قتل ما لا يقل عن 7 أشخاص فيما وصفته قوات الأمن بأنه تبادل لإطلاق النار مع إسلاميين في العاصمة أبوجا. ووقع الحادث أمس الأول في مبنى قرب مجمع سكني راق محاط بالأسوار في أبوجا يسكنه أعضاء في البرلمان. وقالت الشرطة السرية في نيجيريا إنها كانت تقوم بحملة تفتيش في منطقة تقع خلف حي “آبو” السكني الذي يسكنه مشرعون بحثا عن أسلحة في ضوء معلومات حصلت عليها من معتقلين ينتمون لجماعة “بوكو حرام”، لكنها تعرضت لإطلاق نار فردت على مصدرها. وقال طبيب رفض ذكر اسمه إنه غير مسموح له بالإدلاء ببيانات أن القتلى سبعة. وقال ستة شهود من بينهم اثنان أصيبا بالرصاص إن المبنى مملوك لأحد العسكريين لكن نحو 100 شخص استولوا عليه ورفضوا مغادرته. وأضافوا أن قوات الأمن داهمت المبنى وأطلقت عليهم الرصاص. وقال بيان من أجهزة أمن الدولة “أصيب عدد من الأشخاص واعتقل 12 آخرون لصلتهم بالحادث”. وقال بيان للشرطة “ما أن بدأ الفريق التفتيش عن الأسلحة حتى تعرض لإطلاق نار كثيف من قبل عناصر أخرى من بوكو حرام”.