السبت 2 يوليو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الإمارات
قرية التراث تختتم فعاليات «إكسبو 2013»
قرية التراث تختتم فعاليات «إكسبو 2013»
19 سبتمبر 2013 00:53
السيد سلامة (أبوظبي) - اختتم الملتقى العلمي العالمي، “اكسبو 2013”، الذي أقيم برعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير شؤون الرئاسة، فعالياته أمس بإقامة قرية تراثية نالت إعجاب أكثر من 2000 عالم ومبدع مثلوا 60 دولة في الحدث، وأشادوا بتراث الإمارات، ووصفوه بالثري والشامل لمختلف نواحي الحياة. وتعرف ضيوف الملتقى في يومه الختامي على الحرف النسائية التي أتقنتها نساء الإمارات قديماً مثل الغزل والتلي، واستمتعوا بالأكلات الشعبية وخبز الكباب، وتعرفوا على كيفية صناعة القهوة والشاي، وتعرفوا على طرق وأدوات الزينة الطبيعية المفيدة التي لا تحتوي على كيماويات مضرة، كما قدمت فتيات الإمارات عرضا للأزياء التراثية، بمشاركة نحو 20 مواطنة. وزار معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة “اكسبو 2013” يرافقه المهندس حسين إبراهيم الحمادي مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، ومبارك سعيد الشامسي نائب المدير العام رئيس اللجنة العليا المنظمة للملتقى. وأشاد معاليه بالحدث العالمي الكبير ونجاح مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني بتنظيمه وجعله شاملاً ومتميزاً، بما يعكس حرص القيادة على الربط بين أصالة التراث، وضرورة العمل الدائم لتنمية الإبداع لدى شباب وفتيات الوطن، بما يمكنهم من مواكبة العصر في مختلف المجالات العلمية والتنافس فيها مع أقرانهم من مختلف دول العالم المتقدم. وحث معاليه طلبة الإمارات على الاجتهاد في دراساتهم والحرص التام على تطوير مستوياتهم العلمية ليكونوا كوادر وطنية تعتمد عليها الدولة مستقبلا في مواصلة مسيرة القيادة الرشيدة نحو التطور الدائم في كافة قطاعات العمل ومجالات البناء والتطوير، مؤكداً ضرورة أن يتحقق ذلك الأمر في ظل الاعتزاز بتراث الإمارات. وقال المهندس حسين إبراهيم الحمادي إن نجاح “اكسبو 2013” وتحقيقه لكامل أهدافه نتيجة طبيعية للدعم الكبير الذي يحظي به مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني من القيادة الرشيدة ممثلة في صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، والفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس المجلس التنفيذي. وقال: توفر القيادة الرشيدة دائماً كافة أشكال الدعم المادي والمعنوي للمركز لتمكينه من تنظيم “اكسبو2013”وفق أرقى التنظيمات العالمية، وبما يعكس تمتع الدولة بكافة الإمكانيات البشرية والتقنية اللازمة لإقامة مثل هذا الفعاليات برؤية عالمية وأساس متميز”. وأشار إلى أن دعم القيادة للمركز مستمر ومتواصل ومتنامٍ دائما لتمكينه من أداء دوره الوطني على الوجه الأكمل، وبما يدعم التعليم التقني والمهني في مختلف إمارات الدولة حيث أن للمركز مؤسسات تعليمية متخصصة تضم نخبة كبيرة من شباب وفتيات الوطن بداية من أبوظبي والعين، والمنطقة الغربية والمرفأ ودبي والشارقة ورأس الخيمة وعجمان والفجيرة كما يسعى لتغطية كافة مناطق الدولة بمؤسسات تعليمية تحقق توجيهات القيادة الرشيدة في التوسع في التعليم التقني والمهني بما يحقق متطلبات الخطة الاستراتيجية لإمارة أبوظبي 2030 والخطة الاتحادية 2020. وأوضح، أن رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، للملتقى تعد كذلك من أهم أسباب نجاحه الذي بدأ المركز في الاستعداد لتنظيمه منذ عامين وفور إعلان فوز أبوظبي باستضافة هذا الحدث الهام خلال الملتقي العلمي العالمي الذي عقدته المنظمة العالمية للعلوم والتكنولوجيا”ملست” في سلوفاكيا حيث تم الإعلان عن فوز الإمارات بتظيم الملتقى العلمي العالمي “اكسبو 2013” نظرا لما تتمتع به الدولة عامة والعاصمة أبوظبي خاصة من سمعة عالمية وبنية تحتية راقية وإمكانيات بشرية ومادية وتقنية متميزة من جهته، قال مبارك الشامسي، إن اليوم الختامي للملتقى شهد استعراضات شعبية لمختلف دول العالم التي شاركت في الملتقى حيث حرص المشاركون على التعبير عن ثقافات شعوبهم بطريقة مبتكرة، لافتاً إلى أن الملتقى نجح في تقديم نخبة مختارة من ورش العمل المتخصصة والمحاضرات العلمية الجديدة التي قدمها نخبة من المفكرين والخبراء والمتخصصين في مجالات العلوم والتكنولوجيا، وهو الأمر الذي عاد بالفائدة على المشاركين. من جهته، قال أحمد عبدالله الملا مدير إدارة الشؤون الطلابية في معهد التكنولوجيا التطبيقية نائب رئيس للجنة العليا المنظمة لـ”اكسبو 2013” أن من أسباب نجاح الملتقى توفير مساحة كبيرة وكافية في مركز أبوظبي الوطني للمعارض تشمل ست صالات مساحتها 21 ألف متر مربع، تم تقسيمها بألوان مختلفة لكل مجال من مجالات المشروعات العلمية الثلاثة عشر، وإضافة إلى تخصيص فريق عمل لكل مجال مع توفير الخبراء المتخصصين الذين عملوا طوال الملتقى على تمكين المشاركين من الإبداع وفق أعلى مستوى ممكن، مشيرا إلى أن وفود الدول المشاركة قدمت نماذج رائعة من الفنون الشعبية لكل دولة. ولفت على محمد المرزوقي رئيس مهارات الإمارات، عضو اللجنة العليا المنظمة، إلى أن الملتقى أفرز مواهب إماراتية جديدة ستشارك في مختلف المسابقات العالمية، وفي مقدمتها المونديال العالمي للمهارات الذي سيقام في البرازيل عام 2015. وأوضح أنه يمكن إعداد هذا المواهب الوطنية والعمل على صقلها وفق برامج تدريبية متقدمة في دول العالم، مشيراً إلى أن الخبراء العاملين في مهارات الإمارات قاموا بجهود كبيرة لحصر هذه المواهب الوطنية وللخروج بالأنماط الجديدة من العمل المتطور الذي قدمته دول عديدة خلال الملتقى العلمي العالمي. أما ابتسام حسن العامري مدرسة العلوم الشرطية في ثانوية التكنولوجيا التطبيقية فرع البنات بأبوظبي، والمشرفة على تنظيم القرية التراثية المصاحبة لاكسبو 2013 فقالت: “قدمنا للضيوف من خلال القرية التراثية شرحاً مجسما عن الثقافة الإماراتية الأصيلة، بما تشمله من صحراء وكائنات حية، وحياة كاملة تعكس الإبداع الذي تميز به أبناء الإمارات منذ زمن بعيد ما يشير إلى ثراء الإمارات بالكثير من النماذج التاريخية التي أبهرت ضيوف الملتقى العلمي العالمي، وجعلتهم في حالة ذهول من المهن الثراثية البحرية والبرية التي أتقنها الأجداد بحرفية عالية وإبداع لا يقل عن مبدعي العالم في الوقت الحالي.
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©