رضا سليم (دبي) - كشف “المؤتمر الخامس للمجلس الدولي للصحة والتربية البدنية والترويح والرياضة والتعبير الحركي لمنطقة الشرق الأوسط” الذي ينظمه مجلس دبي الرياضي بأكاديمية الاتصالات بدبي تحت شعار “الحديث في علوم الرياضة - تكنولوجيا الرياضة”، على مدار يومين عن الأساليب الحديثة في تطوير وتحسين أداء الرياضيين في كافة الألعاب. ويهدف المؤتمر الذي انطلق صباح أمس إلى نشر ثقافة التجديد والتميز في علوم الرياضة في مجتمعات الشرق الأوسط، وإلقاء الضوء على آخر مستجدات تكنولوجيا الرياضة، إلى جانب منح الفرصة للقاء العلماء ورجال الفكر والخبراء والمهتمين بالقضايا المطروحة في المؤتمر لمناقشة سبل تطوير المجال الرياضي، بالإضافة إلى تكثيف جهود وأفكار العلماء على مستوى منطقة الشرق الأوسط نحو الارتقاء بالرياضة بما يخدم المستجدات في مجال علوم الرياضة، ودعم التعاون بين مختلف المنظمات والهيئات الرياضية الدولية الإقليمية، وتطبيق نتائج الأبحاث العلمية في المجالات الرياضية المختلفة وتوفير المعلومات العلمية المتعلقة بها لجميع المنظمات والمعاهد والكليات والهيئات والمجالس الرياضية في منطقة الشرق الأوسط. ويختتم المؤتمر فعالياته اليوم بمشاركة محلية وإقليمية واسعة للأكاديميين والعاملين بالقطاع الرياضي. وقد بدأت فعاليات المؤتمر، بحفل مبسط، وتم عرض فيلم يحاكي التطور التكنولوجي والمعدات التي يتم استخدامها لقياس أداء الرياضيين أعده حمد ماجد آل علي، أتقنت آمنة بالهلول دور عريفة الحفل، علماً بأن جميع العاملين بفريق العمل المنظم للحدث من المجلس. حضر الافتتاح الدكتور أحمد الشريف أمين عام مجلس دبي الرياضي، والبروفيسور دونج يانج الرئيس الشرفي للمجلس الدولي للصحة والتربية البدنية والترويح والرياضة والتعبير الحركي، والدكتور عادل النشار رئيس المجلس الدولي للصحة والتربية البدنية والتعبير الحركي، وهشام محمد الجودر رئيس المؤسسة العامة للشباب والرياضة البحرينية، والدكتور مسعد عويس الرئيس السابق لمنطقة الشرق الأوسط وأسرة المجلس الدولي التي كرمها مجلس دبي الرياضي خلال الحفل. وأكد الدكتور أحمد الشريف، أن استضافة الأحداث والمؤتمرات الدولية تأتي تنفيذاً لتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، مشيراً إلى أن المشاركة الواسعة في المؤتمر تعكس أهميته على الصعيد العلمي ودوره بتطوير القطاع الرياضي، حيث كشف عن تواجد أكثر من 250 مشاركا وعالما ومختصا وباحثا من 22 دولة، قدموا 133 بحثاً وخلاصة خبراتهم بما يسهم بتنمية قدرات العاملين في القطاع الرياضي على الصعيدين العلمي والعملي بما يضمن الاستخدام التكنولوجي الأمثل في الرياضة. وعبر الشريف عن فخر مجلس دبي الرياضي بالشراكة مع المجلس الدولي المؤسسة العريقة التي تأسست عام 1958 وعقد منذ ذلك التاريخ أكثر من 33 مؤتمراً حول العالم، كما قدم الشكر لشركاء التنظيم وفي مقدمتهم أكاديمية الاتصالات ووسائل الإعلام الداعمة والشركات الراعية لتنظيم هذا المؤتمر. من جانبه، عبر الدكتور عادل النشار عن سعادته بالتواجد في المؤتمر الذي يقام بدبي الرائد في شتى المجالات المجتمعية والرياضية والصحية، وقال: منذ الوهلة الأولى يشعر الجميع بأفضل المشاعر بين الحاضرين وبحرارة اللقاء بفضل الجهد الكبير الذي بذلته اللجنة المنظمة للمؤتمر. وأضاف: ينظم المجلس الدولي للصحة والتربية البدنية والتعبير الحركي، هذا المؤتمر انطلاقاً من أهدافه واستجابة لكل