سجل المهاجم الأرجنتيني ليونيل ميسي ثلاثة أهداف (هاتريك) ليقود برشلونة الإسباني لفوز رائع 4 - صفر على ضيفه أياكس الهولندي أمس الأول في بداية مشوار الفريقين بالمجموعة الثامنة بالدور الأول لدوري أبطال أوروبا. وشهدت المرحلة نفسها فوز ميلان الإيطالي على سلتيك الأسكتلندي 2 - صفر، وتغلب نابولي الإيطالي على ضيفه بوروسيا دورتموند الألماني 2 - 1، وآرسنال الإنجليزي على مضيفه مرسيليا الفرنسي 2 - 1 في المجموعة السادسة، وشالكه الألماني على ستيوا بوخارست الروماني 3 - صفر، وبازل السويسري على مضيفه تشيلسي الإنجليزي 2 - 1 في المجموعة الخامسة، وأتلتيكو مدريد الإسباني على زينيت سان بطرسبرج 3 - 1، وبورتو البرتغالي على أوستريا فيينا النمساوي 1 - صفر في المجموعة السابعة. رد على رونالدو في برشلونة، رد ميسي على ثلاثية منافسه العنيد البرتغالي كريستيانو رونالدو مع ريال مدريد الثلاثاء الماضي، وأحرز ثلاثة أهداف (هاتريك) لفريقه برشلونة في الدقائق 22 و55 و75، وأضاف زميله جيرارد بيكيه هدفا للفريق في الدقيقة 69، وأهدر سيجوردسون ضربة جزاء لأياكس في الدقيقة 77 ليضيع فرصة حفظ ماء الوجه للفريق الهولندي. وفي المباراة الثانية بالمجموعة الثامنة، انتظر ميلان حتى الدقيقة 82 ليهز شباك ضيفه سلتيك، حيث سجل كريستيان زاباتا والغاني علي سولي مونتاري هدفي الفوز في الدقيقتين 82 و86. وعلى ستاد “ستامفورد بريدج” بالعاصمة البريطانية لندن، سجل المهاجم المصري الدولي محمد صلاح وزميله ماركو ستريلر هدفين في الدقيقتين 71 و81 ليحول بازل تأخره بهدف إلى فوز ثمين ومثير على تشيلسي الإنجليزي في عقر داره. وأنهى تشيلسي الشوط الأول من المباراة لصالحه بهدف سجله أوسكار دوس سانتوس في نهاية الشوط. وفي المباراة الثانية بالمجموعة الخامسة، سحق شالكه ضيفه ستيوا بوخارست بثلاثية نظيفة سجلها أتسوتو أوشيدا وكيفن برينس بواتينج وجوليان دراكسلر في الدقائق 67 و78 و85. ثلاثية لأتلتيكو وتغلب أتلتيكو على زينيت بثلاثة أهداف سجلها جواو ميراندا وأردا توران وليوناردو باتيستو في الدقائق 40 و64 و80 مقابل هدف سجله جيفانيلدو فييرا هالك في الدقيقة 58. وفي المباراة الأخرى بالمجموعة السابعة، تغلب بورتو البرتغالي على مضيفه أوستريا فيينا النمساوي بهدف نظيف سجله لوتشيو جونزاليس في الدقيقة 55 بعد انتهاء الشوط الأول بالتعادل السلبي. فوز مثير واستهل آرسنال مسيرته في البطولة بفوز مثير على مضيفه مرسيليا بهدفين سجلهما ثيو والكوت وآرون رامزي في الدقيقتين 65 و84 مقابل هدف سجله الغاني أندريه آيو في الدقيقة الأخيرة من المبارة بضربة جزاء. واقتسم آرسنال صدارة المجموعة السادسة مع نابولي الذي حقق الفوز على ضيفه بوروسيا دورتموند، وسجل لنابولي اللاعبان الأرجنتيني جونزالو هيجوين ولورنزو إنسيني في الدقيقتين 29 و67 وسجل زميلهما خوان زونيجا هدف دورتموند الوحيد عن طريق الخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة 87، وشهدت المباراة طرد رومان فايدنفيلر حارس مرمى دورتموند في نهاية الشوط الأول. انتكاسة آمال مورينيو وتعرضت آمال المدرب جوزيه مورينيو في