أبوظبي (الاتحاد) - أشاد معالي الدكتور هادف بن جوعان الظاهري وزير العدل، بدور وجهود جمعية الإمارات للمحامين والقانونيين، وما يقوم به رئيس وأعضاء مجلس الإدارة من أنشطة وفعاليات مهمة تدعم جهود الوزارة في نشر الوعي القانوني وتطوير الخدمات القانونية، باعتبار المحامين شركاء في تحقيق الأهداف الاستراتيجية لوزارة العدل، مؤكداً استعداد الوزارة الدائم ودعمها المستمر للجمعية في تحقيق أهدافها وتطوير خدماتها التي تقدمها للمحامين والقانونيين في الدولة، متمنياً أن يكون لها الدور الفاعل والمكانة المتميزة حاضراً ومستقبلاً. وكان معالي وزير العدل قد استقبل بمكتبه في الوزارة في أبوظبي المحامي زايد سعيد الشامسي رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للمحامين والقانونيين، والمحامي خليفة يوسف بن عمير مدير إدارة شؤون المحامين، والمحامي محمد أحمد الحضرمي مدير إدارة شؤون القانونيين بالجمعية، وتم خلال المقابلة استعراض نتائج وتوصيات مؤتمر القانون الجنائي والإنساني الدولي في دول الخليج العربي “خيار أم ضرورة” الذي نظمته الجمعية في شهر مايو الماضي برعاية معالي وزير العدل، حيث قدم رئيس مجلس إدارة جمعية الإمارات للمحامين والقانونيين ملفاً توثيقياً للمؤتمر، وما حققه من نجاح وردود فعل إيجابية داخلية وخارجية، كما عرض وفد الجمعية على معاليه طلب رعاية المؤتمر الدولي حول القانون الجنائي والإنساني الدولي في أبريل من العام المقبل، وملتقى أساتذة القانون المقررة إقامته في شهر يناير المقبل، وشرحاً عن البرامج والأنشطة التي تقوم بها الجمعية وخطط برامجها المستقبلية. كما تم استعراض مجموعة الدورات التأهيلية لتدريب وصقل مهارات المحامين والقانونيين من الخريجين الجدد، وأثنى معالي الدكتور هادف بن جوعان الظاهري على جهود الجمعية في هذا المجال المهم. وفي ختام اللقاء، تقدم رئيس الجمعية ومرافقيه لمعالي وزير العدل بالشكر والتقدير لجهود الوزارة في الرقي بمهنة المحاماة، وتذليل الصعاب أمامها.