الاتحاد

الاقتصادي

خبراء يتوقعون نمو القطاع الصناعي في الإمارات بنسبة 20% خلال 2009

توقع خبراء متخصصون في المجال الصناعي استمرار النمو القوي للطلب على المنتجات البلاستيكية في دولة الإمارات والمنطقة والتي يقدر حجم استثماراتها بأكثر من 18,3 مليار درهم، 5 مليارات دولار، بالرغم من التأثير غير المباشر للأزمة المالية العالمية على الأسواق، مؤكدين في الوقت ذاته ارتفاع حجم الطلب بنسبة تزيد عن 20% خلال العام الماضي·
كما رجح الخبراء مواصلة القطاع التصنيعي في الإمارات تسجيل معدلات نمو قوية خلال الفترة المقبلة وأن يتراوح معدل نموه في العام 2008 بين 15 إلى 20% بعد أن سجل نمواً قوياً خلال فترة الأشهر التسعة الأولى من السنة بلغت 15%، بفضل افتتاح شركات عالمية مراكز إقليمية لها في الإمارات، متوقعين أن يحافظ القطاع الصناعي على هذه النسبة خلال عام 2009 رغم الأزمة، حيث ستتجه أنظار المستثمرين إلى هذا القطاع·
وأوضح الخبراء، خلال مؤتمر صحفي عقد في دبي أمس للإعلان عن تفاصيل معرضي عرب بلاست وتكنوتيوب الذي سينطلق في الأسبوع المقبل، أن صناعة المواد البلاستيكية في الإمارات تشكل أكثر من 80 % من إجمالي الصناعات في الدولة، لافتين إلى أن حجم الاستثمارات التي ضخت في مجال البلاستيك والأنابيب والبتروكيميائيات لا تزال في تزايد·
وقال ساتيش كانا، المدير العام لشركة الفجر للمعلومات والخدمات والتي تنظم المعرض في عامه الثامن عشر إن القطاعات التصنيعية المختلفة ستكسب من الأزمة الحالية حيث ستتدفق استثمارات كبيرة لهذه القطاعات خلال العام ·2009
وأكد أنه على الرغم من الأزمة المالية العالمية الحالية، إلا أن القطاع التصنيعي في الإمارات سجل معدلات نمو وصلت إلى 15 % خلال الأشهر التسعة من عام 2008 بفضل افتتاح شركات عالمية مراكز إقليمية لها في الإمارات، إضافة إلى بيئة الأعمال التي توفرها الدولة والتي شجعت على استقطاب حجم استثمارات كبيرة يتوقع ان تستمر خلال العام الحالي، ليحافظ القطاع على متوسط نمو يتراوح بين 15 إلى 20% في ·2009 وأضاف كانا: ''شهد قطاع منتجات الأنابيب في الإمارات معدلات طلب عالية حيث أسست شركات عالمية فروعاً رئيسية لها في دبي لتلبية احتياجات القطاع في كافة منطقة الخليج''· ويشكل قطاع البلاستيك 10,6 % من مجمل القطاعات التصنيعية في الخليج حيث إنه يستقطب 4 %من حجم الاستثمارات التصنيعية المختلفة ويعمل فيه 9 بالمائة من مجمل القوى العاملة في منطقة الخليج''·
ويبلغ عدد المصانع العاملة في مجال الصناعات البلاستيكية في دول مجلس التعاون حتى عام 2007 نحو 1223 مصنعاً تقدر استثماراتها بنحو 5 مليارات دولار، استوعبت قرابة 79 ألف موظف وعامل مقارنة بـ326 مصنعاً بقيمة استثمارات نحو 932 مليون دولار وعدد عمالة 17,5 ألف موظف وعامل عام ،1990 بحسب دراسة أعدتها منظمة الخليج للاستشارات الصناعية حول صناعة وتجارة البلاستيك في دول المجلس·
وقالت الدراسة: إن التطورات والتوسعات الاستثمارية التي حدثت في دول المجلس خلال السنوات القليلة الماضية أدت إلى تنامي هذا القطاع بشكل كبير، كما كان من نتيجة التوسعات والتطورات المتلاحقة التي رافقت صناعة المنتجات البلاستيكية وتحسن مستوى الأداء لدى معظم المصانع العاملة في دول المجلس وارتفاع نسبة استغلال الطاقة إلى قرابة 90 % عام 2006 مقابل 68%عام 1990 بعد أن نمت الطاقات من أقل من نصف مليون طن إلى أكثر من 2,3مليون طن خلال الفترة ذاتها مما جعل الطاقات تغطي الاستهلاك الظاهري لدول المجلس·
وتعتبر صناعة المنتجات البلاستيكية حديثة العهد نسبياً في دول مجلس التعاون الخليجي لكنها حققت تطوراً مشهوداً منذ مطلع عقد التسعينات من القرن المنصرم وحتى الآن مدفوعة بعدة عوامل من أهمها تنامي وازدياد الطلب على هذه المنتجات وارتفاع وتيرة النمو الاقتصادي لكل الأنشطة الاقتصادية في دول المجلس إضافة إلى قيام صناعة محلية ذات كفاءة عالية لإنتاج معظم المواد الخام المغذية لمصانع المنتجات البلاستيكية في دول المجلس مثل البولي إيثيلين والبولي بروبيلين والبولي فينيل كلورايد والبولي ستايرين والبوليستر·
ويقوم عرب بلاست وتكنوتيوب اريبيا بتوفير أحدث الحلول التقنية والتي تشكل تحدياً تصنيعياً للشركات العاملة في المنطقة لا سيما مع معدلات الطلب العالية في مجال البلاستيك والمطاط والأنابيب التي تشهدها منطقة الخليج بواقع طلبات سابقة، مما سيعزز دور المعرضين كمنصة مناسبة لخدمة أسواق الشرق الأوسط بأكملها·
واستقطب عرب بلاست و وتكنوتيوب اريبيا في دورته الحالية اكثر من 900 عارض من 34 دولة سيغطون مساحة عرض تصل إلى 35,000متر مربع· وقد زادت مساحة العرض في الدورة الحالية للمعرض بنسبة 25 بالمائة مقارنة بدورة العام ·2007 وقال جورج دوبلت، شركة ميسي دوسيلدورف وهي شركة تنظيم المعارض الإلمانية والمشاركة في تنظيم المعرض: ''على الرغم من الترقب الحذر الذي تشهده اقتصاديات المنطقة، شهد المعرض ازدياداً هاماً في اعداد الشركات العارضة، مما يشير الى عدم دبي ومنطقة الخليج بالأزمة المالية العالمية على النحو الذي يصوره لنا بعض وسائل الإعلام الدولية''·
وأضاف دوبلت: ''على الرغم من الازمة المالية العالمية، لا تزال أسواق الشرق الأوسط مربحة لهذه الشركات، مما يجعل من المعارض التصنيعية منصة مناسبة لها لتعزيز تواجدها في الشرق الأوسط''·
ولفت: ''تشير الأعداد المتزايدة للشركات المشاركة في معرضي عرب بلاست وتكنوتيوب الى تفاؤل الشركات الأجنبية وتقديرها لسوق الخليج الذي يحمل معدلات نمو عالية''

اقرأ أيضا

15 مليار درهم صافي دخل بنوك أبوظبي خلال 6 أشهر