الاتحاد

ألوان

«المحطة».. منصة لاكتشاف المواهب المحلية

فاطمة عطفة (أبوظبي)

افتتح الشيخ خليفة بن سلطان بن حمدان آل نهيان، مساء أمس الأول، معرض «المحطة» الذي يستضيفه مركز «الجاليريا» بجزيرة المارية في أبوظبي، ويستمر حتى 19 مارس الحالي.

ويعد معرض المحطة معرضاً فنياً يكرس مفهوماً جديداً في مجال تصميم الأزياء وفنون الطهي والترفيه وهو التجربة الأولى من نوعها حيث يعكس نمط الحياة العصرية في العاصمة أبوظبي وهو منصة إبداعية مخصصة لدعم العديد من العلامات التجارية المحلية والإقليمية والمواهب في مجالات عدة ويتم تنظيمه سنويا كما يتم تحديث المحطات المشاركة كل عشرة أيام.

تنوعالمعروضات

ويضم المعرض منصات للعرض وأجنحة للمصممين وأكشاكا لتذوق الأطعمة ومنافذ لعرض مستحضرات التجميل وتقديم النصائح من أهم خبراء التجميل إضافة إلى أقسام المجوهرات والعطور والاكسسوارات إلى جانب عروض لفنون ومواهب متعددة لفنانين وكوميديين ومغنيين.

وتتنوع المعروضات التي يقدمها عدد من المواهب المحلية عبر أكثر من خمسين جناحاً، في مجال عالم الفن والأزياء والطهي والترفيه، إضافة إلى فنون الحرف التراثية والرسم التشكيل، وستشهد بعض الأقسام في المعرض محادثات وورش عمل مهمة مع عرض ترفيهي مباشر في عطلة نهاية الأسبوع.

تجربة جديدة

تم إنشاء معرض المحطة من قبل مصممة الأزياء المقيمة في أبوظبي سيرينا عبد القادر، بهدف تقديم أزياء متميزة جداً وتجربة لنمط جديد، من خلال مجموعة متوازنة من المصممين والماركات التجارية، تقول سيرينا «فخورة بتعاملي مع مركز الجاليريا الذي يعتبر من أهم واجهات التسوق الرائدة، ولطالما حلمت بأن أحيي حدثاً لا يسعى لأهداف تجارية فقط، بل أن يكون داعما للمواهب الصاعدة ويمنحها منصات لتعرض عليها علاماتها التجارية وتبيعها».

وقال شارل مارتينيز المدير العام لمركز الجاليريا «يسرنا كثيراً دعم المواهب الصاعدة، ليس فقط في مجال الموضة، بل أيضا في مجال المطاعم والفن والترفيه».

وكان لنجوم الفن والإعلام حضورهم في المعرض، ومن بينهم الفنانة هيفاء حسين التي عبرت عن سعادتها لما وصلت إليه المصممات الإماراتيات من تطور في مجال عملهن، مشيرة إلى أنها تشعر بالسرور عندما تشارك بمثل هذه المعارض، وذلك لتشجيع هؤلاء السيدات فيما يبدعن من فنون الأزياء والموضة.

لوحة تشكيلية

في قسم الأزياء، جلست المصممتان سارة وشريفة، حيث كانا يصممان «جلابية»، وهي الثوب الإماراتي التراثي، لكن البراعة في تحديث القصات ومزج الألوان جعل من الثوب لوحة تشكيلية جميلة، تقول سارة: «نحن نهتم بالجودة والشكل، كذلك الأسعار عندنا مقبولة، حتى نسهم في تلبية متطلبات واحتياجات المرأة بسعر مناسب».

مشاركات مميزة

وشاركت مؤسسة «البشت العربي» في جناح خاص بها عرضت فيه مجموعة من المسابح المشكوكة بالأحجار الكريمة، إضافة إلى البشت، وعن هذه المشاركة يقول حسام محمد جبر: « هوايتي جمع المسابح القديمة والحديثة، وهذه التشكيلة المعروضة اليوم فيها عدة أنواع من أحجار الكهرمان الأصلي الألماني، والروسي، والبولندي»، مشيراً إلى أهمية «البشت العربي» في تراث الإمارات والخليج.

كما تشارك في المعرض فاطمة الملا، المشهورة بدمجها بين الموضة والفن للنساء والرجال سوياً، وكذلك سحر كرمستجي، خبيرة المكياج والتي تصمم أيضا صناديق مستحضرات تجميل حسب الطلب، كما شاركت في عروض التراث الفنانة المختصة بأشغال سعف النخيل خديجة جاسم النويس، حيث عرضت قطعا فنية متنوعة منها المهفة، وأشكال من البرقع، والميداليات بأشكال الصقور، وغترة وعقال لتزيين السيارات.

اقرأ أيضا