استعدادا لخليجي 18 في الحادي عشر من يناير الجاري، وسيواصل المنتخب تدريباته حتى موعد مباراته الودية أمام عمان والتي ستقام بنادي قطر في السادسة مساء 13 يناير، وستكون مباراة عمان هي المواجهة الودية الوحيدة التي سيخوضها العنابي استعدادا لكأس الخليج·
وسيغادر العنابي الى أبوظبي في الخامس عشر من يناير، علما أن المنتخب سيلعب في المجموعة الثانية بجانب منتخبات: السعودية والبحرين والعراق·
ويسعى العنابي الى المحافظة على اللقب الذي فاز به في خليجي ،17 على الرغم من وقوعه في مجموعة قوية مع 3 منتخبات ستحاول القيام بدور بارز في البطولة، وسيبدأ العنابي مشواره في البطولة بلقاء العراق في الثامن عشر من يناير، وسيخوض المنتخب مباراته الثانية أمام السعودية في الحادي والعشرين من نفس الشهر، وسينهي العنابي مشواره في الدور الأول بلقاء البحرين في الرابع والعشرين من يناير·
على صعيد آخر تحسنت حالة المدافع عبدالله كوني الذي كان يعاني من الاصابة، وبات قريبا من العودة لقيادة دفاع العنابي في خليجي ،18 حيث خضع لبرنامج علاجي مكثف بنادي السد وتحت متاعبة الجهاز الطبي للمنتخب، وذلك في اعقاب الاصابة التي ألمَّت به في المباراة النهائية لدورة الالعاب الآسيوية الخامسة عشرة امام المنتخب العراقي، حيث ساهم المدافع الفدائي في فوز قطر للمرة الاولى بالميدالية الذهبية وسجل هدفين خلال مشوار الفريق في الإمارات وتايدلاند·
ويعد كوني احد اهم الركائز في خط دفاع المنتخب القطري، وسبق ان ساهم في فوزه بكأس الخليج السابعة عشرة في الدوحة 2004·

اقرأ أيضا

"شبح 2013" يطارد "الزعيم" !