اطمأن سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس اللجنة الأولمبية الوطنية على وفد الدولة المشارك في الدورة الثالثة لألعاب التضامن الإسلامي والتي افتتحت رسميا مساء أمس بمشاركة 45 دولة إسلامية، وذلك من خلال اتصال هاتفي أجراه مع معالي عبد الرحمن العويس وزير الصحة رئيس البعثة الإماراتية، حيث حمله تحيات سموه إلى كافة الرياضيين المشاركين متمنيا لهم تحقيق أفضل النتائج في البطولة. من جهة أخرى، استقبل أليكس نورالدين حاكم جنوب سومطرة صباح أمس بقصره بمدينة باليمبانج معالي عبد الرحمن العويس وزير الصحة رئيس البعثة الرسمية وأحمد المصلي سفير الإمارات لدى جمهورية اندونيسيا وإبراهيم عبد الملك الأمين العام للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة والمستشار محمد الكمالي الأمين العام للجنة الأولمبية الوطنية بالوكالة وسعد عوض المهري مدير الوفد الرياضي. ونقل معالي الوزير تحيات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، إلى حاكم جنوب سومطرة، كما تقدم له بالشكر على حسن الاستقبال وكرم الضيافة، مشيدا باحتضان جمهورية اندونيسيا للدورة الثالثة لألعاب التضامن الإسلامي. وتجاذب معالي الوزير وحاكم جنوب سومطرة أطراف الحديث حول سبل تعزيز العلاقات بين الإمارات وجمهورية اندونيسيا في كافة المجالات وطرح آفاق جديدة للتعاون الثنائي. من جانبه، أكد حاكم جنوب سومطرة حرص اندونيسيا على توثيق عرى التعاون والصداقة بين البلدين، مشيرا إلى أن السمعة الجيدة والمكانة المتميزة، التي تحتلها الإمارات بين شعوب العالم تمثل حافزا ودعما قويين لأي دولة لتعزيز شراكتها معها. أعرب معالي عبد الرحمن العويس وزير الصحة عن سعادته برئاسة الوفد الرسمي للدولة المشارك في الدورة الثالثة وفخره واعتزازه بتواجد رياضيي الدولة مع أشقائهم من الدول الاسلامية وقال: حرصنا على حضور هذه الدورة تعزيزا للعلاقات، التي تربطنا بدول التضامن الإسلامي عامة والعلاقات الثنائية مع اندونيسيا بشكل خاص. وقام معالي عبد الرحمن العويس وأحمد المصلي وابراهيم عبد الملك الأمين العام للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة والمستشار محمد الكمالي الأمين العام للجنة الأولمبية الوطنية بالوكالة وداوود الهاجري عضو اللجنة الأولمبية الوطنية عضو مجلس إدارة الاتحاد الرياضي للتضامن الاسلامي، بتفقد مقر إقامة لاعبينا بالقرية الأولمبية، والاطمئنان على أحوالهم وعلى سير التدريبات، استعدادا لخوض المنافسات وحثهم على بذل المزيد من الجهود لتحقيق أفضل النتائج وترجمة التطور الرياضي للإمارات إلى إنجازات وكان في استقبالهم سعد عوض المهري مدير الوفد الرياضي وكامل الجهاز الإداري للبعثة. وقال معالي الوزير للاعبين: نريد أن تؤسس دورة التضامن الإسلامي مرحلة جديدة لرياضة الإمارات ونحدد على أساسها امكانياتنا في المستقبل، أنتم تدركون أن الوطن هو الحافز الأساسي لكم وأتمنى أن تستفيدوا من تجاربكم السابقة وروحكم الجماعية لتحقيق ما نتطلع إليه في هذه البطولة. وأضاف معاليه: كل لاعب بإمكانه تحقيق أرقام وانجازات جديدة ونحن متأكدون أنكم قادرون على