الاتحاد

عربي ودولي

ترامب: من الأفضل للرئيس الإيراني «أن يبقى حذراً»

شرطة أميركية توقف مهاجرين غير قانونيين في لوس أنجلوس أمس (أ ب)

شرطة أميركية توقف مهاجرين غير قانونيين في لوس أنجلوس أمس (أ ب)

واشنطن (وكالات)

صعد الرئيس الأميركي دونالد ترامب أمس لهجته إزاء إيران محذراً الرئيس الإيراني حسن روحاني قائلاً: «من الأفضل له أن يبقى حذراً في تصريحاته». وذلك بعد أن حذر روحاني من أن إيران ستجعل من «يستخدم لغة التهديد أياً كان يندم». في إشارة لترامب. وعندما سئل ترامب لاحقاً عن تصريحات روحاني، أجاب بأنه «من الأفضل له أن يبقى حذراً».
وكان ترامب انتقد الاتفاق المبرم حول البرنامج النووي الإيراني مع الدول الكبرى وقرر فرض عقوبات جديدة على طهران بعد تجربة صاروخية إيرانية جديدة. وكتب في تغريدة «إيران تلعب بالنار. لا يدركون كم كان أوباما لطيفاً معهم. أما أنا، فلن أكون!» وذلك قبيل الإعلان عن العقوبات الجديدة.
على صعيد آخر، بدأت سلطات إنفاذ القانون الأميركية تشددها إزاء المهاجرين غير الحائزين أوراقاً قانونية.
وألقت السلطات القبض على مئات المهاجرين في حملة شملت ست ولايات أميركية. وإزاء ذلك، طلبت الحكومة المكسيكية أمس من رعاياها في الولايات المتحدة «أخذ احتياطاتهم» في ظل «الواقع الجديد» في الولايات المتحدة.
ووعد ترامب أمس بخفض تكلفة الجدار الذي يعتزم بناءه على الحدود مع المكسيك «في شكل كبير»، علماً بأنها تقدر بعشرات مليارات الدولارات. وغرد الرئيس الأميركي على «تويتر»: «لم أخض بعد في موضوع التصميم أو المفاوضات.. حين أقوم بذلك، على غرار ما حصل مع المقاتلة اف-35 أو برنامج أمير فورس وان، فإن الثمن سينخفض في شكل كبير»، في إشارة إلى خفض كلفة صنع المقاتلة الشبح وطائرات رئاسية جديدة.
ويرد ترامب على تقديرات أخيرة لخبراء أفادت أن تكلفة بناء الجدار على طول 3200 كلم من الحدود مع المكسيك قد تتجاوز عشرين مليار دولار.
ووقع ترامب في 25 يناير مرسوماً يطلق بموجبه مشروع بناء الجدار بين البلدين. وأكد مراراً أنه يعتزم جعل المكسيك تمول المشروع، الأمر الذي رفضته مكسيكو سيتي.
وألقت السلطات الأميركية أمس القبض على مئات المهاجرين خلال حملة أمنية في ست ولايات أميركية بسبب عدم حيازتهم أوراق إقامة سارية. وذكرت صحيفة «واشنطن بوست» أمس استناداً إلى سلطات الهجرة أن هذه أكبر حملة من نوعها منذ إصدار ترامب أمراً بتشديد التصدي للهجرة غير الشرعية في 26 يناير الماضي.
وبحسب التقرير، فإن الحملة كانت موجهة رسميا ضد جناة معروفين، إلا أنه تم القبض أيضاً على مهاجرين من دون سوابق جنائية. وبحسب التقديرات، يعيش في الولايات المتحدة نحو 11 مليون شخص من دون أوراق إقامة سارية.
وأكدت سلطات الهجرة إجراء الحملة في مدن أتلانتا وشيكاجو ونيويورك ولوس أنجليس وولايتي كارولينا الشمالية والجنوبية.
إزاء ذلك، طلبت الحكومة المكسيكية من مواطنيها أمس «أخذ احتياطاتهم» في ظل «الواقع الجديد» في الولايات المتحدة، بعد أن رحلت السلطات الأميركية هذا الأسبوع امرأة لا تتمتع بوضع قانوني. حيث تم ترحيل غوادالوبي غارسيا دو رايوس، الخميس إلى المكسيك، بعد زيارة روتينية قامت بها إلى مكتب سلطات الهجرة في فينيكس بأريزونا.
وأدى طرد المرأة البالغة 35 عاماً، وهي أم لطفلين ولدتهما في الولايات المتحدة، إلى خروج تظاهرات أمام مكاتب الهجرة، وفقا لوسائل إعلام أميركية.
وقالت وزارة الخارجية المكسيكية في بيان مساء الخميس «إن حالة غارسيا دو رايوس تسلط الضوء على الواقع الجديد الذي تعيشه الجالية المكسيكية في الولايات المتحدة بظل ضوابط للهجرة أكثر صرامة». وأضاف البيان «لهذا السبب، ندعو أفراد الجالية المكسيكية بكاملها لاتخاذ الاحتياطات والبقاء على اتصال مع أقرب قنصلية، للحصول على المساعدة التي يحتاجون إليها في مثل هذا الوضع».

مسؤولة تدعو ترامبلتقديم دليل على تزوير الانتخابات
واشنطن (رويترز)

دعت عضو في لجنة الانتخابات الاتحادية الأميركية الرئيس دونالد ترامب، أمس الأول، إلى تقديم أي دليل يدعم بياناً يفيد بأن تزويراً للانتخابات أدى إلى خسارته والسناتور السابقة كيلي آيوت في نيوهامبشير خلال انتخابات 2016. وقالت إلين وينتروب في بيان «المخطط الذي يزعمه الرئيس سيشكل آلاف الجرائم الجنائية بموجب القانون».
وكان ترامب قد قال، إن التزوير تسبب في خسارته وخسارة آيوت بنيوهامبشير. وذكرت تقارير وسائل الإعلام أنه قال إن محاولة إعادة انتخاب آيوت أفسدها «آلاف» الأشخاص من ماساتشوستس أدلوا بأصواتهم في نيوهامبشير.


اقرأ أيضا

للمرة الأولى منذ عقود.. "الناتو" يطرح استراتيجية عسكرية جديدة