الاتحاد

الإمارات

«استئناف الحضارة».. أفكار تجدد «مجد العرب»

شروق عوض (دبي)

واصل مغردون مواطنون وعرب، تفاعلهم لليوم السادس على التوالي، مع وسم «#استئناف_الحضارة»، الذي أطلقه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر»، بهدف إشراكهم في طرح الأسئلة على سموه وتقديم المقترحات والأفكار التي من شأنها إعادة البريق للحضارة العربية ووضعها على المسار الصحيح للتنمية الشاملة المستدامة.
وتقدم المغردون أمس بمقترحات وأفكار جديدة تصب في خدمة الوسم وتشكل اضافة نوعية لسجل النقاش، لتتم مناقشتها والإجابة عنها من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في الجلسة الحوارية ضمن فعاليات القمة العالمية للحكومات التي تنطلق اليوم. ومن المقترحات إيجاد خط ساخن مع مسؤولي السلطة في الدول العربية من خلاله تعرض الأفكار لخلق طرق جديدة للتعليم الإبداعي بعيداً عن التلقين والتقليد، والعمل بطريقة جدية على حل مشكلة الفقر في العالم أجمع.
وتضمنت المقترحات التي تقدم بها المغردون الحاجة إلى قيادات شجاعة وإيجابية في القول والفعل لتبدأ الدول العربية من جديد وتستأنف حضارتها التي أقيمت عبر مئات السنين، وحث هذه القيادات على ترسيخ ثقافة الانتماء والولاء لدى أبناء شعوبها، وبث قيم التسامح والعدالة بين أفراد المجتمع الواحد، والتركيز على إعلاء قيمة الإنسان العربي في كتب التاريخ وجعله صاحب رسالة سامية يستطيع من خلالها الوصول إلى مصاف الأمم العظيمة.
وطالب المغردون بتعميم تجربة ومسيرة دولة الإمارات التنموية على الوطن العربي للاستفادة منها واتباع خطواتها المرتكزة على تبني الشباب وتحفيزهم لإبراز مواهبهم وآرائهم بما يخدم كافة مجالات التنمية، ونشر ثقافة التعايش السلمي وإعلاء قيم التسامح والعدل والمساواة واحترام العقائد والأديان وغيرها الكثير.

01 قال رجل الأعمال خلف أحمد الحبتور في تغريدته: «أطرح فكرة تتعدى العالم العربي وتهم كل فرد منا، وهي مشكلة الفقر العالمي وكيفية مكافحته». وتابع الحبتور في تغريدة أخرى: «لا يمكننا استئناف الحضارة والتطلع نحو مستقبل واعد قبل العمل بطريقة جدية على حل مشكلة الفقر في العالم».

02
أما المغرد طلال الفليتي فكتب: «الحضارة العربية القديمة قدمت للبشرية أفضل الإنجازات العلمية والنظريات العلمية التي نحيا بها ليومنا». وأضاف: «عند الحديث عن حضارة أي دولة ينبغي أن نتحدث عن تاريخها وعن ميادين حضارتها، مثل: الزراعة والصناعة والتعليم وما قدمته من إنجازات». وأوضح: «نحتاج في عالمنا العربي إلى قيادات ترسخ ثقافة الانتماء والولاء لدى شعوبها وشبابها وبث قيم التسامح والعدالة بين أفراد المجتمع، وهذا ما فعلته الإمارات وقيادتها حيث تعد نموذجا في تبني الشباب وتحفيزهم لإبراز مواهبهم وآرائهم بما يخدم كافة مجالات التنمية».

03 صامد محمد قال في تغريدته: «لا زالت الدول العربية تخطط لخمس سنوات، والإمارات تخطط لعشرين أو ثلاثين سنة وتنفذ الحضارة تخطيطاً وتنفيذاً».
وأضاف: «الثقة بالإنسان أصل الانطلاق، حسن اختيار الأفضل، توفير البيئة المناسبة للعمل، ثم ستأتي النتائج إيجابية دواليك، وفي دبي، الأعمال دوما قواسم الناس، والإنسان إذا انشغل بما هو مثمر، فلن يفكر بأمور لا تعنيه، سوف يعمل وينجح ويتطور».

04 من جانبها، غردت صورية عواد بـ: «نال صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي إعجاب الشباب العربي لاهتمامه بمواهبهم واستثمارها».
وتابعت: بكل صدق فأنا تعلمت من سموه معنى أن كلمة (المستحيل) وُجدت لتُهزم بالعزم، ولطالما ذكرت في محاضراتي ودوراتي كيفية تعامل سموه مع كلمة (المستحيل) واستشهدت بقراراته.

05 المغرد مؤيد عتوم، قال: «الاهتمام المستمر بالمعرفة والابتكار والعلوم والعطاء على نهج صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أفضل فرصة لمجتمعاتنا».

06 وغرد ناصر الشيخ بـ«حسنا فعلت الإمارات بفتحها الباب لاستقطاب الموهوبين -خصوصا العرب منهم- وحسنا فعل صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بإطلاقه محور استئناف الحضارة، حان الوقت».

07 وغرد عبد الحامد بـ: «بعد ما نرى من القدرة الكبيرة والملاعب الرائعة، لماذا لا تسعون بقوه لتنظيم كأس العالم، فأنتم خير من يمثل العرب في هذا».

08 أما المغرد الكعبي، فقال: «حين نريد أن نتكلم عن حضارتنا علينا أولاً أن نتذكر تاريخنا الذي صنع حضارتنا اليوم، والسر في استئناف الحضارة هو التعليم، من هذا الباب تبنى دول وتهدم دول».

09 من جانبها، غردت نبيله راشد بـ: «التعليم الصحيح هو القاعدة الأساسية لحضارات الشعوب، ومفاتيح استئناف الحضارة بأيدينا فقط نحتاج للتوجيه الصحيح حتى نسير على خطى واثقه».

10 أما المغرد يوسف بن إبراهيم، فقال: «كل تطور حضاري يقاس بالعنصر البشري، علينا الاستثمار في العقول العربية قبل أن تهاجر للغرب بتوفير نفس الحوافز المتاحة هناك لهم».

11 وقال رجل الأعمال علي بن حرمل: «إن عالمنا العربي في أمس الحاجة لإحداث نقلة نوعية في منظومة التعليم، والانتقال من التلقين إلى التفكير والتحليل والنقد، كما أن تنمية الشغف العلمي والمعرفي لدى الطلبة العرب يضمن استدامة التعلّم واستمراره بعد إتمام الدراسة الأكاديمية».

12 من جانبه، غرد عبـدالله العـوفي بـ: «إيجاد خط ساخن مع مسؤولين ذوي سلطة من خلاله تعرض الأفكار لخلق طرق جديدة للتعليم الإبداعي بعيداً عن التلقين والتقليد».

13 أما المغرد علي طويرش فقال: أتمنى أن لا يقتصر التوظيف والعمل على أصحاب الشهادات، وإنما لأصحاب المهارة بحيث يستفاد من إبداعات الموهوبين.

14 قال المغرد د. سلطان الشريف: استئناف الحضارة يكمن في تأسيس وتمكين أُطر الاستدامة والمسؤولية المجتمعية والتي هي أساس حضارتنا بالماضي ومستقبل الأجيال القادمة.

15 المغرد عبدالله العكبري، قال: تقود العالم.. بعزم وجدارة تستأنف حضارات العروبة.

اقرأ أيضا

اكتشاف 5300 موقع غني بالمعادن.. «المملكة» اقتصاد من ذهب