مصطفى عبدالعظيم (دبي) - تمكن المؤشر العام لسوق دبي المالي من استعادة حاجز المقاومة الرئيسي عند 2700 نقطة، الذي تخلى عنه منذ قرابة الشهر، ليستقر بنهاية تعاملات الأمس عند مستوى 2709,36 نقطة. وعكست حركة التداول أمس تزايد مستويات الثقة والتفاؤل في أوساط المستثمرين، الأمر الذي جسدته عمليات الشراء المكثفة على أسهم قيادية منتقاة خاصة من قبل الصناديق والمؤسسات، وسط انتعاش ملحوظ في مستوى السيولة التي قفزت إلى نحو 1,5 مليار درهم، وتسجيل الأسهم المتداولة لمكاسب في قيمتها السوقية بلغت نحو 2,5 مليار درهم. واعتبر المحلل المالي مروان شراب استعادة السوق لحاجز 2700 نقطة، مصحوباً بارتفاع كبير في قيم وأحجام التداول مؤشرا إيجابياً على إمكانية استمرار النمط الصعودي للسوق خلال الفترة المقبلة، في ظل التوقعات المتفائلة بشأن نتائج أعمال الشركات للربع الثالث التي يتوقع أن تصدر خلال الشهر المقبل. وأوضح أن سوق دبي شهد أمس اهتماماً ملحوظاً من قبل المستثمرين بالأسهم القيادية والأسهم التي لم تحقق ارتفاعات كبيرة في الجلسات السابقة لبناء مواقع جديدة خلال اليوم وسط تفاؤل بإغلاق الجلسة على ارتفاع مقارنة بالجلسة السابقة. وقال شراب، إن هناك تفاؤلاً بين المحللين الماليين بقدرة السوق على الاستمرار في مساره الصاعد، واستعادة أعلى قمة بلغها هذا العام عند 2748 نقطة، والاتجاه لاختراق قمم جديدة تعيده إلى مستويات ما قبل الأزمة، مستنداً في ذلك إلى الارتفاع المتواصل في حركة التداول منذ بداية العام والأخبار الإيجابية بشأن الاقتصاد الإماراتي وأداء الشركات، فضلاً عن مؤشرات استقرار الاقتصاد العالمي. وبالعود لجلسة أمس، فقد استهل السوق تعاملاته على ارتفاع طفيف مدعوماً بتحركات إيجابية على أسهم قيادية عدة تركزت على قطاعي البنوك والاستثمار وعدد من أسهم قطاع العقارات، ليجني المؤشر مكاسب خلال المنتصف بنحو 1%، ومن ثم واصل المؤشر قفزاته ليصل إلى أعلى مستوياته لليوم عند 2731,54 نقطة، قبل أن يقلص مكاسبه عند الإغلاق إلى 27,8 نقطة فقط فوق مستوى إغلاقه السابق، بعد تخلى عدد من الأسهم الرئيسية عن جزء من مكاسبها. وقاد سهم أرابتك القابضة الأسهم الداعمة للسوق أمس بارتفاعه بنحو 2% وسهم بنك دبي الإسلامي بنسبة 2,4% وسهم إعمار العقارية بنسبة 0,3%، فضلاً عن سهم الخليج للملاحة المرتفع بنسبة 10% بعد أن أعلنت الشركة نيتها زيادة رأس المال ورفع نسبة ملكية الأجانب. وشهدت حركة التداول في سوق دبي المالي أمس ارتفاعاً كبيراً على صعيد الأحجام والقيم، حيث قفزت أحجام التداول لتصل إلى 1,49 مليار سهم مقارنة مع 842,78 مليون سهم في جلسة الأحد، في حين زادت قيم التداول لتصل إلى 1,49 مليار درهم مقابل 763,8 مليون درهم في الجلسة السابقة، فضلاً عن ارتفاع عدد الصفقات المنفذة لتصل إلى 10594 صفقة مقابل 6322 صفقة سابقة. وعلى صعيد أداء المؤشرات الفرعية، فقد غلب اللون الأخضر على شاشات التداول مع إغلاق 5 مؤشرات على ارتفاع مقابل تراجع قطاعين فقط واستقرار بقية القطاعات على مستوى الإغلاق السابق دون تغيير. وتصدر مؤشر قطاع البنوك المؤشرات الصاعدة بارتفاعه بنسبة 2,85%، تلاه مؤشر قطاع التأمين بنسبة 2,05%، ومؤشر قطاع النقل بنسبة 1,53%، ومؤشر قطاع الاتصالات بنسبة 0,64%، ومؤشر قطاع العقارات الأقل ارتفاعاً بنسبة 0,38%، في حين تراجع مؤشر قطاع الخدمات بنسبة1,23% ومؤشر قطاع الاستثمار بنسبة 0,88%. ووفقاً لبيانات سوق دبي المالي، فقد شهد التداول ارتفاع 16 شركة وهبوط 10 شركات وثبات أسعار 6 شركات، حيث واصل بنك المشرق تصدره الأسهم الأكثر ارتفاعاً من حيث التغير في أسعارها، بإغلاقه عند مستوى 88 درهماً، مسجلاً نسبة ارتفاع بلغت 14,7%، تلته الخليج للملاحة القابضة بإغلاق 0,34 درهم بارتفاع 10%، وشركة دبي الإسلامية للتأمين وإعادة التأمين بإغلاق 1,07 درهم بزيادة 8,19%، وبيت التمويل الخليجي بإغلاق 0,47 درهم بنسبـة تغير بلغت 4,87%، والشركة الخليجية للاستثمارات العامة بإغلاق 0,64 درهم ارتفاع 4,39%.