الاتحاد

الإمارات

«الصحة»: 10 آلاف مستفيد من الكشف المبكر عن سرطانات الثدي وعنق الرحم والقولون

سامي عبد الرؤوف (دبي)

كشفت وزارة الصحة ووقاية المجتمع، عن إجراء الفحص المبكر لثلاثة أنواع من السرطان، هي: الثدي والقولون وعنق الرحم، على 10353 شخصاً، مشيرة إلى أنها حققت أكثر من المستهدف في مبادرة «100 يوم» التي أطلقها مجلس الوزراء للكشف المبكر عن سرطان الثدي، واستهدفت 2000 سيدة مواطنة، في حين قامت الوزارة بفحص 2204 مواطنات في إمارة الفجيرة.
وأعلنت الوزارة في تصريح لـ«الاتحاد»، الخطة التشغيلية لبرنامج الفحص الدوري الشامل للعام الجاري الذي يضم الكشف المبكر للسرطان، حيث قررت الوزارة في تقديم خدمات الفحص الشامل، ليشمل 100 من مراكز الرعاية الصحية الأولية ومراكز تعزيز صحة الأسرة البالغ عددها 74 مركزاً، بدلاً من تقديم الخدمة في 73% من المراكز في الوقت الراهن.
وقالت الدكتورة عائشة سهيل، مديرة إدارة الرعاية الصحية الأولية: «تتضمن خطة الوزارة التوسع في خدمة برنامج الفحص الشامل، والترويج له عن طريق الرعاية المتنقلة وتقديم الخدمة بطريقة مبتكرة، وأتمتة البرنامج وإطلاق حملات توعية عن سرطان الثدي وعنق الرحم والقولون».
وأشارت الى أن الوزارة قررت تنظيم 3 ورش عمل على مدار العام الحالي للتدريب على دلائل العمل والإلمام بأحدث المستجدات، وتطوير مهارات الكوادر الفنية فيما يخص الكشف المبكر عن سرطان (الثدي-عنق الرحم-القولون)، واستضافة خبير في مجال الفحص المبكر عن السرطان.
وأفادت بأن الوزارة تعتزم عقد اجتماعات دورية مع مستشفيات خليفة التخصصي برأس الخيمة، ومستشفى توام، لتقوية التغذية المرجعية للحالات المحولة من البرنامج، وإرسال رسائل دعوة للسيدات للقيام بالفحص المبكر عن سرطان الثدي وعنق الرحم، منوهة إلى تقديم برامج دعم القدرات والمهارات الاكلينيكية لمقدمي الخدمة.
وأوضحت أن برنامج الفحص الدوري الشامل، هو برنامج وقائي متكامل، يعنى بتعزيز الصحة من خلال الكشف المبكر عن الأمراض غير السارية أو عوامل الخطورة المسببة لها، وبعض أنواع السرطانات الشائعة.
وأكدت أهمية البرنامج في رفع مستوى الخدمات الوقائية بالمراكز والعيادات الصحية بالدولة، وخفض معدلات الإصابة بالأمراض غير السارية، وذكرت أن جميع الفحوص التي قدمها البرنامج، خصصت للمراجعين لمراكز الرعاية الصحية الأولية من 18 سنة وما فوق، مشيرة إلى أنه يعمل على تعزيز أنماط الحياة الصحية، وذلك من خلال اختصاصي التغذية والمثقف الصحي لخفض معدلات الإصابة بالسمنة وزيادة الوزن.
وأوضحت عائشة سهيل أن إجمالي المستفيدين من خدمات برنامج الفحص الشامل العام الماضي، قارب 8000 شخص في 6 إمارات، منهم من استفاد من أكثر من فحص بالنسبة للكشف المبكر عن السرطان، وهو ما جعل عدد فحوص السرطان تتجاوز 10 آلاف فحص، مشيرة إلى أن برنامج الفحص الشامل يقدم فحوصاً وقائية للكشف عن عوامل الخطورة لأمراض القلب والأوعية الدموية، وتضم السمنة وزيادة الوزن، ارتفاع ضغط الدم، السكري، ارتفاع معدل الدهون.
ولفتت سهيل، إلى أن برنامج الكشف الشامل يقيس نسبة الخطورة المتوقعة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية خلال السنوات العشر القادمة، منوهة إلى قيامه كذلك بالكشف عن الاكتئاب، والكشف عن هشاشة العظام ونقص فيتامين د، بالإضافة إلى الكشف المبكر عن أنواع السرطانات الشائعة، وهي: سرطان الثدي، سرطان عنق الرحم، سرطان القولون.
وذكرت أن البرنامج يقدم بعض اللقاحات الوقائية، وتشمل: تطعيم الأنفلونزا الموسمية، تطعيم الكزاز والدفتيريا، تطعيم النيوموكوكال (الالتهاب الرئوي)، تطعيم الفيروس الحليمي البشري المسبب لسرطان عنق الرحم، منوهة الى أنه تم توعية 2294 سيدة عن سرطان الثدي والفحص الذاتي، وإنتاج فيلم فيديو عن توعية سرطان الثدي، وإعداد 6 مطويات للتوعية عن سرطان (الثدي- عنق الرحم- القولون).

اقرأ أيضا

ذياب بن محمد بن زايد: رحلة التميز والإنجازات مستمرة