الاتحاد

عربي ودولي

مصدر عسكري إسرائيلي: الجيش يتجهز لعملية كبيرة في غزة

أطلق مقاومون فلسطينيون صاروخين على جنوب إسرائيل صباح أمس بعد يوم من الغارات الإسرائيلية التي استهدفت مواقع اطلاق الصواريخ على المستوطنات الجنوبية في إسرائيل· وأعلنت ''كتائب شهداء الأقصى'' مسؤوليتها عن قصف ''سديروت'' بصاروخين صباح أامس ''رداً على استمرار العدوان الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة''· وقد تم اطلاق أكثر من 140 صاروخاً وقذيفة هاون على جنوب إسرائيل منذ 18 يناير الماضي ، عندما أنهت إسرائيل هجومها الدموي الذي شنته على مدار 22 يوما بهدف الحد من تلك الهجمات الصاروخية،كما أعلنت·
ونقلت الصحافة الإسرائيلية أمس، عن مصدر عسكري وصفته بأنه رفيع المستوى قوله إن الجيش يتحضر لتنفيذ عملية قوية جداً ضد قطاع غزة، وأن الخطط جاهزة وتحمل اسم ''يمكن وقف اطلاق الصواريخ من غزة''·
وأضاف المصدر الذي يخدم فيما يعرف بـ ''اجودات غزة'' وهو اللواء المسؤول عن منطقة غزة عسكرياً، إن الجيش يتحضر لتنفيذ عملية ''كبيرة وقوية'' في أي لحظة يتطلبها أمر وقف اطلاق الصواريخ باتجاه إسرائيل·
وفيما يتعلق بتوقيت وقوة وأماكن العملية، أكد المصدر أن كل ما يتعلق بذلك جاهز وموجود لدى الجيش، خاصة وانه يرى بـ''حماس'' المسؤولة الوحيدة عن اطلاق الصواريخ في ظل اثباتها في الماضي قدرتها على منع الصواريخ· وشددت إسرائيل أمس، من إجراءاتها الأمنية والعسكرية في مختلف المدن وخاصة مدينة القدس المحتلة، وذلك في أعقاب حادث الدهس الذي وقع أمس الأول قرب المجمع التجاري في المالحة جنوب المدينة، وأسفر عن إصابة شرطييين إسرائيليين بجروح فضلا عن استشهاد الفلسطيني سائق الجرافة·
وقالت الشرطة الإسرائيلية، إنها نشرت أعدادا كبيرة من عناصرها في التجمعات السكانية ذات الكثافة الكبيرة وعلى الطرق المؤدية الى الأحياء السكنية في المدن، اضافة الى نشر الحواجز وتكثيف الدوريات على خطوط التماس مع مناطق الضفة الغربية·
كما شددت الشرطة الإسرائيلية من إجراءاتها في محيط المسجد الأقصى المبارك ·وستواصل الشرطة الإسرائيلية إجراءاتها المشددة خلال هذا الأسبوع ، لمناسبة حلول عيد ''البوريم'' أو ''المساخر''·
ومن جهة أخرى، ادعت صحيفة ''معاريف'' الإسرائيلية أمس،أن جهاز الأمن الداخلي التابع لوزارة الداخلية في حكومة ''حماس'' اعتقل يوم الأربعاء ،أحمد عبدالله صلاح (من منطقة جباليا) الذي وصفته بالمسؤول المركزي عن خلايا ''حزب الله'' في قطاع غزة ومنسق نشاطاتها، وذلك بسبب اطلاقه صواريخ باتجاه أهداف إسرائيلية دون التنسيق مع ''حماس'' وذلك ليلتحق بنائبه رشاد ابو حلبية الذي اعتقلته ''حماس'' قبل شهر·
ونقلت الصحيفة عن ما أسمتها مصادر أمنية فلسطينية، قولها إن ''حماس'' اعتقلت أحمد صلاح بعد أن قام عناصر مجموعاته باطلاق الصواريخ دون التنسيق مع حماس، إضـــــافة الى عـــــدم التزامه بالتعهد الذي قطعه على نفسه أمام ''حماس'' بادخال انتحاريين الى داخل الخط الأخضر (إسرائيل) لتنفيذ عمليات هناك·
وقالت الصحيفة، إن أحمد صلاح كان أحد ضباط الاستخبارات العامة الفلسطينية، وأجرى قبل خمس سنوات اتصالات مع ''حزب الله'' اللبناني الذي ''بدأ بتشغيله لصالحه، ونجح بدعم مالي من الحزب في إقامة مجموعات مسلحة في مختلف انحاء القطاع تضم عشرات المسلحين''·وأضافت الصحيفة أن الحزب مارس ضغوطا كبيرة جدا لاطلاق سراحه·
وكان مدير عام الإسعاف والطوارئ الفلسطيني قد اعلن مساء الخميس، أن الأطقم الطبية انتشلت جثتي جمعة أبو سمهدانة (18عاما) وضياء أبو طه من نفق انهار قبل أسبوع في منطقة يبنا بمدينة رفح أقصى جنوب قطاع غزة·وأشار حسنين إلى أنه كان قد جرى انتشال خمس جثث قبل أسبوع من النفق المنهار

اقرأ أيضا