يعقوب علي (أبوظبي) - ضمن مبادرة “أبشر”، وتنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، لتعزيز مشاركة الكوادر الوطنية في سوق العمل، أطلقت وزارة شؤون الرئاسة أمس، بالتعاون مع جامعات الإمارات العربية المتحدة، وزايد، وخليفة، وكليات التقنية العليا في الدولة، حملة توعية لنشر ثقافة العمل في “القطاع الخاص”، تستهدف 50 ألف طالب وطالبة، وذلك برعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة. وقدّم معالي أحمد محمد الحميري الأمين العام بوزارة شؤون الرئاسة، الشكر إلى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان على رعايته الكريمة للحملة، التي تهدف إلى إعادة صياغة مفهوم “القطاع الخاص” في الذهنية الإماراتية، وتشجع الطلبة المواطنين على الالتحاق بالعمل به. وأشار إلى أن الحملة التي تهدف إلى نشر ثقافة العمل في القطاع الخاص، تساعد الطلبة والطالبات المواطنين على اختيار تخصصاتهم الجامعية، بناءً على الوظائف المتوافرة في سوق العمل، كما تسهم في خلق ثقافة عمل جديدة حول أهمية القطاع الخاص في الدولة. وأشاد الحميري بمشاركة الجامعات الوطنية في الحملة التوعوية، لافتا إلى أن تفعيل دور مؤسسات التعليم العالي، ومساهمتها في تقديم التوجيه والإرشاد سيكون له الأثر الكبير في إحداث نقلة نوعية لدى الطلبة المواطنين في آلية اختيار تخصصاتهم الدراسية بما يتناسب مع سوق العمل. وتعتمد الحملة على عدة محاور رئيسة أهمها، تعريف الطلبة بماهيّة القطاع الخاص، وإبراز أهم المزايا والمحفزات التي يوفرها، كما تسلط الضوء على عدد من الكفاءات العاملة في القطاع الخاص، لاسيما الكفاءات الوطنية، والتعريف بدور وجهود شركاء مبادرة “أبشر”، وفرص العمل المتوافرة لديهم. وأكد ناصر ثاني الهاملي وكيل الوزارة المساعد لقطاع التنسيق الحكومي خلال كلمة ألقاها خلال المؤتمر الذي عقد بمناسبة إطلاق الحملة، أنها تأتي في إطار حرص مبادرة “أبشر” على تدعيم الشراكة مع مؤسسات التعليم العالي، بهدف توجيه الطلبة والطالبات نحو العمل في القطاع الخاص، الذي يزدهر بالوظائف الإدارية والفنية والإشرافية. ولفت إلى أن الحملة تحتوي على مجموعة من المكونات الرئيسية التي تسهم في نجاحها أهمها: المحاضرات النشطة، ومجالس الطلابية الاجتماعية، والمسابقات والفعاليات التحفيزية، إضافة للتواصل عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وإيجاد حلقات تعريفية لشركاء مبادر “أبشر”، بالإضافة إلى القيام بزيارات ميدانية للمؤسسات الخاصة بشركاء المبادرة. وقال وكيل الوزارة المساعد لقطاع التنسيق الحكومي، إن المرحلة الأولى من الحملة تشهد مشاركة الجامعات والكليات المحلية الوطنية، فيما سيتم خلال المرحلة الثانية مشاركة مختلف الجامعات بالدولة، المحلية والخاصة، مشيراً إلى أن الحملة بدأت بالجامعات الوطنية نظراً لضمها النسبة الأكبر من الطلبة والطالبات المواطنين، متوقعاً دخول عدد من الجامعات الحكومية والخاصة ضمن المبادرة. وقال: سنسعى إلى التركيز على إيصال الرسالة بأسلوب تفاعلي مع الطلبة. وأكد الهاملي أهمية مشاركة شركاء أبشر في الفعاليات والأنشطة التي ستعقد في الجامعات والكليات حسب الخطط المعدة، مشيراً إلى ضرورة التنسيق مع الجامعات في تنفيذ الزيارات وبرامج التدريب، ودعا وسائل الإعلام للمساهمة في نشر أهداف الحملة انطلاقاً من دورها الاجتماعي. حضر المؤتمر كل من محمد السويدي رئيس قسم الإحصاء بوزارة شؤون الرئاسة، وهدى الشامسي مدير الخدمات الطلابية بقطاع شؤون الطلبة جامعة الإمارات، وشمسة الطائي مدير شؤون الطلبة والخريجين في جامعة زايد، وسيد الهاشمي مدير تنظيم المناسبات بجامعة خليفة، وسلطان كرمستجي مدير كليات التقنية العليا في أبوظبي، وعدد من شركاء مبادرة “أبشر”. وتهدف الحملة إلى تفعيل المحور الاستراتيجي الخاص بالتوجيه والإرشاد المهني، الذي يعد أحد أهم المحاور الرئيسية ضمن مبادرة «أبشر»، التي تسعى لتمكين المواطنين من الحصول على أفضل الوظائف التي تتوافر بها كل المقومات التي تؤهلهم للارتقاء الوظيفي مستقبلا. وعرضت المبادرة أرقام التواصل وعناوين البريد الإلكتروني لمنسقي الحملة في الجامعات المشاركة في الحملة، وأشارت إلى تخصيص منسق لكل جامعة، حيث اعتمدت هدى الشامسي منسقة للحملة في جامعة الإمارات، وسلطان حسين كرمستجي في كليات التقنية العليا، في حين تتولى شما الظاهري مهمة التنسيق للحملة في جامعة زايد، وأحمد العوضي في جامعة خليفة.