الاتحاد

الإمارات

13 شيكاً لعائلات من ذوات الدخل المحدود

يوسف علي راشد يسلم مستفيدة من المساعدة شيكاً بالمبلغ

يوسف علي راشد يسلم مستفيدة من المساعدة شيكاً بالمبلغ

سلم قطاع شؤون القصر والأيتام في'' مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية'' 13 شيكاً لـ13 أسرة من ذوات الدخل المحدود في كل من أبوظبي والعين، وبلغت قيمة كل شيك 25 ألف درهم مخصصة لتغطية تأثيث المنزل وتأمين حاجياته·
وأوضح يوسف علي راشد مدير شؤون رعاية القصر أنه تم اختيار الأسر ''بعد أن درسنا أوضاعها الاقتصادية واكتشفنا انها أحوج من غيرها من الأسر لأن دخلها ضعيف ولا يغطي سوى نفقاتها''· وأشار إلى أن الأموال الموزعة ''هي من فائض أموال الزكاة''·
وتأسست شؤون رعاية القصر بموجب المرسوم الأميري رقم (12) لسنة 1993 بشأن إنشاء هيئة الرعاية الاجتماعية وشؤون القصر لتحل محل إدارة التركات بدائرة القضاء الشرعي بإمارة أبوظبي· ويتمتع القطاع باستقلالية مالية وإدارية لإدارة أموال وتركات القصر ومن في حكمهم·
وبموجب القانون رقم (2) لسنة 2004م الصادر بتاريخ 19 أبريل 2004م بشأن إنشاء مؤسسة زايد للرعاية الإنسانية وذوي الاحتياجات الخاصة وشؤون القصر أصبحت شؤون رعاية القصر بالعين إحدى المراكز التابعة لها ·
ويسعى القطاع إلى حفظ وإدارة واستثمار أموال القصر ومن في حكمهم وتنميتها بشكل مدروس طبقاً لأحكام الشريعة الإسلامية واللوائح والقوانين التي وضعتها المؤسسة وبما يضمن سلامة وصولها واستمرار نموها·
وتسعى المؤسسة إلى تقديم الرعاية الاجتماعية الشاملة متضمنة النواحي الصحية والتعليمية والثقافية والتربية الإسلامية وتوفير الخدمات الاجتماعية المميزة والهادفة إلى رعاية القصر وضمان الحياة الكريمة المناسبة لهم وتمكينهم من الاعتماد على النفس عند بلوغ السن القانونية حيث تنتهي وصاية المؤسسة ببلوغ القاصر (21) سنة، إلا إذا رأت المحكمة وجوب استمرار الوصاية عليه بناء على طلب المؤسسة وذوي الشأن· وتنتهي قوامة المؤسسة بالنسبة للمحجور عليهم عند الوفاة إلا في حالة وجود قاصر من بين الورثة· وتضم شؤون رعاية القصر بكل إدارة سواء أبوظبي أو العين ثلاث إدارات وثمانية أقسام بالإضافة إلى الشعب ·
وقال راشد، ''الأسر التي قدمنا لها الشيكات هي من الأسر التابعة للمؤسسة ولها تركات عندنا لكن التركات تختلف من أسرة إلى أخرى· فالبعض عنده تركات كثيرة وأغنياء· وآخرون تركاتهم صغيرة وفقراء''·
وتهتم المؤسسة بما يزيد عن 412 تركة، وأشار راشد إلى أن 30% من أصحاب هذه التركات ''هم من الأسر من ذوي الدخل المحدود وتركاتهم لا تغطي سوى نفقاتهم''·
وقال: ''وزعنا شيكات على 13 أسرة، 8 في أبوظبي، و5 في العين ولا يقل أفراد كل من هذه الأسر عن5 أشخاص''·
وكشف أن ''مؤسسة زايد العليا للرعاية الإنسانية'' تسعى إلى إشراك القطاع الخاص في مجال تقديم المساعدات للعائلات المحتاجة '' وأرسلنا رسائل للعديد من الشركات، ولم نلق استجابة إلا من عبيد الجـابر صاحـــب مجـموعـــة الجابر الذي خصص مبلغ مليون درهم في السنة للأسر المحتاجة''·
وتحضر المؤسسة حالياً لاحتفال لتكريم الطلاب القصر المتفوقين· ويبلغ عدد هؤلاء الطلاب 14 طالباً وستوزع عليهم ''لاب توبس''، كما المتفوقين من القصر· واشترت المؤسسة كذلك سيارات لـ9 أسر قيمة كل سيارة حوالي 75000 ألف درهم وسيتم توزيعها عليهم قريباً·
وألقت سلامة أحمد الرميثي ربة إحدى العائلات، خلال تسلم التشيكات في أبوظبي كلمة شكرت خلالها المؤسسة على تقدماتها

اقرأ أيضا

10 آلاف طفل يستفيدون من حقائب «دبي العطاء» المدرسية