الاتحاد

الإمارات

سالم الكعبي مدير عام «تدوير» بالإنابة لـ «الاتحاد»: مليار درهم مشاريع ترتقي بخدمات النظافة

مصانع إعادة التدوير تقلل النفايات المحولة للمطامر (من المصدر)

مصانع إعادة التدوير تقلل النفايات المحولة للمطامر (من المصدر)

هالة الخياط (أبوظبي)

باشر مركز أبوظبي لإدارة النفايات «تدوير» تنفيذ ثلاثة عقود تشغيلية جديدة تختص بتقديم خدمات جمع ونقل النفايات والنظافة العامة في مناطق الظفرة والبر الرئيس في إمارة أبوظبي بقيمة تقدر بمليار درهم بهدف الارتقاء بمستوى خدمات النظافة في الإمارة، إضافة إلى ثلاثة مشاريع جديدة لتحسين عمليات إدارة النفايات وتعزيز كفاءتها بمختلف أنحاء الإمارة.
وأكد الدكتور سالم خلفان الكعبي، مدير عام مركز أبوظبي لإدارة النفايات «تدوير» بالإنابة أن العقود الجديدة التي ينفذها المركز تصب باتجاه تحقيق أولويات حكومة أبوظبي في تحسين جودة الحياة في جميع مناطق أبوظبي الحضرية والريفية، وتحقيق الاستغلال الأمثل للموارد الطبيعية واستدامة البيئة، كما أنها تسهم في تحقيق أهداف المركز الاستراتيجية نحو الحفاظ على نظافة إمارة أبوظبي والإسهام في استدامة البيئة عبر تحويل النفايات عن المطامر.
وقال الدكتور الكعبي في حوار مع «الاتحاد»، إن إجمالي نسبة النفايات المحولة عن المطامر قدرت بـ34% بنهاية 2018، والمركز يبحث مع الجهات المختصة صياغة تشريع قانوني ملزم لفصل النفايات من المصدر (المنزل)، لاسيما أن تجربة فصل النفايات من المصدر والتوعية المرتبطة بها ولغاية اللحظة لم تؤت ثمارها مما يستلزم وجود تشريع يلزم الجمهور بالفصل من المصدر، وبالتالي تحقيق النسب التي يسعى المركز إلى تحقيقها بتحويل النفايات عن المطامر.
وأضاف الدكتور سالم خلفان الكعبي أن الهدف من المشاريع والعقود التي ينفذها المركز الوصول إلى خلق منظومة متكاملة للنفايات، مبيناً أن المركز يتعامل حالياً مع مختلف أنواع النفايات حيث يتم العمل باستمرار على إيجاد سبل لمعالجتها.
وفيما يخص النفايات المنزلية (والتي تسمى علمياً بالبلدية الصلبة)، أوضح الكعبي أنه سيتم طرح مناقصات خلال العام الجاري لإنشاء محطات فرز للنفايات والبدء بتنفيذها العام المقبل، بما سيعظم فرص الاستفادة من النفايات وتقليل الكميات التي تحول إلى المطامر، كما سيسهم في تعزيز صناعات إعادة التدوير.
وبشأن مستجدات المخطط الرئيس لإدارة النفايات بإمارة أبوظبي، أوضح الكعبي أن التنفيذ الفعال لهذا المخطط سيسهم في تحقيق مستهدفات المؤشرات الوطنية والمحلية في مجال إدارة النفايات سعياً إلى تحقيق رؤية الإمارات 2021 في أن تصبح الدولة من أفضل دول العالم في التعامل مع النفايات.
وقال إن المركز وخلال الربع الثالث من العام الحالي سيعمل على بناء وتشغيل نظام حاويات النفايات تحت الأرض، وإنشاء محرقة النفايات الطبية والخطرة في العين بطاقة استيعابية تقدر بـ3 آلاف طن في السنة، إضافة إلى إنشاء محطتين لإعادة تدوير زيوت الطهي المستخدمة في منطقة أبوظبي، وإنشاء محرقتين للنفايات الطبية والخطرة في أبوظبي بطاقة استيعابية 7500 طن في السنة لكل محرقة، بالإضافة إلى إنشاء محطة لمعالجة الحيوانات النافقة في منطقة أبوظبي.