تشريف الإمارات. وينطلق مشوار المشاركة الإماراتية بالدورة اليوم في منافسات الكاراتيه، حيث يخوض أمين العوضي أول مباراة لمنتخبنا في “كاتا” الفردي ويليه جابر جاسم في فئة “كوميتيه” تحت 84 كجم وسليمان الملا فوق 84 كجم. ويشارك منتخبنا الوطني للكاراتيه في مسابقة “كاتا” بـ5 لاعبين هم حميد شامس وحمد النجار وأمين العوضي وأحمد سالم ومروان المازني يمثله في “كوميتيه” 7 لاعبين هم جابر جاسم وخميس محكوم وخالد سليمان ومحمد سليمان وحمد الكعبي وسليمان الملا ومحمود آل رحمة ويشرف على تدريبه المدرب الإيراني نادر بيجي في “كاتا” ومواطنه وحيد حسيني في “كوميتيه”. وتستمر منافسات منتخبنا غدا، حيث يخوض منافسات “كاتا” جماعي بثلاثة لاعبين هم حميد شامس ومحمد النجار وأحمد سالم ويخوض حمد الكعبي منافسات “كوميتيه” في فئة تحت 75 كجم وزميله خالد سليمان في منافسات تحت 67 كجم، قبل أن يركن لاعبونا للراحة بعد غد ويستأنفوا منافساتهم الخميس المقبل في مسابقة “كوميتيه” جماعي بمشاركة جميع لاعبي منتخبنا الـ7 في هذا الاختصاص. ويدخل منتخب الكاراتيه منافسات البطولة بمعنويات مرتفعة عقب تتويجه بـ6 ميداليات في بطولة غرب آسيا، التي استضافت فعالياتها الأردن منذ أسبوعين وسيسعى اللاعبون إلى تأكيد هذه النتائج الجيدة وكسب المزيد من الخبرة بالاحتكاك بالعناصر القوية لمنتخبات الدول الإسلامية مثل تركيا ومصر وتونس والجزائر وايران. وأكد مروان المرزوقي المشرف الإداري على عناصر منتخبنا الوطني أن لاعبينا جاهزون للتحدي الجديد وقال: جئنا من الإمارات بهدف واحد وهو رفع راية وطننا العزيز عاليا في هذا المحفل الرياضي الكبير، الذي يشهد مشاركة قياسية من الدول الاسلامية بأفضل لاعبيها وتعتبر هذه البطولة فرصة جيدة لعناصرنا الوطنية لتقييم مستوانا بمنتخبات قوية. وأضاف: لم نأت للسياحة في إندونيسيا بل جئنا أولا لتشريف الرياضة الإماراتية، وثانيا حصد المراكز الأولى ونحن قادرون على ذلك بالنظر إلى أدائنا في المشاركات الأخيرة، وخصوصا في بطولة غرب آسيا بالأردن، التي حصدنا فيها 6 ميداليات بواقع 3 فضيات ومثلها برونزيات. وبخصوص الاستعدادات لهذه البطولة، أكد المرزوقي أن المشاركة في بطولة غرب آسيا منذ أسبوعين بالأردن تعتبر أفضل إعداد لدورة ألعاب التضامن الاسلامي، إضافة إلى خوض المنتخب معسكرا داخليا بدبي استمر حتى المغادرة إلى باليمبانج. من جهته شدد كابتن المنتخب جابر جاسم على جاهزية كامل العناصر، منوها بجهود اتحاد الإمارات للكاراتيه من أجل التحضير الجيد للبطولة ودعوة اللاعبين إلى الظهور بالمستوى نفسه، الذي قدموه في الأردن. وأوضح جابر جاسم أن التحضيرات كانت جيدة بدءا من المشاركة في الدورة الدولية الودية في السعودية وبطولة غرب آسيا ومعسكر دبي، مشيرا إلى أن مسؤولية لاعبي المنتخب أصبحت أكبر بعد التتويج بـ6 ميداليات في الأردن. وأشاد كابتن منتخبنا بمستوى المنتخبات الأخرى، مؤكدا أن المنافسة ستكون قوية ويصعب التكهن بالنتائج مسبقا لكن طموحات لاعبينا بدون سقف، الأمر الذي سيدفعهم لتحقيق أفضل النتائج. من جانبه أكد أمين العوضي شعوره بمسؤولية كبيرة كونه أول لاعب