الاتحاد

الإمارات

«كليفلاند كلينك أبوظبي» تدعو للفحص الدوري للرجفان الأذيني

أبوظبي (الاتحاد)

حذر الاختصاصيون في طب القلب في مستشفى «كليفلاند كلينك أبوظبي» من حدوث مرض الرجفان الأذيني عند الكثير من المرضى الشباب في سن العشرينيات وأوائل الثلاثينيات في دولة الإمارات، رغم أن هذا المرض يصيب الأشخاص فوق سن الـ50 في أنحاء العالم الأخرى. يتميز مرض الرجفان الأذيني بسرعة دقات القلب وعدم انتظامها، وهو ينجم عن اضطراب في الشارات الكهربية المتولدة في الأذينين. قد لا يكون الرجفان الأذيني مرضاً يهدد الحياة، لكن إهماله يمكن أن يسبب أعراضاً مثل الإرهاق والضعف وضيق النفس والدوخة وألم الصدر، بل وقد يؤدي، مع مرور الوقت، إلى مضاعفات خطيرة مثل السكتة الدماغية أو فشل القلب.
وأكد الدكتور خالد المعطي، الطبيب الاختصاصي في معهد القلب والأوعية الدموية في مستشفى «كليفلاند كلينك أبوظبي»، أن عدد حالات الرجفان الأذيني عند المرضى صغار السن في الإمارات يبعث على القلق، وقال: «الرجفان الأذيني هو مرض يصيب عادة الأشخاص في الخمسينيات أو الستينيات أو السبعينيات من العمر، لكننا هنا نصادف مرضى تقل أعمارهم عن 30 عاماً. في حال وجود إصابات بهذا المرض في العائلة، من المهم أن يخضع جميع أفرادها للفحص من أجل الكشف عن هذا المرض، لأن العامل الوراثي يلعب دوراً في حدوثه أحياناً. ننصح جميع الأشخاص الذين لديهم تاريخ عائلي أو المعرضين لخطر الإصابة بهذا المرض أن يخضعوا للفحص المنتظم».
وأضاف الدكتور المعطي: «الخطر الحقيقي يكمن في مضاعفات هذا المرض الذي يمكن أن يصيب البعض من دون أن يلاحظوا ذلك. فالرجفان الأذيني قد يكون السبب في حدوث ثلث حالات السكتة الدماغية، إذ يمكن أن يؤدي عدم انتظام دقات القلب إلى تشكل الجلطات وانتقالها إلى الدماغ فيما بعد».

اقرأ أيضا

«محمد بن راشد للإدارة» تستضيف مؤتمر أبحاث الحكومة الرقمية