دبي (الاتحاد) - انطلقت صباح أمس الاجتماعات التنسيقية للجنتين الفنية والتحكيم لجائزة محمد بن راشد للإبداع الرياضي، والتي تستمر يومين. وتأتي الاجتماعات بعد 20 يوماً فقط من اختتام الدورة الثالثة وحفل تكريم الفائزين فيها بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي راعي الجائزة، وسمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم رئيس الجائزة، وتم فيه توزيع أوسمة التفوق على 22 من المبدعين، في مقدمتهم سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة. وتعد الاجتماعات أول نشاط في الدورة الرابعة التي ستتوسع فيها الجائزة، وتصل إلى تكريم المبدعين في العالم أيضاً من خلال فئة الإبداع المؤسسي المخصصة للجان الأولمبية الوطنية كمرحلة أولى. وافتتح د. أحمد الشريف أمين عام الجائزة الاجتماعات بحضور د. عبد اللطيف بخاري عضو مجلس أمناء الجائزة رئيس اللجنة الفنية ود. عاطف عضيبات عضو مجلس أمناء الجائزة رئيس لجنة التحكيم، كما حضر الاجتماعات ناصر آل الرحمة مدير الجائزة. ورحب الأمين العام بالحضور، ونقل لهم تحيات وثقة رئيس مجلس أمناء الجائزة، ثم تم البدء بجدول الأعمال الذي تضمن الاطلاع على قرارات مجلس الأمناء المتعلقة بالدورة الرابعة للجائزة والتي من أهمها إطلاق الجائزة على المستوى العالمي في فئة الإبداع الرياضي المؤسسي، حيث سيتم تخصيصها للجان الأولمبية الوطنية بالتنسيق مع اللجنة الأولمبية الدولية. وتم التأكيد في الاجتماعات العمل لتعزيز المكتسبات المتحققة خلال مشوار الثلاث سنوات الماضية من الجائزة، وأصبحت قاطرة الإبداع في القطاع الرياضي على مستوى الدولة والوطن العربي لكونها لا مست حاجة هذا القطاع ووصلت لجميع مفاصل العمل الرياضي من خلال تكريم الرياضيين على المستوى الفردي والفرق والمؤسسات والأكاديميين والإعلاميين، وغيرهم الكثيرين ممن يساهم عملهم جميعا في تحقيق التطور المنشود للقطاع الرياضي.