إماراتي يخوض منافسات البطولة وقال: أطمح لتحقيق الفوز حتى أمنح زملائي المزيد من الثقة بالنفس وتحفيزهم على التألق وتشريف رياضة الإمارات. اتحاد «التضامن الإسلامي» يوزع حقائبه باليمبانج (الاتحاد) - يعقد الاتحاد الرياضي للتضامن الإسلامي اجتماعه الثاني عقب تشكيل مجلسه الجديد يوليو الماضي بحضور رئيسه الأمير نواف بن فيصل بن فهد آل سعود وسيبحث الاجتماع توزيع المناصب الإدارية على الأعضاء الجدد واعتماد دولة أذربيجان لاستضافة الدورة الثالثة لألعاب التضامن الاسلامي المقررة في 2017 بشكل رسمي وذلك بعد أن تمت الموافقة المبدئية على الطلب، الذي تقدمت به خلال الاجتماع السابق بجدة. وأشاد داوود الهاجري عضو اللجنة الأولمبية الوطنية عضو مجلس إدارة الاتحاد الرياضي للتضامن الاسلامي بدورة الألعاب باعتبارها إحدى التظاهرات الرياضية المهمة للاتقاء شباب العالم الاسلامي وإتاحة الفرصة أمامهم للتنافس وكسب الخبرة بهدف تحسين قدراتهم وتطويرها، إضافة لما توفره من فرص للتعارف وتبادل التجارب بين كافة الدول الاسلامية من مختلف مناطق العالم. واعتبر الهاجري دورة الألعاب فكرة ذكية لدعم التعاون المشترك بين دول العالم الاسلامي في قطاعي الشباب والرياضة وتمكين الرياضيين غير القادرين على المشاركة في بطولات عالمية من المنافسة فيها والاحتكاك بلاعبين كبار. وأكد الهاجري وجود جهود لتوسيع قاعدة الألعاب في الدورات المقبلة لتأخذ شكل أولمبياد، معربا عن أمله أن يتم التعجيل في تطويرها لكسب المزيد من الاهتمام من كافة الدول الأعضاء بالاتحاد الرياضي للتضامن الاسلامي. «القوى» على خط الانطلاق باليمبانج (الاتحاد) - وصل منتخبنا الوطني لألعاب القوى مساء امس الأول إلى مقر إقامته بالقرية الأولمبية وبدأ تحضيراته بالملعب الفرعي استعدادا للمشاركة في منافسات “القوى” التي تنطلق بعد غد وتستمر حتى 29 الجاري. وأجرى منتخبنا الوطني تدريباته صباح أمس حتى يتفرغ لحضور حفل الافتتاح، الذي أقيم مساء بالملعب الرئيسي بمدينة باليمبانج. وتتكون بعثة ألعاب القوى من عشرة لاعبين ولاعبات هم سعود عبدالكريم في سباقات 400 م عدو و400 م حواجز والتتابع 4 في 400 متر وعلي عبيد شيروك ومعيوف حسن وعبدالله راشد وبلال جمعة وعلي غلام في التتابع 4 في 400 متر وجاسم مصطفى في الوثب الطويل وخليفة إبراهيم في 200 م عدو والتتابع 4 في 400 متر والعداءة علياء محمد سعيد في سباقي 5 و10 آلاف م جري والعداءة إلهام بيتي في سباقي 1500 متر جري و5 آلاف م جري ويشرف على المنتخب اداريا عادل النقبي وفنيا الأميريكي عبدي بيلي والبلغاري ليليان والمغربي شريف كتو. افتتاح «5 نجوم» باليمبانج (الاتحاد) - أقيم مساء أمس حفل افتتاح الدورة بالملعب الرئيسي القريب من القرية الأولمبية بمدينة باليمبانج بحضور رئيس جمهورية اندونيسيا وحاكم جنوب سومطرة وكبار مسؤولي الحكومة الاندونيسية وعدد من رؤساء البعثات الدبلوماسية وجميع رؤساء وأعضاء الوفود المشاركة في البطولة يتقدمهم معالي عبد الرحمن العويس وكامل أعضاء الوفد الرسمي. وعكس حفل الافتتاح روح التضامن الاسلامي من خلال حركات رياضية تجسد جميع الألعاب المشاركة.