الاتحاد

الرياضي

ليفربول يستعيد نغمة الانتصارات بثلاثية بورنموث

ليفربول استعاد نغمة الانتصارات بالفوز على بورنموث (أ ف ب)

ليفربول استعاد نغمة الانتصارات بالفوز على بورنموث (أ ف ب)

لندن (أ ف ب)

تنفس ليفربول الصعداء واستعاد الصدارة مؤقتاً بفوزه الكبير على ضيفه بورنموث 3-صفر في المرحلة 26 من الدوري الإنجليزي، وأصبح بانتظار خدمة من تشلسي الذي يتواجه اليوم مع مانشستر سيتي حامل اللقب، من أجل البقاء في الصدارة.
وتمكن ليفربول من العودة إلى سكة الانتصارات واستعادة الصدارة ولو مؤقتاً، بتخطيه بورنموث الذي تلقت شباكه 15 هدفاً دون أن يسجل أي هدف في المواجهات الأربع الأخيرة التي جمعته بفريق «الحمر»، محافظاً على سجله الخالي من الهزائم على أرضه في الدوري للمباراة الـ34 توالياً، وتحديداً منذ 23 أبريل 2017 حين خسر أمام كريستال بالاس (1-2).
ويدرك رجال كلوب أن الخطأ ممنوع في هذه المرحلة من الموسم إذا ما أرادوا تحقيق حلم الفوز باللقب للمرة الأولى منذ 1990، لاسيما أنه تنتظرهم مواجهة صعبة للغاية في المرحلة المقبلة، المقررة الأسبوع بعد القادم بسبب إقامة مباريات الدور الخامس من مسابقة الكأس الأسبوع المقبل، ضد مضيفه وغريمه مانشستر يونايتد بعد مواجهته قبلها بأيام ضيفه بايرن ميونيخ الألماني في ذهاب ثمن نهائي دوري الأبطال.
وعانى ليفربول في بداية الشوط الأول لتخطي الدفاع المحكم الذي طبقه بورنموث، وعجز ثلاثي الهجوم المصري محمد صلاح والبرازيلي روبرتو فيرمينو والسنغالي ساديو مانيه للوصول إلى شباك الحارس البولندي أرتور بوروتش. لكن الفرج جاء في الدقيقة 24 عندما لعب جيمس ميلنر كرة عرضية متقنة من الجهة اليمنى، فوصلت إلى مانيه الذي حولها برأسه في المرمى، ليجد طريقه إلى الشباك في أربع مباريات متتالية في الدوري الممتاز للمرة الأولى، رافعاً رصيده بالمجمل إلى 12 هدفاً في «البريمير ليج» هذا الموسم.
وعزز ليفربول تقدمه في الدقيقة 34 بهدف رائع للهولندي جورجينيو فينالدوم الذي وصلته الكرة بتمريرة طويلة متقنة من الأسكتلندي أندرو روبرتسون، فسيطر عليها بحنكة قبل أن يلعبها من فوق بوروتش وإلى الشباك.
ولم يعط رجال كلوب فرصة لضيوفهم لمحاولة العودة إلى اللقاء، وكانوا قريبين جداً من الدخول إلى استراحة الشوطين بهدف رائع لصلاح لولا تألق بوروتش الذي طار لكرة سددها المصري من مشارف المنطقة وأنقذ فريقه من هدف آخر (45).
وبدأ «الحمر» الشوط الثاني من حيث أنهوا الأول، لكنهم كانوا أكثر توفيقاً هذه المرة، إذ أضاف صلاح الهدف الثالث إثر لعبة جماعية رائعة بدأها الغيني نابي كيتا بكرة في ظهر الدفاع إلى فيرمينيو الذي حضرها بتمريرة خلفية لزميله المصري، فأودعها الأخير الشباك ورفع رصيده إلى 17 هدفاً في صدارة ترتيب الهدافين (48).

اقرأ أيضا

"الفرسان".. اللقب الرابع بـ "الثلاثة"