أبوظبي (الاتحاد) - قامت مجموعة متطوعة من موظفي “الاتحاد للطيران” في أبوظبي بزيارة إلى الفلبين لمساعدة ضحايا إعصار أوتور الذي ضرب البلاد مؤخراً. وأمضى المتطوعون أربعة أيام في توزيع الملابس والطعام ومستلزمات النظافة والأغطية إلى المواطنين الفلبينيين الذين فقدوا منازلهم ومصادر رزقهم في الفيضانات العنيفة التي نجمت عن الإعصار. ومن بين المستفيدين من البعثة الخيرية مرفق لرعاية كبار السن، وإحدى دور رعاية النساء والأطفال الذين يتعرضون لسوء المعاملة، ومدرسة المؤسسة الفليبينية المسيحية، وهي مؤسسة غير ربحية تقدم المساعدة للمجتمعات المحلية المعوزة. وقالت آن توليس، رئيس قسم المسؤولية الاجتماعية والاستدامة في الاتحاد للطيران “نعمل على توفير الدعم اللوجستي الكبير من خلال تأمين الرحلات الجوية ونقل البضائع لمساعدة المنظمات غير الحكومية والجمعيات الخيرية في تحمّل تلك النفقات الضخمة”. وأضافت “كوننا قادرين على توفير الدعم العملي على مستوى القاعدة الشعبية، فمن شأن ذلك أن يحدث الفرق في حياة المجتمعات المحلية لا سيما في حياة المتطوعين أنفسهم”.