الاتحاد

الرياضي

شونكا بطلاً للنسخة العاشرة من السباق الجوي

نهيان بن زايد يحيي الفائز الأول في السباق ( تصوير عمران شاهد)

نهيان بن زايد يحيي الفائز الأول في السباق ( تصوير عمران شاهد)

أمين الدوبلي (أبوظبي)

شهد سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، ختام النسخة العاشرة لسباق «ريد بل الجوي » التي أقيمت على مدار يومين في افتتاح سلسلة الجولات العالمية الـ 8 والتي شهدت مشاركة نخبة الطيارين العالميين ومتابعة آلاف الجماهير على كورنيش أبوظبي، وتوج سموه الطيار التشيكي مارتين شونكا بطلاً للجولة الأولى من السباق الجوي العالمي، وقطع شونكا مسافة السباق في زمن قدره 53:139 ثانية، وحل وصيفاً الإسباني خوان فيلاردي الذي قطع السباق في زمن قدره 54:166 ثانية، وأحرز المركز الثالث الكندي بيت ماكلويد في زمن قدره 54:632 ثانية.
وتعد تلك هي المرة الأولى التي يفوز بها شونكا بهذا اللقب، لتصبح أفضل بداية للموسم بالنسبة له، كما أنها المرة الأولى التي يصعد فيها الإسباني فيلاردي منصة التتويج في جولات أبوظبي، في الوقت نفسه، الذي غاب فيه الألماني ماتيوس دولديرير بطل النسخة الأخيرة عن المنصة، وحل رابعاً في جدول الترتيب العام.
حضر مراسم التتويج الشيخ خالد بن فيصل القاسمي رئيس مجلس إدارة «أبوظبي للسباقات»، وعارف حمد العواني أمين عام مجلس أبوظبي الرياضي، وإريك وولف مدير عام سباقات ريد بل الجوية.
ومن ناحيته، عبر شونكا عن سعادته بالفوز والتتويج، مشيراً إلى أنها اللحظات الأفضل في مسيرته، حيث إنه انتظر لفترة طويلة هذا الفوز، وأوضح أنه سعيد بتلك الانطلاقة لهذا الموسم، وأن المركز الأول سيكون دافعاً كبيراً له من أجل مواصلة الصدارة في الجولات المقبلة.
وقال: أجواء التنافس كانت رائعة، والطقس كان مميزاً، وتوقعت أن أحقق مركزاً متقدماً في التصفيات اعتباراً من جولة التصفيات، حيث إنني كنت أسرع من شارك فيها، وأشكر كل أعضاء فريقي الذين ساندوني على مدار الفترة الأخيرة، كما أشكر اللجنة المنظمة القائمة على السباق، وأهنئ كلاً من خوان فيلاردي وبيت ماكلويد على المستوى المميز الذي ظهرا به في تلك الجولة، ولن أتوقف عن العمل حتى 15 و16 أبريل المقبلين عندما نلتقي في الجولة الثانية بسان دييجو في الولايات المتحدة الأميركية.
وعن الفارق بين الموسمين الماضي والحالي اللذين شارك فيهما بسباق أبوظبي، قال: الموسم الماضي شاركت على طائرة معدلة بها الكثير من التغييرات التقنية التي لم أكن قد تعودت عليها، ولكني دخلت هذا الموسم وانأ منسجم تماماً مع طائرتي.
وعن حضور أسرته معه للسباق وكيف يقضي معهما الأيام المقبلة، قال: أسرتي وفريق عملي تعبوا معي كثيراً في المرحلة الأخيرة، ولهذا فسوف أدعوهم جميعاً لحفل غداء قبل السفر، وسوف نقضي لحظات سعيدة، لنحتفل بتلك اللحظة الخاصة جداً في مسيرتي.
ومن ناحيته، قال: جوان فيلاردي: سباق أبوظبي كان بالنسبة لي مثل الحلم، لأنني كنت سعيداً للغاية بالوصول إلى الجولة الأخيرة الحاسمة بين الأربعة الكبار، ثم أن أصبح الثاني في تلك الجولة القوية هذا أمر رائع، ولا بد أن أواصل التركيز في العمل للمستقبل.
وأكد بيت ماكلويد: أنها بداية موفقة بالنسبة له رغم حصوله على المركز الثالث، مشيراً إلى أنه يتوقع أن يتصاعد مستواه في الجولات المقبلة، وأنه افتقد التركيز في اليومين الأخيرين قبل السباق، وأنه سيعمل مع فريقه في الأيام المقبلة على علاج تلك الأخطاء، ولكن المحصلة النهائية جيدة يمكن البناء عليها، وأنه سعيد بهذه البداية.

أشاد بعروض «فرسان الإمارات»
نهيان بن زايد: فخورون بالتطورات الرياضية في العاصمة
أبوظبي (الاتحاد)

أكد سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، في تصريحاته، أنه فخور بالتطورات الرياضية التي تشهدها العاصمة أبوظبي وفق خططها الطموحة لاستضافة واستقطاب أهم الفعاليات الرياضية العالمية، والتي جاءت نتاجاً لدعم صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، لمسيرة الرياضة والرياضيين الذي يتواصل باستمرار، بما يعزز مكانة رياضة الإمارات، وتفوق شريحة الشباب والرياضة في المحافل الدولية، وتقدم سموه بالشكر والتقدير لرعاية واهتمام صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، ودوره الداعم لمسيرة التطور الرياضي.
وأكد سموه أن مجلس أبوظبي الرياضي يولي أهمية كبيرة لترسيخ رؤية أبوظبي كعاصمة عالمية للرياضة، دعماً لخطط التقدم بالقطاع الرياضي، والترويج لمعالم ومنشآت وشواطئ العاصمة الرياضية، انطلاقاً من التطلعات لجعلها الوجهة الأولى من بين مدن العالم الأكثر استقطاباً لأهم الفعاليات الدولية التي تسهم في إثراء الحركة الرياضية بتجارب وخبرات كبيرة على المستويات كافة، معرباً سموه عن إعجابه الكبير بالمستوى العالمي لسباق ريد بُل الجوي، والذي يحظى بجماهيرية كبرى واهتمام بالغ من مختلف وسائل الإعلام الدولية، إلى جانب المشاركة العالمية للطيارين الذين قدموا مستويات عالية بجولة أبوظبي الافتتاحية من بين جولات العالم.
وأشاد سموه بالعروض الرائعة التي قدمها فرسان الإمارات في سماء أبوظبي، وقدم سموه في الختام التهنئة لجميع الفائزين بسباق جولة أبوظبي في نسخته العاشرة، مثنياً على دور الرعاة والداعمين لنجاح الحدث من جوانبه كافة. وأوضح سموه أن مجلس أبوظبي الرياضي يفخر بالشراكة مع «ريد بُل» لتقديم هذا الحدث العالمي لمجتمع الإمارات سنوياً، وذلك من منطلق الإدراك لأهمية ومكانة السباق في أجندة الرياضة العالمية، ودوره في جذب الملايين من محبي سباقات الطائرات حول العالم، ومتابعة جولة أبوظبي والتعرف أكثر على معالمها وطبيعتها الساحرة.

اقرأ أيضا

بيكيه عن شكاوى الريال ضد التحكيم: إنهم يفعلون هذا كثيراً