دبي (الاتحاد)- عقد أمس بمقر وزارة الثقافة والشباب وتنمية المجتمع بدبي اجتماع، ضم ممثلين عن الوزارة، وعدداً من المؤسسات الثقافية بالدولة، تمهيداً للمشاركة في معرض «بانكوك الدولي للكتاب» بتايلاند في مارس من العام المقبل. ترأس الاجتماع بلال البدور وكيل الوزارة المساعد للثقافة والفنون، وتناول الاجتماع أهم الفعاليات التي يمكن أن يضمها جناح الدولة بمعرض بانكوك، ورؤية المؤسسات الثقافية الإماراتية كافة لما يمكن أن يقدمه جناح الدولة من فعاليات وبرامج خلال فترة المعرض. وفي بيان صحفي صادر عن الوزارة أمس، قال بلال البدور إن الوزارة دعت المؤسسات الثقافية الإماراتية كافة لهذا الاجتماع التمهيدي لوضع خطة متكاملة لما يمكن أن يقدمه جناح الدولة بمعرض بانكوك، بعدما تلقت الوزارة دعوة من دولة تايلاند للمشاركة في معرض بانكوك الدولي للكتاب في عام 2014 «ضيف شرف». وأشار البدور إلى أن عددا كبيرا من المؤسسات الثقافية حرصت على حضور الاجتماع، ومنها دائرة الثقافة والإعلام بالشارقة وجمعية الناشرين الإماراتيين، وهيئة الفجيرة للثقافة والإعلام ومركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية ومركز الإمارات للوثائق والبحوث واتحاد كتاب وأدباء الإمارات، ومؤسسة سلطان العويس الثقافية، وندوة الثقافة والعلوم بدبي. وأوضح البدور أن الاجتماع ركز على الفعاليات التي يمكن أن يقدمها جناح الدولة الذي سيقام على مساحة 500 متر مربع، ورؤية كل مؤسسة للمساهمة التي يمكن تقديمها في الجناح، مشيرا إلى أنه من المنتظر أن تركز الفعاليات على الجانب الثقافي والفكري والفني والمسرحي، إضافة إلى عرض الكتب والإصدارات الإماراتية، على أن يتضمن برنامج الجناح محاضرات وندوات ثقافية وفكرية وعروضا مسرحية وفنونا شعبية وتراثية تمثل ثقافة الدولة وتاريخها، بالإضافة إلى الفنون التشكيلية ومعارض الصور والخط العربي. وأشار إلى أن المؤسسات الثقافية كافة ستشارك في المعرض تحت مظلة الوزارة، في جناح يحمل اسم دولة الإمارات، وأن اجتماع أمس يعد تمهيديا لوضع رؤية شاملة، على أن يتبعه اجتماع آخر الأسبوع المقبل بعدما تضع الجهات المشاركة كافة رؤيتها النهائية لحجم المشاركة. وقال إن معرض بانكوك يعد جسرا بين الثقافة العربية وثقافة دول جنوب شرق آسيا، وفرصة لتعريف أكبر قطاع ممكن من رواد المعرض بالثقافة العربية والإماراتية بشكل خاص، ولذا فإن الاجتماع ركز على إمكانية ترجمة بعض الكتب الخاصة بثقافة الإمارات وتاريخها السياسي والاجتماعي والثقافي، وفنونها وعاداتها وأهم رموزها إلى اللغة التايلاندية لتكون متاحة إمام رواد معرض بانكوك الدولي، بما يحقق أحد أهم أهداف هذه المشاركة، بالوصول بالثقافة الإماراتية إلى المواطن العالمي في كل مكان، وهذا ما تحرص عليه الوزارة في مشاركاتها الخارجية كافة. ونوه البدور باهتمام ومتابعة معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع للاستعدادات كافة من جانب الوزارة للمشاركة في معرض بانكوك التي تركز على أن يخرج الجناح بالصورة التي تليق بقامة الدولة، وأن يعبر عن ثقافة وتاريخ وتراث الإمارات، وأن يكون نافذة لجمهور المعرض للتعرف إلى إبداعات أبناء الإمارات في المجالات الثقافية والفكرية والفنية كافة.