الاتحاد

الرياضي

علي عباس: حظوظ الأبيض كبيرة في تحقيق الحلم الخليجي

محمد البادع:

مع اقتراب انطلاق بطولة ''خليجي ''18 لكرة القدم التي تحتضنها الدولة من 17 إلى 30 يناير لا صوت يعلو على صوت منتخبنا الوطني الذي يحمل كل الطموحات والآمال في أن يسجل في التاريخ حلم تحقيق اللقب الأول·
ولا شك أن لاعبي الأبيض يمثلون المحور الرئيسي في هذه البطولة الهامة حيث يحملون على عاتقهم مسؤولية مواجهة هذا التحدي الكبير ولذلك كان ''الاتحاد الرياضي'' حريصا على الاقتراب من مشاعر وأحاسيس هذه الكوكبة من النجوم لمعرفة كيف يفكرون ويخططون ويعيشون في أجواء البطولة قبل انطلاقتها·· وكيف تابعوا البطولة الثانية عشرة التي أقيمت في الإمارات والبطولات التي شاركوا فيها وكذلك ماذا تعني لهم هذه البطولة·

كيف تنظر لـ''خليجي ''18؟
كأس الخليج تعتبر من أهم البطولات التي تحظى باهتمام ومتابعة من مختلف الدول الخليجية فهي البطولة الوحيدة التي تجمع أبناء المنطقة في أجواء تنافسية تكون فيها الندية والإثارة حاضرة طوال أيام الدورة وهي البطولة أيضا التي ينتظرها الشارع الرياضي بفارغ الصبر لما يشاهده من مستوى رائع كما أنها تعد من أفضل التجارب للاعب الخليجي من خلال الاحتكاك والاستفادة مع نجوم المنطقة وقد كانت سباقة لبروز العديد من النجوم الخليجين·

وكيف ترى حظوظ منتخبنا فيها؟
في البداية أعتقد أن البطولة ستشهد منافسة قوية من جميع المنتخبات المشاركة، فالمستوى بشكل عام في مثل هذه البطولات يكون متقاربا جدا ولا يمكن أبدا القول إن هناك مجموعة أقوى من الثانية فالحظوظ متساوية لدى الجميع· أما بالنسبة لحظوظ الأبيض في البطولة فأرى أن حظوظنا كبيرة للمنافسة على اللقب ولا نستطيع هنا القول بأننا سنفوز في البطولة لكننا لن ندخر أي جهد في سبيل تحقيق ذلك، فنحن كلاعبين نحلم بتحقيق اللقب الأول ولا ينقصنا سوى القليل من الحظ لذلك فالسنوات الماضية كان الحظ فيها كفيلا لخروجنا من بطولات كنا الأجدر للفوز بها مثل دورة الخليج في عام 94 ونهائي آسيا ·96

وكيف ترى البطولة من الناحية الإعلامية ؟
لا شك أن الإعلام في هذه البطولة يلعب دورا بارزا فيها من خلال التغطية المتميزة التي تحظى بها الدورة من خلال الزخم الإعلامي الكبير الذي دائما ما يكون متواجدا بقوة في البطولة· وأؤكد أن الإعلام الخليجي بشكل عام والإعلام الإماراتي بشكل خاص ساهم بشكل رائع في رفع مستوى البطولة فكل لاعب يحرص دائما على تقديم كل ما لديه من أجل خطف كل الأضواء في البطولة ·

سبق لك أن شاركت في ''خليجي ''17 فما الفرق الذي لمسته بين البطولتين السابقة والمقبلة؟
أعتقد أننا في ''خليجي ''18 لم يكن المنتخب قادرا على المنافسة على عكس الفترة الحالية التي شهدت تطورا واضحا في أداء اللاعبين بعد أن حظوا بالتجانس المطلوب ونضجوا فكريا من خلال تطبيق نظام الاحتراف في معظم الأندية، ناهيك أيضا عن قيادة المدرب الكبير ميتسو الذي عرف كيف يتعامل مع اللاعبين من خلال خبرته الطويلة في الكرة الإماراتية وبالتالي أعتقد أننا جاهزون تماما للبطولة المقبلة ·

كيف تابعت ''خليجي ''12 التي كانت تقام في أبوظبي؟
تابعتها مثلما تابعتها كل الجماهير الإماراتية، وأتذكر حينها أنني كنت ألعب في المراحل السنية في نادي النصر وكنت أحلم في اللحظة بارتداء قميص الأبيض في هذه البطولة حيث كنت عندما أشاهد نجوم الجيل الذهبي أقول في نفسي متى سأصل لمستواهم ·
وأضاف قائلا: صحيح أننا لم نلعب مع نجوم الجيل الذهبي ولكننا تشرفنا بمعرفتهم وحريصون دائما على متابعة كل ما يقولونه عن الجيل الحالي في مختلف وسائل الإعلام وهي دائما ما تكون نصائح وحوافز قوية لنا كما أنها تخفف الكثير من الضغوطات علينا ·

من سيكون الحصان الأسود في البطولة ؟
المنتخب الكويتي·· فقد عودنا دائما في أغلب مشاركاته في كأس الخليج أن تكون له بصمة واضحة لما لديه من خبرة كبيرة في التعامل مع مثل هذه البطولات، وبغض النظر عن الإخفاق الأخير الذي تعرض له من خلال خروجه من التصفيات المؤهلة لكأس آسيا سيبقى هو الحصان الأسود في البطولة·

من ترشح للمربع الذهبي ؟
الإمارات والكويت والبحرين والسعودية ·

كيف تفكرون في الوقت الحالي؟
لا أخفي عليك إذا قلت إننا كلاعبين ننتظر البطولة بفارغ الصبر ونحسب الأيام يوما بيوم مثلما يحسبها الشارع الرياضي لأن لدينا شعورا كبيرا بأننا قادرون على المنافسة على اللقب· وأود أن أقول هنا عندما كنا في معسكر سويسرا تابعنا نهائي كأس العالم بين ايطاليا وفرنسا وخرجنا بعدها من الفندق وشاهدنا مسيرات الفرح الإيطالية حينها عرف كل اللاعبين ماذا تعني البطولة ؟ وتعاهدوا على أن يبذلوا قصارى جهدهم من أجل تحقيقها ·

ماذا تقول للجماهير ؟
كلي ثقة بأن جماهيرنا ستكون عند حسن الظن وستقف خلف الأبيض في الفترة المقبلة ونحن بدورنا نقول لهم إننا سنقدم كل ما لدينا من أجل إسعادهم·

اقرأ أيضا

الكمالي: الفوز بـ"الكلاسيكو" هديتنا إلى تين كات