الاتحاد

عربي ودولي

مقتل 3 فلسطينيين بقصف إسرائيلي

جانب من تظاهرة غزة امس

جانب من تظاهرة غزة امس

قتل قصف إسرائيلي 3 فلسطينيين امس في قطاع غزة، وشنت قوات الاحتلال الاسرائيلي حملة اعتقالات جديدة في الضفة الغربية، بينما شهد قطاع غزة امس، اضرابا تجاريا احتجاجا على الحصار الاسرائيلي على القطاع ،واعتصم عدد من سكان مدينة القدس في باحة كنيسة القيامة امس، في إطار يوم عالمي للدعوة الى فك الحصار·
وقالت مصادر فلسطينية وشهود عيان ،إن ثلاثة فلسطينيين قتلوا امس، جراء سقوط صاروخ أرض - أرض أطلقته القوات الإسرائيلية شرق بيت حانون بشمال قطاع غزة· وأوضح مصدر طبي في مستشفي كمال عدوان أن جثامين شهداء وصلت المستشفى أشلاء متقطعة بفعل استهدافهم بشكل مباشر في القصف الإسرائيلي، نافيا وجود جرحى في القصف·
وذكر المصدر أن القتلى هم حازم ياسر حمد ( 21 عاما) وإبراهيم أبو جراد (22 عاما) وأسعد طلال الزعانين ( 23 عاما)· وقال الطبيب معاوية حسنين مدير عام الاسعاف والطوارئ في وزارة الصحة ان القتلى مدنيون ويعملون في ''بنك الاردن'' وكانوا في زيارة ودية لزميل لهم حيث كانوا مدعوين لتناول طعام الغداء·
ومن جهة اخرى، قالت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، ان الجيش الاسرائيلي اعتقل فجر امس خلال توغل في مخيم عين بيت الماء في نابلس بشمال الضفة الغربية، مجدي مبروك
(30) احد قادتها العسكريين،وهو من ''كتائب ابوعلي مصطفى'' وكان ملاحقا منذ ثلاث سنوات· واوضحت المصادر نفسها ان شقيقته نبيلة (20 عاما) جرحت عندما حطم الجنود باب المنزل للدخول·
وقد اكد الجيش الاسرائيلي اعتقال مبروك، وقال ناطق باسمه ''ان مجدي مبروك اعتقل في مخيم عين بيت الماء اثناء عملية مشتركة للجيش جهاز الامن الداخلي (شين بيت)· واضاف ''عند اعتقاله كان بحوزته بندقية هجومية ''ام-16 '' و15 ملقما وقنبلة يدوية، وهو ضالع في هجمات استهدفت الجيش الاسرائيلي وفي التخطيط لهجمات انتحارية وصنع عبوات ناسفة''·
وشهد قطاع غزة امس، اضرابا تجاريا احتجاجا على الحصار الكامل الذي تفرضه اسرائيل على القطاع الذي تسيطر عليه حركة ''حماس'' منذ يونيو الماضي· وقد دعت ''اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار'' وهي مجموعة مستقلة يرأسها النائب جمال الخضري، الى هذا الاضراب الذي جاء في اطار فعاليات ''اليوم العالمي لكسر الحصار'' الذي شهد نشاطات في الاراضي الفلسطينية وفي عدد من دول العالم·
واعتصم عدد من سكان مدينة القدس في باحة كنيسة القيامة امس، بهذه المناسبة، ورفعت الصلوات لنصرة الشعب الفلسطيني، وتقدم الحضور المطران عطا الله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس الذي دعا إلى نصرة الفلسطينيين ورفع الحصار عن غزة·
وطالب المطران حنا برفع الحصار الإسرائيلي، مشددا على أنه من حق أكثر من مليون ونصف المليون نسمة في غزة، نيل الحرية والتمتع بكافة احتياجاتهم·
وقال النائب الخضري خلال زيارة تفقدية للاضراب في غزة: ''رسالتنا واضحة وهي كسر الحصار المفروض على قطاع غزة وتفعيل الدور العربي والاسلامي والدولي على المستويين الرسمي والشعبي من أجل أن يكسر هذا الحصار الظالم· ونحن في اللجنة الشعبية سوف نستمر في فعالياتنا''·
واضاف ''هناك تفاعل دولي حيث ان هناك اكثر من 90 مدينة دولية تشارك معنا في هذا اليوم المهم جدا''·
وقام الخضري والى جانبه اسماعيل رضوان احد قياديي ''حماس'' وخالد البطش احد قياديي ''الجهاد الاسلامي'' وجميل المجدلاوي عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وباسم نعيم وزير الصحة في الحكومة المقالة، بوضع حجر الاساس للمعلم التذكاري لضحايا الحصار في ساحة الكتيبة غرب مدينة غزة·
وأكد الخضري ان هذا ''المعلم التذكاري سيبقى شاهدا على مر التاريخ على ظلم وحصار الاحتلال، لان الحصار مثل إبادة جماعية والدليل سقوط عشرات الضحايا''·
وقد أدى الحصار الاسرائيلي المستمر منذ يونيو العام الماضي، الى انخفاض إمدادات الوقود التي تصل الى القطاع والى انقطاع التيار الكهربائي·
وتوجه المتظاهرون في غزة الى مقر الامم المتحدة غرب القطاع حيث قام رئيس اللجنة بتسليم رسالة ومجسم رمزي عن الحصار لممثل الامين العام للامم المتحدة في الاراضي الفلسطينية· وتضمنت الرسالة شرحا مفصلا عن الاوضاع في القطاع جراء استمرار الحصار الاسرائيلي منذ تسعة اشهر·
وقال الخضري إن ''البضائع المحتجزة لرجال الأعمال في الموانئ الإسرائيلية تكلفهم خسائر تقدر بـ150 مليون دولار، إلى جانب خسائر يومية يتكبدها القطاع التجاري تقدر بمليون دولار''.

اقرأ أيضا

محكمة عراقية تقضي بإعدام 3 فرنسيين بتهمة الانتماء لـ"داعش"