وأكد الكعبي أن المركز يعمل على توفير حلول مستدامة لمعالجة النفايات وتحويلها بعيداً عن المطامر من خلال تنفيذ عدة مشاريع خلال الأعوام القادمة لتنفيذ خطة الإدارة المتكاملة، وتوافقاً مع مخرجات المخطط الرئيس لإدارة النفايات.
وبشأن العقود الجديدة الخاصة بجمع ونقل النفايات التي ينفذها المركز العام الحالي، أوضح الدكتور سالم الكعبي أن العقد الأول الذي يختص بجمع ونقل النفايات الصلبة وكنس الشوارع وتنظيفها وتقديم خدمات غير مجدولة في القطاع الثالث والذي يغطي شمال منطقة البر الرئيس لأبوظبي وتبلغ تكلفته 365 مليون درهم، بدأ المركز تنفيذه من 15 يناير الماضي ويمتد لخمس سنوات، ويشمل 22 قطاعاً شمال منطقة البر الرئيس بأبوظبي، ويشتمل على تشغيل 189 معدة و1057 من الموارد البشرية و17380 مستوعباً.
أما العقد الثاني، فيتمثل في جمع ونقل النفايات الصلبة وكنس الشوارع وتنظيفها وتقديم خدمات غير مجدولة في القطاع الرابع والذي يغطي جنوب منطقة البر الرئيس لأبوظبي وبتكلفة 385 مليون درهم، وسيبدأ المركز تنفيذه في 15 مارس المقبل. هذا وسيتم تشغيل 273 معدة و1420 من الموارد البشرية و22570 مستوعباً، لتشمل 17 قطاعاً جنوب منطقة البر الرئيس بأبوظبي ومدة العقد 5 سنوات.
ويتمثل العقد الثالث في جمع ونقل النفايات الصلبة وكنس الشوارع وتنظيفها وتقديم خدمات غير مجدولة في القطاع الخامس والذي يغطي منطقة الظفرة بتكلفة 364 مليون درهم، ويشمل 23 قطاعاً بمنطقة الظفرة، ويبدأ تقديم الخدمات التدريجي من تاريخ 15 مارس المقبل، ويتضمن تشغيل 332 معدة و1221 من الموارد البشرية و11580 مستوعباً. وفيما يخص المشاريع التحسينية الجديدة، فالمشروع الأول هو معالجة الإطارات المستعملة في مطمرة الظفرة ومدينة زايد وغياثي، وأوضح الكعبي أن المشروع مدته 3 سنوات وسيمد المركز بإيراد مباشر قيمته 8 ملايين درهم، خلاله يقوم المتعهد بتوفير 4 خطوط لفرم الإطارات المتراكمة من سنوات والمقدرة بـ250 ألف طن وتحويلها لوقود لتشغيل مصنع إسمنت رأس الخيمة، علماً بأنه تم إرسال 10 آلاف طن من الوقود (الإطارات المفرومة) للمصنع. وأعلن الكعبي أن المشروع التحسيني الثاني هو إنشاء وتشغيل غرفة عمليات ومراقبة موحدة لمراقبة الناقلين المرخصين للقطاعين العام والخاص والبالغ عددهم 4500 مركبة، مشيراً إلى أن المرحلة الأولى من المشروع بدأت والمتمثلة في تطوير النظام وعمل الربط الإلكتروني حيث سيوفر النظام بيانات مكانية ومعلوماتية عن العمليات التشغيلية الخاصة بأعمال النظافة العامة، كما يشمل المشروع تطوير غرفة التحكم والرقابة لتعمل على مدار الساعة لرصد العمليات المقدمة من المركز. وفيما يخص المشروع التحسيني الثالث، فهو إدارة ونقل المخلفات الصناعية والتجارية من محطة نقل النفايات بالمفرق إلى مكب النفايات بالطفرة، حيث إن مدة العقد 3 سنوات، وقد بدأت عملية ترحيل المخلفات البلدية من محطة النقل بالمفرق ومعالجتها بالمطمر الرئيس الذي يعالج 13,000 طن يومياً وإدارة 900 نقلة مستقبلة يومياً عن طريق تشغيل 56 معدة يومياً و129 من الموارد البشرية لغرض إنجاز الأعمال.

 

اقرأ أيضا