الفوز بلقب دوري الأبطال مع تشيلسي لانتكاسة مبكرة بهزيمة الفريق اللندني على أرضه 1 - 2 أمام بازل بطل سويسرا، وبدا تشيلسي الذي خسر في الدوري الإنجليزي الممتاز أمام إيفرتون يوم السبت الماضي عاجزاً عن إيجاد الحلول طيلة المباراة رغم تقدمه بهدف للبرازيلي أوسكار قبل نهاية الشوط الأول. وسدد أوسكار كرة ردتها العارضة في بداية الشوط الثاني الذي شهد تحسناً لوقت قصير في أداء تشيلسي لكنه لم ينجح أبدًا في السيطرة على اللعب، ونجح المصري محمد صلاح في منح التعادل لبازل في الدقيقة 71. وازدادت ثقة بازل - الذي هزمه تشيلسي في قبل نهائي كأس الأندية الأوروبية الموسم الماضي - وسجل هدفاً آخر بعدها بعشر دقائق بضربة رأس عن طريق القائد ماركو شتريلر. وليان أساسياً وأشرك تشيلسي لاعبه الجديد ويليان الذي كلفه 30 مليون جنيه إسترليني (47.9 مليون دولار) ومنح لاعبه الشاب الجديد ماركو فان جينكل فرصة اللعب أساسياً للمرة الأولى لكنه بدا عاجزاً ومفككاً في معظم فترات الشوط الأول، إلا أن أوسكار نجح في افتتاح التسجيل حين وصلته تمريرة من فرانك لامبارد، لكن بازل الذي حصل على أربع نقاط من مباراتيه ضد مانشستر يونايتد في مرحلة المجموعات بدوري الأبطال الموسم الماضي كان دائماً حاضراً في المباراة ولم يكن الأمر مفاجئاً حين تعادل بعد لعبة مشتركة بين صلاح وشتريلر ليسدد اللاعب المصري الكرة بثقة في المرمى. واقترب الفريق السويسري من إضافة هدف آخر بعد تمريرة بينية أخرى من شتريلر الذي نجح في تسديد الكرة بالرأس إثر ركلة ركنية ليمنح فريقه الفوز. عرض متواضع وقدم ميلان عرضاً متواضعاً لكنه نجح في تحقيق الفوز 2 - صفر على ضيفه سيلتيك الأسكتلندي بفضل هدفين في آخر عشر دقائق من المباراة. وبدا أن سيلتيك الفريق القادر على تحقيق الفوز حتى سدد المدافع الكولومبي كريستيان زاباتا كرة أرضية كانت في طريقها إلى خارج الملعب قبل أن تصطدم بإميليو إيزاجيري لاعب الفريق الأسكتلندي وتسكن الشباك ليتقدم ميلان بهدف في الدقيقة 82، وأضاف الغاني سولي مونتاري الهدف الثاني للفريق الإيطالي في الدقيقة 86 مستفيداً من كرة مرتدة بعد أن تصدى حارس المرمى فريزر فورستر لتسديدة ماريو بالوتيلي من ركلة حرة. وكاد سيلتيك بطل أسكتلندا أن يتقدم عندما سدد أنطوني ستوكس كرة من ركلة حرة من 30 متراً لترتد من العارضة في الدقيقة 80. وصنع ميلان الذي غاب عنه الثلاثي المصاب ستيفان الشعراوي وكاكا وريكاردو مونتوليفو عدة فرص للتسجيل في بداية اللقاء، وسدد بالوتيلي كرة تصدى لها فورستر الذي أبعد أيضاً كرة أرضية سددها كريستيان زاكاردو، لكن أداء ميلان تراجع وبدا أنه غير قادر على اختراق دفاع سيلتيك، وسعى بالوتيلي للحصول على ركلات حرة لكن دون جدوى. وبدا على مشجعي ميلان عدم الصبر في نهاية الشوط الأول في الوقت الذي زادت فيه خطورة سيلتيك. قلق الجماهير واقترب جيورجوس ساماراس من وضع سيلتيك في المقدمة في بداية الشوط الثاني، عندما شق طريقه نحو المرمى، وأطلق تسديدة قوية ارتدت من القائم. وأهدر ساماراس وتشارلي مولجرو فرصتين أخريين قبل أن يتمكن ميلان من تسجيل هدفيه في الدقائق الأخيرة.