رفض الائتلاف الوطني السوري المعارض أمس، اقتراح إيران تسهيل حوار بين مسلحي المعارضة والنظام السوري، معتبراً أنه «يفتقد المصداقية». وقال الائتلاف في بيان إنه يعتبر «إعلان إيران الذي جاء على لسان رئيسها حسن روحاني، أمراً يدعو للسخرية». وكان الرئيس الإيراني عرض الخميس الماضي، في مقال نشرته صحيفة واشنطن بوست الأميركية على موقعها الإلكتروني، استعداد حكومته «للمساعدة في تسهيل الحوار بين الحكومة السورية والمعارضة». وشكك الائتلاف في قدرة إيران على المساعدة في تسهيل الحوار، معتبراً أنها «جزء من المشكلة». وقال في بيانه «من الأجدى للقيادة الإيرانية أن تسحب خبراءها العسكريين ومقاتليها المتطرفين من أرض سوريا قبل أن تبادر لطرح المبادرات والتسهيلات أمام الأطراف المعنية». من جانب آخر، يبدأ رئيس الائتلاف أحمد الجربا زيارة إلى الولايات المتحدة اليوم على رأس وفد من الائتلاف يستهلها بلقاء وزير الخارجية جون كيري. وقال مصدر سياسي في الائتلاف أمس، إن الجربا سوف يطالب خلال مباحثاته مع مسؤولين أميركيين في واشنطن ومسؤولين أمميين في نيويورك، بتدخل دولي عسكري ضد نظام بشار الأسد، حسب الفصل السابع من ميثاق المنظمة الدولية.