الاتحاد

الإمارات

الإمارات المكان الأنسب لحوار السعادة

معالي تشيرينغ توبغاي رئيس وزراء مملكة «بوتان» (تصوير أفضل شام)

معالي تشيرينغ توبغاي رئيس وزراء مملكة «بوتان» (تصوير أفضل شام)

دبي (الاتحاد)

أكد معالي تشيرينغ توبغاي رئيس وزراء مملكة «بوتان» أن تحقيق التوازن بين التنمية الاقتصادية وتنمية الثقافة والعلاقات والاجتماعية والحفاظ على استدامة البيئة وترشيد استهلاك الموارد، تشكل أبرز سمات تجربة بلاده في بناء مجتمع سعيد ومستقر.
جاء ذلك في كلمة ألقاها رئيس وزراء بوتان أمام المشاركين في الحوار العالمي للسعادة، المنعقد في إطار فعاليات القمة العالمية للحكومات، استعرض فيها تجربة بلاده في اعتماد «مؤشر الناتج الإجمالي القومي للسعادة، في بناء دولة سعيدة ومستقرة.
وأشاد توبغاي بتجربة دولة الإمارات، معتبراً أنها المكان الأنسب لحوار السعادة، ومقتبساً تصريحاً لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، يؤكد فيه أن تحقيق السعادة هدف الحكومات وسياساتها وجوهر عملها.
وفي إشارة إلى زيارة معالي عهود بنت خلفان الرومي وزيرة الدولة للسعادة إلى مملكة بوتان، قال توبغاي: «لقد كنت سعيداً بزيارة معاليها التي تستحق أن تكون سفيرة عالمية للسعادة». وأوضح أن الحكومات المسؤولة هي التي تضع سعادة مواطنيها على رأس سلم الأولويات، لأهميتها في تحقيق الاستقرار الاقتصادي والاجتماعي. وقال: «إنه منذ تأسيس بوتان قبل 400 عام، شكلت سعادة المواطنين المبدأ الأساسي والمبرر الوحيد لوجود الحكومات»، وقال: «بلدنا متواضع في موارده وفي ناتجه الوطني، لكنه استثنائي بقيادته التي تعتبر ناتج السعادة الإجمالي، أهم بكثير من الناتج الإجمالي الوطني التقليدي»؛ لأنه يبعد الحكومات عن كل ما لا يتفق مع مصلحة الاستدامة، ويشكل محركاً لعجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية.
ولفت إلى أن ناتج السعادة الإجمالي يعتمد معايير عدة لتقييم السياسات والبرامج الحكومية والخاصة، من أهمها، التنمية الاقتصادية العادلة، حماية الثقافة الوطنية، الحوكمة الرشيدة، مشيراً إلى أن بوتان اعتمدت شروط السعادة وآليات تنفيذها كافة في وضع أحكامها الدستورية.
وأشار توبغاي إلى أن مؤشر ناتج السعادة الإجمالي، يشمل مجالات عدة، أهمها، مستوى المعيشة والصحة والتعليم، والبيئة والحوكمة، الرخاء العقلي والمرونة الثقافية، حيوية المجتمع وجودة استغلال الوقت، وقال إن بلاده كلفت لجنة من المسؤولين والمختصين لرئاسة مؤشر السعادة تحت مسؤوليته مباشرة، ولديها صلاحيات كاملة برفض أو قبول أي من السياسات والقرارات الحكومية بعد إخضاعها لمعايير ومقاييس مؤشر السعادة، وتعديل القرارات والتوجيهات مهما كان مصدرها لتكون أكثر ملاءمةً لشروط السعادة. وشدد على أن مؤشر السعادة يوفر للحكومات قاعدة واسعة من البيانات والمعلومات اللازمة لقياس مدى تأثير سياساتهم على سعادة المواطنين؛ لذا يجب أن ينال القائمون على لجنة متابعة المؤشر تدريباً كافياً لتكون قراراتهم أكثر واقعية ومنطقية.
وختم «توبكاي» كلمته بجملة استلهمها من النشيد الوطني لمملكة بوتان، حيث قال: «لتشع شمس السلام والسعادة على كل شعوب العالم في كل الوقت وفي كل مكان».

اقرأ أيضا

خادم الحرمين يستقبل عبدالله بن بيه