حديث للرياضة والتطور التكنولوجي الذي يملي علينا التعامل معه، وكان موضوع المؤتمر الذي اقترحه المجلس الدولي لمنطقة الشرق الأوسط كفكرة عملية للتعاطي مع المجال التكنولوجي. وتابع: ستسهم مناقشات كوكبة الحضور في تطور الرياضة، والتصور يبدأ بتعريف التكنولوجيا التطبيق المنظومي للمعرفة لحل المشكلات الاجتماعية. وكشف النشار عن إبداع تكنولوجي رياضي عربي قامت به اللبنانية هند حبيقة التي تبلغ من العمر 14 سنة التي قدمت اختراعاً أسهم بشكل كبير في تطوير رياضة السباحة، من خلال قطعة بلاستيكية تدعي “انستابيت” يتم تركيبها على نظارة السباحين تقوم بقياس نبضات القلب وعدد الدورات ونمط التنفس وغيرها. وقدم البروفيسور دونج يانج، الجلسة الأولى استعرض فيها رؤيته وتطلعاته حول دور التكنولوجيا لتطوير الرياضة، والدراسة قام بها المجلس الدولي بالتعاون مع المؤسسة العامة للشباب والرياضة البحرينية، مؤكداً أن الدور الأساسي للتكنولوجيا هي العمل على تطوير أداء الرياضيين وتسخيرها في خدمتهم، وأدار الجلسة د.عادل النشار. وأقيمت الجلسة الثانية تحت عنوان “الجديد في تكنولوجيا الرياضة” وتحدث فيها البروفسور الأميركي لي لي جي، وأدارها د.سعود الجنيبي، وتم التركيز على الإصابات الرياضية وكيفية التطور التكنولوجي الذي ساهم بالحد منها وعلاجها بأفضل الطرق الممكنة وأسرعها. وتتواصل فعاليات المؤتمر اليوم بإقامة جلسات وورش عمل بداية من التاسعة صباحاً بجلسة حول تكنولوجيا الرياضة يتحدث فيها البروفيسور دونج يانج الرئيس الشرفي للمجلس الدولي للصحة والتربية البدنية والترويح والرياضة والتعبير الحركي، ويدير الجلسة د.عادل النشار، وتبدأ في العاشرة صباحا 4 جلسات بالتزامن مع بعضها البعض، يتحدث بالقاعة الأولى د.عبدالرحمن السيار حول تمكين الإدارة في المؤسسات الرياضية البحرينية، ويدير الجلسة د.مسعد عويس بمشاركة د.ماجد ويقدم د.هاشم الكيلاني في القاعة الثانية محاضرة يديرها د.فاروق عبدالوهاب بمشاركة د.عادل حلمي ود.ماجد شندي، فيما يقدم د.نادر شلبي محاضرة بالقاعة الثالثة يديرها د. منى الأنصاري بمشاركة الدكتور صادق الحايك ود.علاء حلويش. ويقدم د.فيصل الملا محاضرة بالقاعة الرابعة حول درجة قيام أقسام وكليات التربية الرياضية في دول الخليج بأدوارها الوظيفية ومدى استعداداتها لمواجهة التحديات، ويدير الجلسة د.سميرة عرابي بمشاركة د.ماهر عاصي ود.محمد إبراهيم. وتقام الجلسة الثالثة في الحادية عشرة والنصف صباحاً وتحمل عنوان “الجديد في استخدام التكنولوجيا في الإدارة الرياضية”، يتحدث فيها محمد فخرو، ويدير الجلسة نعمان عبد الغني، تليها في الثانية بعد الظهر جلسة حول “الجديد في استخدام التكنولوجيا في الإدارة الرياضية” يتحدث فيها أحمد خليفة حماد ود.سعد شلبي وممثل عن مجلس دبي الرياضي، ويدير الجلسة د.موسى عباس. وتقام بالفترة المسائية 4 ورش عمل بداية من الرابعة مساء، حيث تقام بالقاعة الثانية ورشة عمل بعنوان “مدرب المستقبل” يتحدث فيها الطبيب الروسي سركيه بلييفسكي، ويدير الورشة د.ناهدة الربيعي، فيما تتم بالقاعة الثالثة مناقشة البحوث المقدمة للمؤتمر، وفي القاعة الرابعة تقام ورشة عمل بعنوان “المشروبات الرياضية ومشروبات الطاقة وعلاقتها بمستوى الأداء” ويتحدث فيها د.عادل حلمي ويدير الورشة د.محمد أبو الطيب، فيما تقام بالقاعة الخامسة ورشة عمل حول “دارت فيتش” يتحدث فيها محمود فخرو ويدير الورشة د.نعمان عبدالغني.