الاتحاد

كرة قدم

ليستر الفائز الأكبر في جولة سقوط الكبار

لندن (د ب أ)

ثأر ليفربول لهزيمته بركلات الترجيح أمام مانشستر سيتي يوم الأحد الماضي في نهائي مسابقة كأس رابطة المحترفين الإنجليزية «كأس كابيتال وان»، بفوز كبير على ضيفه مانشستر سيتي 3/‏‏ صفر في المرحلة الثامنة والعشرين من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

وابتعد أرسنال خطوة جديدة عن دائرة المنافسة على لقب المسابقة بخسارته 1/‏‏ 2 أمام سوانسي سيتي في نفس المرحلة، التي شهدت أيضاً فوز ويستهام على توتنهام 1/‏‏ صفر، ومانشستر يونايتد على واتفورد وستوك سيتي على نيوكاسل بنفس النتيجة.على ستاد «آنفيلد»، أسقط ليفربول ضيفه مانشستر سيتي بالضربة القاضية وألحق به هزيمة ثقيلة أفسدت احتفالات الأخير بلقب كأس كابيتال وان.

وأنهى ليفربول الشوط الأول لمصلحته بهدفين نظيفين سجلهما آدم لالانا وجيمس ميلنر، ثم عزز روبرتو فيرمينو فوز الفريق بالهدف الثالث.

ولم يكن ليفربول هو الوحيد اليوم الذي لعب لمصلحته ليستر سيتي الذي كان الفائز الأكبر من مباريات هذه المرحلة.

وقدم سوانسي سيتي وويستهام هدية ثمينة إلى ليستر سيتي، بعدما تغلبا على أقرب المنافسين له على قمة جدول المسابقة.

وبدأ الفريقان المباراة بأداء حماسي، لكن الغلبة كانت للحذر الدفاعي في الدقائق الأولى من المباراة، حيث تحطمت المحاولات الهجومية للفريقين خارج منطقتي الجزاء.

ورغم تفوق السيتي في البداية عبر الإسباني ديفيد سيلفا، إلا أن ليفربول ضغطه الهجومي وسدد روبرتو فيرمينو كرة قوية من خارج منطقة الجزاء في يد الحارس جو هارت.

ورد السيتي بمحاولة هجومية خطيرة من الإسباني خيسوس نافاس ولكن الأخير سدد الكرة بجوار المرمى، كما سدد زميله رحيم ستيرلنج كرة قوية من خارج منطقة الجزاء ذهبت خارج المرمى أيضا.وجاء الرد قاسياً من ليفربول بإحرازه هدفين عن طريق آدم لالانا وميلنر، الأمر الذي منح صاحب الأرض الفرصة لمواصلة ضغطه الهجومي في الشوط الثاني والتفوق على منافسه.وترجم ليفربول تفوقه إلى هدف ثالث أحرزه فيرمينو من هجمة منظمة سريعة ليعلن نهاية المباراة بفوزه مبكراً.

وعلى ستاد «الإمارات» في العاصمة البريطانية لندن، مني أرسنال بالهزيمة الثانية على التوالي ليتجمد رصيده عند 51 نقطة في المركز الثالث بفارق 3 نقاط خلف توتنهام الذي أهدر فرصة القفز على الصدارة.

وكان أرسنال البادئ بالتسجيل عن طريق جويل كامبل، ولكن سوانسي رد بهدفين أحرزهما واين روتليدج وأشلي وليامز ليرفع سوانسي رصيده إلى 30 نقطة في المركز السادس عشر، بعدما حقق اليوم فوزه الأول في آخر 5 مباريات خاضها في المسابقة.

وعلى ستاد «أولد ترافورد» في مانشستر، أفلت مانشستر يونايتد من فخ التعادل السلبي مع ضيفه واتفورد، وانتزع فوزاً ثميناً للغاية بهدف نظيف سجله الإسباني خوان ماتا، ليرفع رصيده إلى 47 نقطة في المركز الخامس خلف جاره مانشستر سيتي الذي تتبقى له مباراة مؤجلة، وهو ما قرب الفريق من المنافسة على أحد المراكز المؤهلة لدوري الأبطال الأوروبي.

ورغم تعادل ليستر سيتي مع ويست بروميتش ألبيون 2/‏‏ 2 الثلاثاء الماضي في مباراتهما بنفس المرحلة، جاءت هزيمة كل من توتنهام وأرسنال لتخدم ليستر الذي حافظ على الصدارة برصيد 57 نقطة.

وتقدم ويستهام على ضيفه توتنهام بهدف نظيف سجله في وقت مبكر للغاية عن طريق ميشيل أنطونيو من المباراة.

ورفع ويستهام رصيده إلى 46 نقطة في المركز السادس وتجمد رصيد توتنهام عند 54 نقطة في المركز الثاني.

وتغلب ستوك سيتي على نيوكاسل بهدف نظيف أحرزه السويسري الدولي شيردان شاكيري، ليرفع ستوك سيتي رصيده إلى 42 نقطة في المركز السابع، بعدما حقق انتصاره الثالث على التوالي، ويتجمد رصيد نيوكاسل عند 24 نقطة في المركز قبل الأخير، بعدما مني بالهزيمة الثانية على التوالي والرابعة له في آخر 5 مباريات خاضها بالمسابقة.

اقرأ أيضا