الاتحاد

الإمارات

منصور بن زايد: الإمارات بيئة حاضنة للإبداع

 ثاني الزيودي ومريم المهيري خلال افتتاح منتدى الابتكارات الزراعية (تصوير عمران شاهد)

ثاني الزيودي ومريم المهيري خلال افتتاح منتدى الابتكارات الزراعية (تصوير عمران شاهد)

هالة الخياط (أبوظبي)

أكد سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة ‏رئيس مجلس إدارة جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، أن دولة الإمارات بفضل توجيهات قيادتها الرشيدة تلعب دوراً ريادياً في دعم الابتكار والبحث العلمي في القطاعات كافة، وبالأخص القطاع الزراعي.
وقال سموه في الكلمة الافتتاحية لمنتدى الابتكارات الزراعية التي ألقاها نيابة عنه معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير البيئة والتغير المناخي إن دولة الإمارات تحرص على تبني التقنيات الحديثة ودعمها وتوفير بيئة حاضنة للإبداع والابتكار بما يخدم خلق حلول فعالة للقضايا والتحديات على المستويات كافة محليا وإقليميا وعالميا.
ولفت سموه إلى أن هذا التوجه أسهم في تطوير القطاع الزراعي والغذائي في الدولة ليحقق مزيدا من الاعتماد على التكنولوجيا الحديثة ويتحول من قطاع تقليدي إلى قطاع مستدام، يسهم في تلبية جزء من الاحتياجات المحلية، ويساعد في حماية البيئة والحفاظ على استدامة مواردها الطبيعية.
وأكد سموه أن ما توفره دولة الإمارات من دعم للابتكار، يجعلها البيئة الأفضل في استقطاب الخبرات العالمية، لإجراء الأبحاث والتجارب والتطبيقات التي تستهدف تطوير القطاع الزراعي ومنها تجارب الزراعة المائية والزراعة الذكية المعتمدة على التكنولوجيا الفائقة، وتجارب خفض استهلاك المياه.
وأكد سمو الشيخ منصور بن زايد أن التعاون بين القطاعين العام والخاص والقطاع غير الربحي في هذا المجال ضرورةٌ قصوى. كما يجب على المؤسسات البحثية اعتماد سياسة الوصول المفتوح التي تتيح تبادل الأبحاث والاطلاع على أحدث الإنجازات التقنية لتسريع الابتكار ونشر التكنولوجيا. وبالمثل، لا بد للدول من أن تتضافر جهودها لإيجاد حلول لتلك التحديات المُلحّة.
وأشار سموه إلى أهمية الابتكار والاعتماد على التقنيات الحديثة في تعزيز استدامة القطاع الزراعي ودعم جهود تحقيق الأمن الغذائي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، منوهاً إلى ضرورة إيجاد حلول فعالة لأبرز التحديات التي تواجه القطاع إقليمياً وعالمياً.
وفي ختام كلمته، أكد سموه على ضرورة التعاون بين كافة الأطراف المعنية لتحقيق الأهداف المنشودة.
وقال «أغتنم هذه الفرصة لكي أحثكم جميعًا على أداء دوركم المنتظر في تحقيق التغيير المنشود لضمان مستقبلٍ آمن غذائيًا لنا جميعاً».
وافتتح معالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير التغير المناخي والبيئة أمس فعاليات الدورة الخامسة من المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية الذي يقام في العاصمة أبوظبي، بحضور معالي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري وزيرة دولة مسؤولة ملف الأمن الغذائي المستقبلي، والمهندس الشيخ سالم بن سلطان القاسمي رئيس مجلس إدارة شركة ANHB، وسعيد البحري العامري مدير عام جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية.
ويقام المنتدى على مدى يومين بالتزامن مع انطلاق فعاليات «شهر الإمارات للابتكار»، في «مركز أبوظبي الوطني للمعارض» (أدنيك) بمشاركة نحو 600 شركة تستعرض منتجاتها وخدماتها المتطورة، إضافةً إلى أكثر من 50 ابتكارًا ثوريًا تقدم لأول مرة في المنتدى، مما يؤكد كل عام على دوره المحوري كأضخم معرض للابتكارات الزراعية على مستوى العالم.
وقال معالي ثاني الزيودي إن المنتدى يفتح آفاقًا أوسع للنقاشات وتبادل الآراء حول مسائل مهمة تخص الأمن الغذائي واستدامة القطاع الزراعي، ما يشكل خطوة جيدة لتوحيد الجهود العالمية وخلق مزيد من التعاون لتحقيق هدف زيادة الإنتاج الغذائي بنسبة لا تقل عن 60% خلال العقود الثلاثة المقبلة، لمواكبة الزيادة السكانية المتوقعة في الفترة نفسها، وتلبية احتياجاتهم من الغذاء، حيث سيصل عدد سكان الأرض إلى 9 مليارات نسمة.»
وأشار معاليه إلى أن المنتدى سيساعد عبر نخبة من المسؤولين والخبراء والمتخصصين الذين يجمعهم تحت مظلته على دراسة ومناقشة التحديات التي تقف أمام تحقيق هدف زيادة الإنتاج الزراعي بشكل مبتكر، ومنها ندرة المياه العذبة، والمعدلات المرتفعة لتدهور الأراضي الصالحة للزراعة، وتزايد حدة التقلبات الجوية نتيجةً لتغير المناخ، والوصول لحلول وآليات ناجعة للتعامل معها، ففي ظل ما نشهده حاليا من تحديات واحتياجات تعد إمكانية إحداث موازنة بين توافر الغذاء والزيادة السكانية في ظل التغيرات المناخية مهمة شاقة وصعبة للغاية، ما يتطلب تضافر الجهود كافة، خصوصا وأن تبعاتها ستطال مناطق العالم بالكامل.»
من جانبه، أوضح المهندس ثامر القاسمي، رئيس اللجنة المنظمة للمنتدى أن اليوم الأول للمنتدى شهد عقد 15 محاضرة وورشة عمل طرح خلالها مجموعة من كبار المتحدثين والخبراء والمتخصصين، أفكاراً وطروحات من شأنها تغيير القواعد التقليدية للزراعة والإنتاج الحيواني، من خلال استثمار العلوم والابتكار في تحسين الإنتاجية والتغلب على الظروف والعقبات التي تقف عائقاً في وجه تحقيق الاستدامة الغذائية، ضمن 4 محاور رئيسة.
ويحظى المنتدى بدعم كل من الشركة الوطنية لإنتاج وتسويق الأعلاف ‏والدقيق، شركة «أغيونيتي» مبادرة «غودان» التي تهدف إلى دعم الجهود العالمية لتوفير وإتاحة استخدام البيانات ‏الخاصة بالزراعة والتغذية للجميع من دون قيود، صندوق أبوظبي للتنمية، ‏مزارع مدار، شركة إمارات المستقبل ومركز الأمن الغذائي- أبوظبي.‏
وشاركت الأمانة العامة لجائزة خليفة الدولية لنخيل التمر والابتكار الزراعي بأعمال المنتدى العالمي للابتكارات الزراعية.

اقرأ أيضا

هزاع بن زايد يشيد بأدوار شباب الوطن خلال معرضي آيدكس ونافذكس 2019