صحيفة الاتحاد

الإمارات

كفاءة المعلم العربي بين «الإلكسو» و«اليونيسكو»

بناء مستقبل الأمة يعقد على المعلم الذي استطاع أن يجعل من رسالته تتجاوز حدود الكتاب والسبورة، ولن يكون له ذلك إلا إذا انتصر على التحديات العصرية والتغير السريع في العولمة، وتعامل بمهارة مع الانفجار الهائل في ثورة المعلومات؛ ولأن المعلم العربي كغيره ممن يحتاجون للاهتمام به وبرسالته ومهنيته، فقد أقيمت من أجله مشاريع عدة، أهمها المشروع المشترك بين منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة «اليونيسكو» والمنظمة العربية للعلوم والثقافة «الإلكسو» الذي جاء نتاج اجتماع بعنوان «استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والموارد التعليمية المفتوحة، للرفع من كفاءات المدرسين في الدول العربية»، وأكد المشاركون فيه أن التكنولوجيا عنصر أساسي ومهم في العملية التعليمية، وعلى المعلم أن يأخذ نصيبه منها، بما يجعله يؤدي رسالته على الوجه الأكمل والأفضل.
نبـــــذة عن المشروع
بدأ المشروع المشترك بقاسم مشترك، وكان التركيز فيه على نقاط القوة وهي، أولاً: أن التعاون والتنسيق التام جاء باعتبار الإلكسو الشريك الإقليمي لليونيسكو في تنفيذ مشروع الموارد التعليمية المفتوحة على مستوى الدول العربية.
ثانيــاً: أن يكون هناك تنظيم ورش عمل دورية في الدول العربية، بمشاركة الفاعلين في قطاعي التربية والتكنولوجيا.
ثالثــاً: تقوم «الإلكسو» بالاعتماد على «إطار عمل تنمية كفاءات المعلمين في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات» بإعداد محتويات تدريبية رقمية، ودروس عن بعد عالية الاستقطاب (MOOCS)، وتكون كموارد تعليمية مفتوحة للجميع.
رابعـاً: تدريب المتدربين وتنظيم دورات لهم في الدول العربية.
وحملت «الإلكسو» على عاتقها برامج تكنولوجيا المعلومات في المشروع المشترك وجاء تقريرها، كالتالي:
?أن يكون بين جميع الجهود تنسيق وتكامل في التقنية بما يضمن إعداد وتأهيل مختصين في هذا المجال.
?تصميم البرامج والتوسع في البرمجيات وكل ما يتعلق بالمجالات الرقمية.
?تحفيز المشروعات والأبحاث العلمية في التطبيقات الذكية التعليمية والثقافية.
?دعم اللغة العربية في الصناعات المعلوماتية.
?استخدام اللغة العربية في الشبكة المعلوماتية من خلال مميزات التقنية التي تسمح بذلك.
?إشراك الخبرات العالمية في تطوير الشبكات الوطنية للاتصالات المعلوماتية والإنترنت.
?إثراء الموقع التابع للمنظمة بالمواد وجعله أكثر تفاعليا والتنسيق مع الإدارات الفنية في مع وضع وصلات لمواقع تربوية وثقافية بالأقطار العربية.
?إنشاء بوابة المنظمة الإلكترونية بقواعد المعلومات والبيانات فيها وتربط مع نظيرتها من المنظمات والهيئات الإقليمية والدولية.
?جعل بوابة المنظمة الإلكترونية متعددة النوافذ والاستفادة من محتواها المعلوماتي.
?إيجاد منصات للمنظومة التربوية من خلال مراجع لاستخدام تقنية المعلومات.
?عدم إغفال أهمية عمليات التعليم عن بعد بتشجيع استخدام تقنيات المعلومات، والشبكات المعلوماتية.
وبذلك يكون التركيز أولاً وأخيراً على الـمـوارد الـتـعـلـيـمـيـة الـمـفـتـوحــة (OER) كركيزة رئيسة يقوم عليها المشروع المشترك بين «اليونيسكو» و«الإلكسو»، لرفع كفاءة المعلمين العرب، والموارد التعليمية المفتوحة open Educational Resources، - وبحسب تعريف «اليونيسكو» لها - هي موارد التعليم والتعلم والبحث المتاحة للجميع، التي تندرج في الملك العام، أو تم إصدارها بموجب ترخيص مفتوح، يتيح للآخرين الانتفاع المجاني بها، واستخدامها، وتكييفها، وإعادة توزيعها، من دون أي قيود، أو بقيود محدودة، وتندرج عملية الترخيص المفتوح، في إطار حقوق الملكية الفكرية، القائمة على النحو الذي حددته الاتفاقيات الدولية ذات الصلة، وتحترم حقوق مؤلف هذه الموارد التي تتميز بتنوعها، وتشمل مقررات، أو أدوات، أو مناهج كاملة، ونماذج تعليمية، وخطط المقررات الدراسية، والمحاضرات، والواجبات، والاختبارات، وأنشطة المختبرات والمواد التربوية، والألعاب التعليمية، والمحاكاة الطالب بأحدث الأجهزة الذكية. ويرى خبراء التربية والمهتمين فيما يخص المشروع أهمية ضرورة تفعيله بشكل واضح وأن يكون له إعلام تربوي يقدم إنجازات المشروع في كل دولة بشكل دوري، وكذلك أن يكون هناك تغذية راجعة ومقاييس لنجاح المشروع.