عربي ودولي

الاتحاد

خبراء لـ«الاتحاد»: تركيا تستهدف نقل 20 ألفاً من المرتزقة إلى ليبيا

الاتحاد

الاتحاد

شعبان بلال (القاهرة )

أكد خبراء وسياسيون في سوريا، أن عمليات نقل عناصر المرتزقة من سوريا إلى ليبيا متواصلة، موضحين أن هذه العمليات تستهدف نقل نحو 20 ألف مقاتل من جنسيات مختلفة رفضت بلدانهم استعادتهم، بعد انضمامهم لجماعات إرهابية ومسلحة.
وقال الدكتور منذر خدام، المتحدث باسم هيئة التنسيق الوطنية بحركة التغيير الديمقراطي بسوريا، إن تقارير دولية تشير إلى وجود 20 ألف «إرهابي» من جنسيات مختلفة في إدلب السورية حتى نهاية 2019، موضحاً أنهم كانوا يشكلون عقبة كبيرة أمام تنفيذ تفاهمات سوتشي بين روسيا وتركيا ولم تقبل بلدانهم باستعادتهم، وأنه على ما يبدو، فإن تطور الأحداث في ليبيا قد وجد مخرجاً لهذه الأزمة، مشدداً على أن تركيا تعمل على نقلهم إلى طرابلس، إضافة إلى بعض المقاتلين السوريين المتطرفين.
وأكد منذر لـ «الاتحاد» أن نقل المقاتلين الأجانب إلى ليبيا يمثل مصلحة مشتركة تركية سورية، لافتاً إلى أن هجوم الجيش السوري على ريف إدلب الجنوبي مستمر وباتت القوات على مشارف سراقب ومعرة النعمان، وفشلت كل مساعي أردوغان مع بوتين لوقف الهجوم الذي، بحسب المصادر السورية، لن يتوقف قبل السيطرة على طريق حماه حلب وطريق اللاذقية حلب، مؤكداً أن هناك معلومات تفيد بفتح جبهة حلب الغربية وجبهة ريف اللاذقية الشرقي، مستفيدين من ترحيل المقاتلين إلى ليبيا.
المحلل السياسي السوري شورش درويش قال إن مسألة نقل المرتزقة باتت محققة وفق المنظمات الحيادية التي تناقلت الأخبار الواردة من سوريا وتركيا وليبيا، وفوق ذاك أكدت الخارجية الأميركية صحة الأنباء وحذرت من مسألة نقل المرتزقة السوريين.
وأوضح شورش لـ«الاتحاد» أن تركيا تحاول استغلال المورد البشري السوري، رخيص الثمن والقابل للعمل في أي مكان تحدده الاستخبارات التركية، وإن كانت تبعات قتال الليبيين والتدخل في شؤونهم الداخلية مؤثرة على سمعة الشعب السوري، وتتسبب في عداء عربي، إلا أن تركيا لا تقيم وزناً لهذه الاعتبارات.

اقرأ أيضا

المعاطف والخوذات.. أسلحة أطباء الهند في مواجهة كورونا